نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

1030 محبة الله للبشر حقيقية وصادقة

تتجلّى محبة الله للبشر بصورة أساسية في عمله الذي قام به بينما كان في الجسد، وفي خلاصه الشخصي للناس، وكلامه معهم وعيشه معهم وجهًا لوجه، من دون أن يكون بعيدًا عنهم البتّة، ومن دون أي تصنّع، وبصدق كامل. هو يخلّص الناس لدرجة أنّه تمكّن من أن يصير جسدًا ويمرّ بسنوات من الألم مع البشر في العالم، وكل هذا بسبب محبته للبشر وشفقته عليهم. محبة الله للبشر غير مشروطة وغير متطلّبة. ما الذي يتلقّاه منهم بالمقابل؟ الناس باردون تجاه الله. مَنْ يستطيع معاملة الله كالله؟ لا يقدّم الناس لله ولو القليل من الراحة؛ حتى هذا اليوم، ما زال الله لم يتلقَّ محبةً حقيقيةً من البشرية. يستمرّ الله في عطائه وإعالته بلا أنانية.

من "هل تفهم محبة الله للبشرية؟" في "تسجيلات لأحاديث المسيح" بتصرف‎‎

السابق:وحده الله هو أكثر من يحب الإنسان

التالي:أعطى الله كل محبته للبشر

محتوى ذو صلة

  • محبَّة الله تحيط قلبي

    البيت الأول شمس البرِّ تشرق في المشارق. يا الله! مجدك يملأ الأرض والسَّماء. حبيبي المحبوب، حبُّك يطوِّقني. مَن ينشدون الحقَّ جميعًا لله محبُّون. باكرً…

  • غير التَّائبين المقيَّدين بالخطيئة خلاصهم مستحيلٌ

    البيت الأول مَن يفكِّرون فقط بجسدهم وراحتهم، مَن إيمانهم غير راسخ، مَن يمارسون السِّحر والشَّعوذة، الفاسقون ذوو الملابس البالية، مَن يسرقون مِن الله، …

  • الله في السماوات وعلى الأرض أيضًا

    I الله عمليّ في قلب البشر، عندما يكون على الأرض. وفي السماوات، هو الحاكم على جميع المخلوقات. لقد سافر الله عبر الجبال والمياه، وسار بهدوء بين البشر. م…

  • قدم قلبك وجسدك لتتميم إرسالية الله

    I كأعضاء في الجنس البشري ومسيحيين مكرسين، مسؤوليتنا والتزامنا أن نقدم جسدنا وعقلنا لتتميم إرسالية الله. لأن كياننا بأسره قد جاء من الله، وموجود بفضل …