ترنيمة مسيحية – جوهر عمل الإخضاع – كلمات ترنيمة

ترنيمة مسيحية – جوهر عمل الإخضاع – كلمات ترنيمة

0 |2020 يونيو 26

المقطع الأول

مشكلة الإنسان الكبرى هي أنّه

لا يفكّر إلا في مصيره،

ويعبد تطلّعاته،

ويسعى إلى الله من أجلها.

هو لا يعبد الله لأنّه يحبّه.

ولذا فالأنانيّة والطّمع،

وكلّ الأشياء التي تعوق عبادته

يجب أن تتلاشى.

حينها سيتحقّق تأثير إخضاع الإنسان.

القرار

عمل الإِخضاع يحقّق أثره

باستبعاد مصير الإنسان وتطلّعاته،

وبدينونة شخصيّته المتمرّدة وتوبيخها،

لا بعقد الصّفقات،

ومنحِ الإنسان النّعمة والبركات،

بل باستبعاد حرّيته وتطلّعاته

للكشف عن إخلاصه.

هذا هو عمل الإِخضاع.

المقطع الثاني

في الإخضاعات الأولى للإنسان،

مِن الضروريّ تطهير

طموحاته الجامحة

ونقاط ضعفه المهلكة،

ومِن خلال ذلك، كشْف محبّته لله،

وتغيير وجهات نظره عن الحياة، وعن الله،

ومعنى الوجود.

بهذه الطّريقة تتطهّر محبّة الإنسان لله،

ويُخضَع قلب الإنسان حقًّا.

القرار

عمل الإِخضاع يحقّق أثره

باستبعاد مصير الإنسان وتطلّعاته،

وبدينونة شخصيّته المتمرّدة وتوبيخها،

لا بعقد الصّفقات،

ومنحِ الإنسان النّعمة والبركات،

بل باستبعاد حرّيته وتطلّعاته

للكشف عن إخلاصه.

هذا هو عمل الإِخضاع.

قنطرة

لكن في موقف الله تجاه كلّ مخلوقاته،

هو لا يُخضع بغرض الإخضاع.

بل يُخضع لكي يكسب الإنسان،

ومِن أجل مجده،

ولاستعادة الشبه الأصليّ للإنسان.

القرار

عمل الإِخضاع يحقّق أثره

باستبعاد مصير الإنسان وتطلّعاته،

وبدينونة شخصيّته المتمرّدة وتوبيخها،

لا بعقد الصّفقات،

ومنحِ الإنسان النّعمة والبركات،

بل باستبعاد حرّيته وتطلّعاته

للكشف عن إخلاصه.

هذا هو عمل الإِخضاع.

من "اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة"

عرض المزيد
إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

اترك رد

مشاركة

إلغاء الأمر