186 لقد رأيتُ أن قلب الله أكثر جمالاً وطيبةً

1

أنا قائم أمام الله، ويحلو لقلبي التمتع بكلام الله.

أنا أستمتع حقًّا بحضورِ عشاء الله، إنها فعلاً أعظم بركاتِه.

كلام دينونة الله كسيفٍ حادٍّ يُعرِّي روحي الشريرة.

أبذلُ مِنْ أجل الله لمجرَّد الحصول على بركاته، وليس لديَّ أيُّ ضميرٍ أو عقل.

لقد رأيتُ أنَّني فاسد للغاية، وأنَّه ليس لديَّ أيُّ شبهٍ إنساني.

أتوبُ أمام الله والأسف يملؤُنِي وأتوسَّلُ إليه أن يغفر لي ويرحمَني.

اللهُ لا يعاملني وفقًا لتجاوُزاتي، بل ينتظر بِصمتٍ أن أعود إليه.

لقد اختبرتُ أن شخصيَّة اللهِ بارَّة ومُقدَّسة، وقلبي يتَّقيه ويطيعه.

2

أُهدِّيءُ نفسِي أمام الله وأسعى إلى الحقّ، وأفهمُ مقاصد الله الطيِّبة.

بغضِّ النظر عمّا إذا كانَ اللهُ يدين أو يوبِّخ، فهو يفعل كُلَّ ذلك لتطهيرِ الإنسانِ وتخليصِه.

لقد قبلتُ دينونةَ كلام الله وخضعتُ للتجاربِ والتَّنقِية.

لقد عانيتُ الكثير من الألم، وتطهَّر فسادِي؛ هذا كُلُّهُ هو خلاصُ الله.

أرى أن شخصيَّة الله محبوبة جدًّا، وأن قلبهُ أكثر جمالاً وطيبةً.

أنا على استعدادٍ للخضوع أمام الله، قلبِي مملوء بالفرحِ والحلاوة.

أنا مُبارَكٌ من الله لأنَّني شخصٌ أمين وأمارِس الحقّ.

أتمنى أن أربح الحقَّ، وأن أعيش حسب شبه الإنسان الحقيقيِّ لأمجِّدَ الله.

السابق: 185 لقد رأيت الله

التالي: 187 سأبادل الله محبته

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

65 محبَّة الله تحيط قلبي

البيت الأولشمس البرِّ تشرق في المشارق.يا الله! مجدك يملأالأرض والسَّماء.حبيبي المحبوب،حبُّك يطوِّقني.مَن ينشدون الحقَّجميعًا لله...

452 مبدأ عمل الروح القدس

Iالروحُ القُدُس لا يعملُ وَحدَهُ، والإنسانُ لا يعملُ وحده.الإنسانُ يعملُ جنباً إلى جنبٍ مع روحِ الله. يتمُّ ذلكَ بكليهِما معاً.جُهدُ...

166 ألفا عام من التَوْقِ

1تسبّب تجّسد الله في زعزعة العالم المتديّنواضطراب نظامه الديني،ويَرَجُّ أرواح من كانوا يتوقون لظهور الله، يتوقون لظهور الله.من الذي لا...

1015 أعظم نعمة يهبها الله للإنسان

Iعند اكتمال كلمات الله، ينشأ الملكوت.عندما يعود الإنسان لطبيعته، فإن ملكوت الله حاضر.يا شعب الله في الملكوت، سوف تستعيدون الحياة المرجوة...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب