تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق .

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

الله هو البداية والنهاية

سرعة

الله هو البداية والنهاية

I

لماذا يصيرُ اللهُ جسدًا؟ ما هدفُهُ منْ هذا؟

لكيْ يوقفَ العصرَ القديمَ ويبدأَ عصرًا جديدًا.

إنَّ اللهَ كبدايةٍ ونهايةٍ يبدأُ بنفسِهِ عملَهُ ويُنهي العصرَ القديمَ.

هذا يثبتُ أنهُ يُخْضِعُ إبليسَ والعالمَ.

البدايةُ والنهايةُ هيَ اللهُ، هوَ الزارعُ والحاصدُ.

البدايةُ والنهايةُ هيَ اللهُ، هوَ الزارعُ والحاصدُ.

II

في كلِّ وقتٍ يعملُ فيهِ اللهُ في الجسدِ تبدأُ معركةٌ جديدةٌ.

بدونِ عملِ اللهِ الجديدِ لا يمكنُ أنْ ينتهيَ القديمُ،

وحقيقةُ أنَّ العملَ القديمَ لمْ ينتهِ بعدُ توضحُ

أنَّ الحربَ معَ إبليسَ لمْ تكتملْ بعدُ.

البدايةُ والنهايةُ هيَ اللهُ، هوَ الزارعُ والحاصدُ.

البدايةُ والنهايةُ هيَ اللهُ، هوَ الزارعُ والحاصدُ.

III

فقطْ عندما يأتي اللهُ بنفسِهِ ويقومُ بعملٍ جديدٍ،

يمكنُ للبشريةِ أنْ تتحررَ منْ سيطرةِ إبليسَ.

إنْ لمْ يأتِ اللهُ للعملِ، لما كانتْ هناكَ بدايةٌ وحياةٌ جديدةٌ،

لَعَاشَ الإنسانُ بالتأكيدِ في العصرِ القديمِ تحتَ حصنِ إبليسَ.

في كلِّ عصرٍ يقودُهُ اللهُ يتحررُ جزءٌ منَ الإنسانِ.

عملُ اللهِ يأخذُ البشرَ تجاهَ عصرٍ جديدٍ يكونونَ فيه أحرارًا.

في كلِّ عصرٍ يقودُهُ اللهُ، يتحررُ جزءٌ منَ الإنسانِ.

كلُّ منْ يتبعونَ اللهَ يتشاركونَ في نصرِهِ.

البدايةُ والنهايةُ هيَ اللهُ، هوَ الزارعُ والحاصدُ.

البدايةُ والنهايةُ هيَ اللهُ، هوَ الزارعُ والحاصدُ.

البدايةُ والنهايةُ هيَ اللهُ، هوَ الزارعُ والحاصدُ.

البدايةُ والنهايةُ هيَ اللهُ، هوَ الزارعُ والحاصدُ.

من "الكلمة يظهر في الجسد"

السابق:أصل معارضة الفريسيين ليسوع

التالي:اللهُ المتجسدُ يقودُ البشريةَ لعصرٍ جديدٍ

قد تحب أيض ًا