تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

موقف الله تجاه الإنسان

سرعة

موقف الله تجاه الإنسان

I

عندما يُغضِب النّاس الله بأعمال شرّيرة،

إن لم يتوبوا أمامه بصدق،

سيُنزِل عليهم غضبه.

وعندما يستمرّ النّاس في مقاومة الله،

لن يتوقّف غضبه أبدًا حتّى يُهلَكوا.

هذه شخصيّة الله.

وبمعنى آخر، غضب الله أَو رحمته

يعتمدان على أعمال الإنسان وموقفه تجاه الله.

II

إن استمرّ الله في إخضاع شخص واحد لغضبه،

فسيعارض قلب هذا الإنسان الله بلا شكّ

لأنَّه لم يتُبْ بصدق،

ويُحْنِ رأسه أمام الله، أو يكن لديه إيمان حقيقي بالله.

لم يحصل على رحمة الله ومغفرته أبدًا.

III

إن كان أحد ينال رعاية الله دائمًا، ويحصل على رحمته ومغفرته،

فأكيد أنّ لديه إيمان حقيقي بالله في قلبه،

ويقَدّم توبة، وقلبه لا يقاوم الله.

حتّى ولو نزل تأديب الله على هذا الشّخص، لن ينزل عليه غضبه.

وبمعنى آخر، غضب الله أو رحمته

يعتمدان على أعمال الإنسان وموقفه تجاه الله.

من "الكلمة يظهر في الجسد"

السابق:هوية ومكانة الله ذاته

التالي:الله يسعى لروحك وقلبك