نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

203 الله هو البداية والنهاية

سرعة

203 الله هو البداية والنهاية

I

لماذا يصيرُ اللهُ جسدًا؟ ما هدفُهُ منْ هذا؟

لكيْ يوقفَ العصرَ القديمَ ويبدأَ عصرًا جديدًا.

إنَّ اللهَ كبدايةٍ ونهايةٍ يبدأُ بنفسِهِ عملَهُ ويُنهي العصرَ القديمَ.

هذا يثبتُ أنهُ يُخْضِعُ إبليسَ والعالمَ.

البدايةُ والنهايةُ هيَ اللهُ، هوَ الزارعُ والحاصدُ.

البدايةُ والنهايةُ هيَ اللهُ، هوَ الزارعُ والحاصدُ.

II

في كلِّ وقتٍ يعملُ فيهِ اللهُ في الجسدِ تبدأُ معركةٌ جديدةٌ.

بدونِ عملِ اللهِ الجديدِ لا يمكنُ أنْ ينتهيَ القديمُ،

وحقيقةُ أنَّ العملَ القديمَ لمْ ينتهِ بعدُ توضحُ

أنَّ الحربَ معَ إبليسَ لمْ تكتملْ بعدُ.

البدايةُ والنهايةُ هيَ اللهُ، هوَ الزارعُ والحاصدُ.

البدايةُ والنهايةُ هيَ اللهُ، هوَ الزارعُ والحاصدُ.

III

فقطْ عندما يأتي اللهُ بنفسِهِ ويقومُ بعملٍ جديدٍ،

يمكنُ للبشريةِ أنْ تتحررَ منْ سيطرةِ إبليسَ.

إنْ لمْ يأتِ اللهُ للعملِ، لما كانتْ هناكَ بدايةٌ وحياةٌ جديدةٌ،

لَعَاشَ الإنسانُ بالتأكيدِ في العصرِ القديمِ تحتَ حصنِ إبليسَ.

في كلِّ عصرٍ يقودُهُ اللهُ يتحررُ جزءٌ منَ الإنسانِ.

عملُ اللهِ يأخذُ البشرَ تجاهَ عصرٍ جديدٍ يكونونَ فيه أحرارًا.

في كلِّ عصرٍ يقودُهُ اللهُ، يتحررُ جزءٌ منَ الإنسانِ.

كلُّ منْ يتبعونَ اللهَ يتشاركونَ في نصرِهِ.

البدايةُ والنهايةُ هيَ اللهُ، هوَ الزارعُ والحاصدُ.

البدايةُ والنهايةُ هيَ اللهُ، هوَ الزارعُ والحاصدُ.

البدايةُ والنهايةُ هيَ اللهُ، هوَ الزارعُ والحاصدُ.

البدايةُ والنهايةُ هيَ اللهُ، هوَ الزارعُ والحاصدُ.

من "الكلمة يظهر في الجسد"

السابق:اللهُ يُدِينُ الإنسانَ ويُكمِّلُهُ بِكلامِهِ في الأيَّامِ الأخيرةِ

التالي:كلمة الله سلطانٌ ودينونةٌ

محتوى ذو صلة

  • أعمال الله تتم بالكلمة

    I بعد أن تكتسب بعض الخبرة، إن أدركت عملَ اللهِ وخطواته، وإن علمت ما تنجزه كلمته، ولِمَ الكثير ما زال لم يتحقق، وإذا كنت تملك الرؤيا ومعرفة شاملة بكل …

  • دينونةِ الأيامِ الأخيرةِ هي عمل إنهاء العصرِ‎

    I تختلفُ "الأيامُ الأخيرةُ" عنْ عصري الناموسِ والنعمةِ. لا يتم عمل العصر في إسرائيل بلْ يتمُّ تنفيذُهُ بينَ الأممِ. إنهُ إخضاعُ هذه الشعوبِ أمامَ عرشِ…

  • إيمان الإنسان الحقيقيِّ هو ما يأمله الله

    I يُلزِم الله الإنسان بمعاييرٍ صارمةٍ. إنْ كان ولاؤك له بشروطٍ، فلا يريد منك ما تزعُم أنّه إيمانُ. الله يمقت مَن بالنّوايا يخادعون، ومطالبهم مِنه يبتز…

  • كل الطريق بصحبتك

    البيت الأول جُرفتُ وهِمتُ في العالم، ضللتُ كأني في عمق البحور. بدفء كلامك أيقظْتني، بعيني أبصرتُ أحقّ نور. كلماتك أضاءت فؤادِي. هي واقعيّة جدّا، حق هي…