858مشاعر الخالق الصادقة تجاه البشرية

ما يلي وارد في سفر يونان الإصحاح الرابع الآية 10-11:

"فَقَالَ يَهْوَه: "أَنْتَ شَفِقْتَ عَلَى ٱلْيَقْطِينَةِ

ٱلَّتِي لَمْ تَتْعَبْ فِيهَا وَلَا رَبَّيْتَهَا،

ٱلَّتِي بِنْتَ لَيْلَةٍ كَانَتْ وَبِنْتَ لَيْلَةٍ هَلَكَتْ.

أَفَلَا أَشْفَقُ أَنَا عَلَى نِينَوَى ٱلْمَدِينَةِ ٱلْعَظِيمَةِ

ٱلَّتِي يُوجَدُ فِيهَا أَكْثَرُ مِنِ ٱثْنَتَيْ عَشَرَةَ رِبْوَةً مِنَ ٱلنَّاسِ

ٱلَّذِينَ لَا يَعْرِفُونَ يَمِينَهُمْ مِنْ شِمَالِهِمْ،

وَبَهَائِمُ كَثِيرَةٌ؟".

هذه هي الكلمات الفعلية ليهوه،

محادثة بينه وبين يونان.

وبينما كان هذا الحوار موجزًا،

إلَّا إنه يفيض برعاية الخالق للإنسان

وإحجامه عن التخلي عنه.

تعبر هذه الكلمات عن الموقف الحقيقي لله والمشاعر

التي يحملها الله في داخل قلبه تِجاه خليقته،

وبهذه الكلمات الواضحة والمُحددة،

والتي نادرًا ما يسمع نظيرها الإنسان،

يعلن الله عن مقاصده الحقيقية للبشرية.


1

الخالق بين البشر في كل الأوقات.

يُحادث البشر دائمًا

وكل الخليقة.

أعمالًا جديدةً كلَّ يوم يقدم.

جوهره وشخصيته عنْهُما يُعبِّر،

في حديثه مع البشر ينعكسان.

أفكاره وتفكيره بالكامل مكشوفان.

حقًا، في أعماله واضحان.

إنَّه بصُحبة البشرية وفي كلِّ الأوقات يُراقبها

بهدوءٍ يتكلَّم إليها

ولكل الخليقة بكلماته الصامتة.

الله في السماوات وبين خليقته.

مُرتقبٌ دومًا مُنتظرٌ.

إنَّه إلى جانبك.

يداه دافئتان وقويتان.

خطواته خفيفةٌ.

صوته عذبٌ ورقيقٌ،

تذهب هيئته وتجيء مُحتضنةً كل البشر.

طلعته جميلةٌ وبهيَّةٌ.

لم يرحل قَطُّ ولم يختف.

هو مع الإنسان نهارًا وليلاً.

إنه رفيق البشر الدائم أبدًا.


2

عنايته المُكرَّسة وحنانه الخاص

اللتان يقدمهما لكل البشر،

اهتمامه الحقيقيُّ ومحبته للبشر

عُرفت جميعًا تدريجيًا

عندما خلَّص نينوى.

الحوار بين يهوه الله ويونان بالتحديد

أظهر ما شعر به الخالق من عطفٍ شديدِ

على البشر الذين خلقهم بنفسه.

ستفهم مشاعر الله الصادقة

نحو البشر من خلال حديثهما.

الله في السماوات وبين خليقته.

مُرتقبٌ دومًا مُنتظرٌ.

إنَّه إلى جانبك.

يداه دافئتان وقويتان.

خطواته خفيفةٌ.

صوته عذبٌ ورقيقٌ،

تذهب هيئته وتجيء مُحتضنةً كل البشر.

طلعته جميلةٌ وبهيَّةٌ.

لم يرحل قَطُّ ولم يختف.

هو مع الإنسان نهارًا وليلاً.

إنه رفيق البشرالدائم أبدًا.


من "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق: 857 رحمة الله للبشريّةِ لم تتوقَّف قط

التالي: 859 جوهر الله ومحبَّته بلا أنانيَّة

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.
تواصل معنا عبر واتساب
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

85 كل الطريق بصحبتك

البيت الأولجُرفتُ وهِمتُ في العالم، ضللتُ كأني في عمق البحور.بدفء كلامك أيقظْتني، بعيني أبصرتُ أحقّ نور.كلماتك أضاءت فؤادِي. هي واقعيّة...

887 الله يعول كل شخص في صمت

Iالله يوفرُ احتياجاتِ الإنسانِ في كلِ مكانٍ وكلِ زمانٍ.يراقبُ كلَّ أفكارِهِ، وكيف يجتازُ قلبُهُ التغييرَ.يعطيه التعزية التي يحتاجها، و يكون...

461 الله يضع كل أمله في الإنسان

1منذ البِداية وحتَّى اليوم،البشريَّة وحدها تمكَّنتمِن أن تكلِّم الله وتحاوره.مِن كلِّ المخلوقات الحيَّة،البشريَّة وحدها مَن تستطيعأن تكلِّم...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب