ترنيمة ورقصة – سبحوا الله بقلب غير مُنقسم

ترنيمة ورقصة – سبحوا الله بقلب غير مُنقسم

1675 |2019 نوفمبر 4

نفكِّر في الله، ونصلي، ونشترك،

ونتأمل ونطلب الله.

نحن نعيش في كلمة الله كل يوم ونرى جمال الله.

فهم الحق يحرر أرواحنا، ونتذوَّق محبَّة الله الحقيقية.

حياة الكنيسة مليئةٌ بالألوان، والتَّسبيح يمكن أن يأخذ أشكالًا عديدةً.

لا يسعني إلا الغناء والرقص في تسبيحِ الله.

لا توجد قواعد أو قيود،

والتَّسبيح الصادق يجعلنا فرحين.

العيش في حضور الله يجلب سعادةً حقيقيةً،

سنحب الله ونطيعه إلى الأبد.

نرى عظمةَ خلاص الله،

نحن نُسبِّح الله بقلب غير منقسم.

شركتنا الحق، ننال عمل الروح القدس،

ونشارك الخبرات. معًا تتقدم حياتنا.‎‎

نحن جميعنا شعب ملكوت الله،

ولجميعنا قلوبٌ مُحبة لله.

نؤدِّي واجبنا بقلبٍ وعقلٍ واحدٍ،

نحن نرى بركات الله وقيادته.

نحن نتطهَّر بالدينونة، ونرى الله بارًا للغاية.

نُلقي عنّا فسادنا، ونتجدَّد،

ونحيا على شبه الناس الأمناء.

عبادة الله بالروح والحق هي حياة الملكوت.

العيش في حضور الله يجلب سعادةً حقيقيةً،

سنحب الله ونطيعه إلى الأبد.

نرى عظمةَ خلاص الله،

نحن نُسبِّح الله بقلب غير منقسم.

نجتمع معًا إخوةً وأخوات،

لقد مررنا بالكثير من التقلبات.

إن القمع المجنون للـحزب الشيوعيّ الصينيّ بغيضٌ للغاية.

لقد عانينا من الاضطهاد والشدائد،

لم يزعزع عزيمتنا شيءٌ،

وذلك بسبب قيادة كلمة الله.

لا يمكن تقدير الثمن الباهظ

الذي يدفعه اللهُ لأجل خلاصنا.

اللهُ يعيش بيننا، لقد أرشدنا حتى يومنا هذا.

هذا الوقت الجميل والحياة الجميلة لا يمكن نسيانهما.

العيش في حضور الله يجلب سعادةً حقيقيةً،

سنحب الله ونطيعه إلى الأبد.

نرى عظمةَ خلاص الله،

نحن نُسبِّح الله بقلب غير منقسم.

العيش في حضور الله يجلب سعادةً حقيقيةً،

سنحب الله ونطيعه إلى الأبد.

نرى عظمةَ خلاص الله،

نحن نُسبِّح الله بقلب غير منقسم.

ونحن نُسبِّح الله بقلبٍ غير منقسم.

ونحن نُسبِّح الله بقلبٍ غير منقسم.

المصدر "اتبع الحمَل وترنم بأغان جديدة"

تأسس البرق الشرقي، أو كنيسة الله القدير، بفضل ظهور الله القدير وعمله، أي مجيء الرب يسوع الثاني، مسيح الأيام الأخيرة. وهي تتألّف من كلّ أولئك الذين يقبلون عمل الله القدير في الأيام الأخيرة، واذين يخضعون لكلماته ويخلّصون بها. وقد أسّسها بالكامل الله القدير شخصيًّا وهي تخضع لقيادته بصفته الراعي. بالتأكيد لم يؤسس إنسان هذه الكنيسة. المسيح هو الحق والطريق والحياة. خراف الله تسمع صوته. وطالما تقرأون كلمات الله القدير سترون أن الله قد ظهر.

بيان خاص: أنتجت كنيسة الله القدير هذا الفيديوالذي لا يهدف إلى الربح. يعمل الممثلون الذين يظهرون في هذا الإنتاج على أساس غير ربحي، وهم لم يتقاضوا أي مبلغ من المال بأي شكل كان. لا يجوز توزيع هذا الفيديو لأي طرف ثالث بهدف الربح، ونأمل أن يتشاركه الجميع ويوزعونه علانية. عندما تقوم بتوزيعه، يرجى تدوين المصدر. لا يجوز لأي منظمة أو مجموعة اجتماعية أو أفراد العبث بمحتوى هذا الفيديو أو تحريفه من دون موافقة كنيسة الله القدير.

عرض المزيد
إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

اترك رد

مشاركة

إلغاء الأمر