تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

843 وقت الفُراق

1تنبأتُ منذ زمن الخليقة أنني سوف أشكِّل في الأيام الأخيرة مجموعة من الناس يكون لهم فكر واحد معي، وأخبرتُ مسبقاً أنني سوف أعود إلى مسكني بعدما أقيم مثالاً يحتذى به على الأرض في الأيام الأخيرة. عندما يرضيني كل البشر، يكونون بذلك قد حققوا متطلباتي، ولن أطالبهم بأي شيء آخر. وبدلاً من ذلك، سوف نروي – أنا والبشرية – لبعضننا قصصًا عن أيامنا الخوالي، وبعد هذا سوف نفترق. أتمنى أن تتمكن البشرية من الاستمرار في "ميراثي" بعد أن تفترق طرقنا. لا تنسوا التعاليم التي قدمتها أثناء حياتي، ولا ترتكبوا تلك الأمور التي تجلب العار على اسمي، واحتفظوا بكلمتي في أذهانكم. أتمنى أن يبذل البشر قصارى جهدهم لإرضائي بعد رحيلي، وأتمنى أن يستخدم البشر كلمتي أساسًا لحياتهم. لا تخيبوا أملي؛ لأن قلبي ظل مشغولاً بالبشر دائمًا، وظللتُ متعلقًا بهم دائمًا.

2 في وقتٍ من الأوقات كان البشر وأنا معًا، واستمتعنا على الأرض بنفس البركات الموجودة في السماء. عشتُ مع البشر وسكنتُ معهم. كان البشر يحبونني دائمًا، وأنا أحببتهم دائمًا. كانت هناك ألفة بيننا. عندما أسترجع وقتي مع البشر، أتذكر أيامنا يملأها الضحك والمرح، وكذلك كانت هناك شجارات. لكنَّ الحب بيننا كان قائمًا على هذا الأساس، وتعاملاتنا مع بعضنا لم تنقطع مطلقًا. بعد سنوات كثيرة من الاتصال، ترك البشر فيَّ تأثيرًا عميقًا، وأنا منحت البشر أشياء كثيرة يستمتعون بها، ظل البشر يعربون دائمًا عن شكرهم لي بسببها. لقاؤنا الآن ليس كأي شيء آخر من قبل، مَنْ بوسعه أن يضيع لحظة افتراقنا هذه؟ يُكِنُّ البشر لي محبة عميقة، وأنا أحبهم محبة لا تنتهي، لكن ما الذي بالإمكان فعله حيال ذلك؟ مَنْ يجرؤ على مخالفة متطلبات الآب السماوي؟

3 سوف أرجع إلى مسكني، حيث أكمل جزءًا آخر من عملي. ربما تسنح لنا فرصة أخرى لنلتقي مجددًا. أتمنى ألا يشعر البشر بالحزن الشديد، وأن يرضوني على الأرض، وروحي الذي في السماء سوف يمنحهم النعمة بين الحين والآخر. لتصبح كل الأمور البغيضة التي حدثت بيننا جزءًا من الماضي، ولتكن المحبة دائمًا بيننا. لقد منحتُ البشر حبًا جمًا، ودفع البشر التكلفة الباهظة لمحبتي؛ لذلك أتمنى أن يُثمِّن البشر تلك المحبة المتفردة والنقية بيننا حتى تمتد محبتنا لتشمل جميع أنحاء عالم البشر وتنتقل عبر الأجيال إلى الأبد. عندما نلتقي مرة أخرى، دعونا نظل مرتبطين في المحبة حتى تظل محبتنا مستمرة إلى الأبد ويمتدحها الناس كلهم ويخبروا بها. من شأن هذا أن يرضيني، وسوف أظهر للبشر وجهي الباش. أتمنى أن يتذكر الإنسان كل ما أوكلته له.

من "الفصل السابع والأربعون" "كلام الله إلى الكون بأسره" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف

السابق:الله ينتظر دائمًا توبة الإنسان

التالي:جوهر الله غير أناني

محتوى ذو صلة

  • غير التَّائبين المقيَّدين بالخطيئة خلاصهم مستحيلٌ

    البيت الأول مَن يفكِّرون فقط بجسدهم وراحتهم، مَن إيمانهم غير راسخ، مَن يمارسون السِّحر والشَّعوذة، الفاسقون ذوو الملابس البالية، مَن يسرقون مِن الله، …

  • أغنيَّة الغالبين

    I الملكوت يتنامى في هذا العالم. الملكوت يتنامى في هذا العالم. يتشكَّل بين البشر، ويعلو بينهم. لا يمكن لأيِّ قوّةٍ تدمير ملكوت الله. الله يسير بين أبنا…

  • قد كُشِفَت كل الأسرارِ

    إله البر القدير، القدير! فيك كل شيء مُعلن. كل سر، من الأزل إلى الأبد، لم يكشفه إنسان، مُعلن فيك وظاهر. I لا حاجة للطلب والبحث على غير هدى، لأن شخص…

  • الله يضع كل أمله في الإنسان

    I مُنذُ البِدايَةِ و حتّى اليوم البشرية وحدها تمكنت من أن تكلم الله وتحاوره. مِن كُلُّ المخلوقاتِ الحيّة البشرية وحدها من تستطيع أن تكلم الله وتحاوره…