933 يجب أن يقدّر الإنسان مخلوقات الله

تعرف أن الإنسان يحتاج إلى أشياء أخرى. إذًا، أي نوع من المواقف ينبغي يثمّنها ويحميها ويستخدمها بكفاءة،

1يسمح الله للإنسان بإدارة كل الأشياء وممارسة السيادة عليها، ولكن هل يقوم الإنسان بعمل جيد؟ يميل البشر إلى التخريب، وهم ليسوا عاجزين عن الحفاظ على الأشياء كما خلقها الله فحسب، بل قاموا بتخريبها بالفعل. لقد حول البشر الجبال إلى أنقاض، وخنقوا البحار باليابسة، وحولوا السهول إلى صحاري لا يمكن لأحد أن يعيش فيها. ومع ذلك فهناك في الصحراء قام الإنسان بإنشاء صناعات وبناء قواعد نووية ويستشري الدمار في كل الجهات. لم تعد الأنهار أنهارًا، ولا البحر بقي بحرًا ...

2عندما يُخِلُّ البشر بالتوازن وقوانين الطبيعة يصبح يوم كارثتهم وموتهم غير بعيد، بل يغدو أمرًا حتميًا. وعندما تحل الكارثة سيعرفون القيمة النفيسة لخليقة الله ومدى أهميتها كلها للبشرية. إن عيش الإنسان في بيئة يتوافر فيها طقس جميل يشبه الحياة في الفردوس. لا يدرك الناس هذه البركة، ولكنهم في اللحظة التي يفقدونها جميعًا سيرون كم هي كلها نادرة ونفيسة.

3كيف يمكن استعادة هذا كله؟ وإذا لم يفعل الله شيئًا ولم يعد يرغب في فعل أي شيء للبشرية – أي أنه لا يريد أن يتدخل – فإن خير أسلوب ينتهجه البشر هو وقف الدمار وإعادة الأشياء إلى ما كانت عليه. إنّ وضْعَ حدٍّ لجميع أعمال الدمار يعني التوقف عن السلب وتخريب الأشياء التي خلقها الله، وسوف يسمح ذلك بتحسن البيئة التي يعيش فيها الإنسان تدريجيًا. أما الإخفاق في ذلك فسوف يفضي إلى مزيد من تدمير البيئة وستزداد الأمور سوءًا.


من "الله ذاته، الفريد (ز)" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق: 932 الله خلق السماء والأرض وكلَّ الأشياء للإنسان

التالي: 934 الله حاكم كل الأشياء

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.
تواصل معنا عبر واتساب
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

269 الله يسعى لروحك وقلبك

Iالبشر التاركون عون القدير في الحياةيجهلون سبب الوجود ورغم ذلك يخشون الموت.لا توجد معونة أو دعم، رغم ذلكما زالوا يمانعون في غلق الأعين.في...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب