تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

هل تعرف المعنى الحقيقي لعيد الفصح؟

5511

بقلم هانتشاو

ما هو عيد الفصح؟ أصول عيد الفصح

عيد الفصح، أو أحد القيامة كما يُسمى أيضًا، هو يوم عيد يحتفل بقيامة الرب يسوع التي حدثت بعد ثلاثة أيام من صلبه على الصليب. ويكون وقته بالضبط في أول يوم أحد يأتي بعد أول اكتمال للقمر بعد الاعتدال الربيعي من كل عام. من أجل الاحتفال بقيامة يسوع وتذكر الخلاص والأمل الذي جلبه يسوع للبشرية، في كل عام من شهر آذار إلى شهر نيسان، يقيم المسيحيون في جميع أنحاء العالم الاحتفالات في يوم عيد الفصح. إذن، بينما نحتفل نحن المسيحيون بقيامة يسوع، هل نعرف لماذا عاد من بين الأموات وظهر للإنسان على الرغم من أنه قد انتهى بالفعل من عمل الفداء؟ وما معنى قيامته وظهوره للإنسان؟

 

عيد المسيحيين, تفسير سورة القيامة

معنى قيامة الرب يسوع وظهوره للإنسان

يقول كلام الله: "أوّل شيءٍ فعله الرّبّ يسوع بعد قيامته هو سماحه للجميع برؤيته والتأكيد على وجوده والتأكيد على حقيقة قيامته. بالإضافة إلى ذلك، أعاد هذا علاقته بالناس إلى علاقته بهم عندما كان يعمل في الجسد، وكان هو المسيح الذي استطاعوا رؤيته ولمسه. وبهذه الطريقة، فإن إحدى النتائج هي أن الناس لم يكن لديهم أدنى شكٍّ في أن الرّبّ يسوع قام من الموت بعد أن سُمّر على الصليب، ولم يكن هناك شكٌّ في عمل الرّبّ يسوع لفداء البشريّة. والنتيجة الثانية هي أن حقيقة ظهور الرّبّ يسوع للناس بعد قيامته والسماح للناس برؤيته ولمسه أمنّت البشريّة تأمينًا قوّيًا في عصر النعمة. من هذا الوقت فصاعدًا، لم يستطع الناس العودة إلى العصر السابق، عصر الناموس، بسبب "اختفاء" الرّبّ يسوع أو "مغادرته"، لكنهم واصلوا إلى الأمام تابعين تعاليم الرّبّ يسوع والعمل الذي أتمّه. وهكذا، فُتِحتْ مرحلةٌ جديدة من العمل في عصر النعمة، والناس الذين كانوا تحت الناموس خرجوا رسميًّا من الناموس منذ ذلك الحين ودخلوا في عهدٍ جديد ببدايةٍ جديدة. هذه هي المعاني المُتعدّدة لظهور الرّبّ يسوع للبشر بعد القيامة" ("عمل الله، وشخصيّة الله، والله ذاته (ج)"). "بعد قيامة الرّبّ يسوع من الموت، ظهر للأشخاص الذين شعر بضرورة ظهوره لهم وتكلّم معهم وعرض عليهم متطلّباته، تاركًا وراءه نواياه وتوقّعاته من الناس. وهذا يعني أنه في نظر الله المُتجسّد لا يهمّ ما إذا كان ذلك خلال وقت تجسّده أو في الجسد الروحانيّ بعد أن سُمّر على الصليب وقام – لم يتغيّر اهتمامه بالبشر ومتطلّباته من الناس. كان يهتمّ بهؤلاء التلاميذ قبل صعوده على الصليب؛ وفي قلبه كان واضحًا بخصوص حالة كلّ فردٍ. كان يفهم عجز كلّ شخصٍ، وبالطبع كان فهمه لكلّ شخصٍ هو الفهم نفسه بعد أن مات وقام وصار جسدًا روحانيًّا كما كان عندما كان في الجسد. كان يعلم أن الناس لم يكونوا مُتأكّدين تمامًا من هويّته بصفته المسيح، ولكن خلال وقت تجسّده لم يكن يطالب الناس بمطالب صارمة. ولكن بعد أن قام ظهر لهم وجعلهم على يقينٍ تامّ بأن الرّبّ يسوع جاء من عند الله وأنه كان الله المُتجسّد، واستخدم حقيقة ظهوره وقيامته كأكبر رؤيةٍ وحافز لمسعى البشريّة المستمرّ مدى الحياة. وقيامته من الموت لم تُقوِّ فحسب جميع الذين تبعوه، ولكنها أيضًا وضعت تمامًا عمله في عصر النعمة موضع التنفيذ بين البشر، وهكذا انتشر إنجيل خلاص الرّبّ يسوع في عصر النعمة تدريجيًّا إلى كلّ ركنٍ من أركان البشرية. هل يمكنك القول إن ظهور الرّبّ يسوع بعد قيامته كانت له أيّة أهميّةٍ؟ إذا كنت توما أو بطرس في ذلك الوقت وواجهت هذا الشيء الوحيد في حياتك الذي كان يحمل معنى، فما نوع تأثيره عليك؟ …كما أن ظهوره سمح للناس بأن يكون لديهم اختبارٌ وشعورٌ آخر باهتمام الله ورعايته مع الإثبات الدامغ بأن الله هو مَنْ يفتح عصرًا ويُطوّر عصرًا وينهي عصرًا. بظهوره شدّد إيمان جميع الناس، وبظهوره أثبت للعالم حقيقة أنه الله نفسه. وقد قدّم هذا لأتباعه تأكيدًا أبديًّا، وبظهوره فتح أيضًا مرحلةً من عمله في العصر الجديد" ("عمل الله، وشخصيّة الله، والله ذاته (ج)").

من خلال كلام الله، يمكننا أن نرى أن هناك معنى عميقًا لظهور الرب يسوع عدة مرات لتلاميذه بعد أن عاد من بين الأموات، ورعاية الله وتفكيره الدؤوبين هما سببين مخفيين وراء ذلك أيضًا! عرف يسوع أنه على الرغم من أن الذين اتبعوه في ذلك الوقت قد استمعوا إلى العديد من تعاليمه ورأوا العديد من المعجزات التي قام بها الرب، وزعموا أن يسوع هو ربهم وهو ابن الله، إلا أنهم لم يتمتعوا بفهم حقيقي لحقيقة أن يسوع كان المسيح وأنه كان الله نفسه. عندما تم القبض على يسوع من قبل السلطات الرومانية وقام الجنود بجلده والسخرية منه، بدأ العديد من الذين اتبعوه يشككون في هويته، وبدأ إيمانهم بالرب يضعف شيئًا فشيئًا. خاصة عندما مات الرب يسوع بعد أن سُمّرَ على الصليب، شعر الكثير من الناس بخيبة أمل شديدة فيه، وما كان في البداية شكًّا تحول إلى إنكارٍ للرب يسوع. وفي حالة كهذه، لو لم يظهر الرب يسوع للإنسان بعد قيامته، لما ظل الكثير من الذين اتبعوا يسوع المسيح يؤمنون به ولعادوا إلى عصر الناموس واستمروا في الالتزام بناموس العهد القديم. لقد تفحص الله عمق قلب البشر وفهم نقاط ضعفهم، وعرف أن الناس ذوي قامات صغيرة. لهذا عاد الرب يسوع من بين الأموات وظهر لتلاميذه عدة مرات. لقد تكلم مع تلاميذه، وأظهر لهم جسده الروحي بعد القيامة، وأكل معهم وفسّر لهم الكتب المقدسة. كان هدفه من القيام بكل هذا هو السماح لأولئك الذين اتبعوه أن يتأكدوا من أعماق قلوبهم من أن الرب يسوع قد عاد حقًا من بين الأموات، وأنه ما زال هو يسوع نفسه الذي أحب الإنسان ورحم الإنسان، وأن الرب يسوع كان هو الله المتجسد نفسه، وأنه كان المسيح المنتظر الذي تنبأ به الإنجيل والذي سيأتي ليخلص البشرية. لم يعودوا يشككون في الرب يسوع أو ينكرونه، لكنهم بدلاً من ذلك آمنوا به بإخلاص واعترفوا بيسوع المسيح كربٍّ لهم. من هذا يمكننا أن نرى أنه من خلال قيامته وظهوره للإنسان، عزز يسوع إيمان الناس ليؤمنوا بالرب ويتبعوه، وبالتالي قام بتقريب الإنسان من الله. هذا جانب واحد لمعنى قيامة يسوع.

إلى جانب هذا، ظهر يسوع وعمل في الجسد، لقد أنهى عصر الناموس تمامًا، وبدأ عصر النعمة. بعد قيامته، مَكَّنَ يسوع الناس من رؤية هذه الحقيقة بشكل أكثر وضوحًا، إذ على الرغم من أن يسوع المسيح المتجسد قد صُلب، فقد تغلب مع ذلك على الخطيئة والموت، وهزم الشيطان، وأكمل عمله للفداء ونال المجد. بدأ الرب يسوع عصرًا جديدًا، وأخرج البشرية تمامًا من عصر الناموس الخاص بالعهد القديم وثبتها بقوة في عصر النعمة، وبالتالي مكنها من قبول إرشاد الله ورعايته وسقايته في عصر النعمة. وبهذه الطريقة، على الرغم من أن يسوع قام وصعد إلى السماوات، ولم يعد يأكل أو يقيم مع الإنسان أو يعيش معه، إلا أنه لا يزال بإمكان الإنسان أن يصلي ويدعو باسم يسوع، ويستمر بالالتزام بتعاليمه، ويتبع يسوع بإيمان لا ينضب، وينشر إنجيل الرب. تحديدًا بعد أن قام الرب يسوع وظهر للتلاميذ الذين اتبعوه، انصقل إيمانهم وأصبح عظيمًا، وعندما أصبح عليهم نشر إنجيل الرب أو الشهادة له، لم يخشوا أي مشقة أو خطر، وكانوا لا يُغلبُون في ثباتهم، وكرسوا كل ما في وسعهم لنشر الإنجيل، حتى التضحية بأنفسهم من أجل استشهاد الرب. وفي النهاية، انتشر إنجيل يسوع في كل أنحاء الكون وفي جميع أنحاء العالم، وتزايد عدد أتباع الرب يسوع باستمرار حتى سمع الجميع في كل بيت إنجيله وأصبح معروفًا للجميع.

بعد أن عاد من بين الأموات، ظهر الرب يسوع للبشر، وتواصل معهم وتحدث إليهم، وفسّر لهم الكتب المقدسة، وناجاهم، وأكل معهم ، وهلم جرًّا. سمحت هذه الأفعال لمن اتبعوا الرب يسوع بأن يشعروا برعايته واهتمامه بالإنسان ويأكدوا أن يسوع كان بالفعل هو الله نفسه، المسيح المتجسد، وأسست هذه الأفعال أتباع الله بقوة في عصر النعمة. وعلاوة على ذلك، بدأ بعد ذلك عمل الفداء الذي قام به يسوع بالانتشار حتى وصل إلى جميع أنحاء الكون وجميع أنحاء العالم. من الواضح إذن أن المعنى الكامن وراء قيامة يسوع وظهوره للبشرية عميق جدًّا، فرعاية الله وتفكيره الدؤوبين ليسا وحدهما المخفيين في تلك الأفعال، فحكمة الله وقدرته مخفيين أيضًا فيها!

الإخوة والأخوات الأعزاء، دعونا نشكر الله على الاستنارة والتوجيه اللذان مكنانا من فهم معنى قيامة يسوع، ولأنه سمح لنا أن نتصور ثانية من خلال عمله رعاية الله واهتمامه بنا نحن البشر. الشكر لله!

محتوى ذو صلة