سلسلة وعظيِّة: السعي للإيمان الحقيقي - هل اتباع القادة الدينيين هو اتباع الله؟

2022 يناير 8

قبل ألفي عام، جاء مخلصنا الرب يسوع ليقوم بعمل الفداء. لأن معظم اليهود كانوا يجلُّون قادتهم الدينيين والفريسيين، فقد سايروا أضداد المسيح هؤلاء في إدانة الرب يسوع ورفضه، وفي النهاية كان لهم يد في صلبه. هذا أكسبهم لعنة الله وعقابه، وأدان أمة إسرائيل لألفي عام. لقد عاد الرب يسوع في الأيام الأخيرة باعتباره الله القدير المتجسد، معبرًا عن الحقائق والدينونة لتطهير البشرية وخلاصها بالكامل. كما أنه يواجه إدانة ومقاومة جنونية من القادة الدينيين. نظرًا لأن الكثيرين في العالم الديني اليوم يعبدون رجال دينهم بشكل أعمى، فإنهم يعتقدون أن قادتهم الدينيين قد وضعهم الله في مكانهم، وأن طاعتهم هي طاعة الله. ونتيجة لذلك، فإنهم يخشون التحقيق في الأمر وقبوله رغم أنهم قد رأوا بوضوح أن كلام الله القدير هو الحق، وأنه قوي وموثوق ومن الله. بدلًا من ذلك، فهم يسايرونهم في رفض الرب يسوع العائد وإدانته، ويفقدون فرصتهم في الترحيب بالرب ويسقطون في الكوارث. هذا حقًا عار! إذن، هل عيَّن الله بالفعل القادة الدينيين الله؟ وهل الخضوع لهم هو اتباع الله؟ سترشدك هذه الحلقة من "السعي للإيمان الحقيقي" إلى البحث عن الحق والعثور على الإجابة.

عرض المزيد

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

مشاركة

إلغاء الأمر