162 الجري نحو طريق النور

1 انظروا بؤس العالم، فقد أفسد الشيطان البشرية أيّما إفساد. تتحسس البشرية طريقها وتصارع وسط الألم والظلمة، فكيف لها أن تعثر على طريق منير للحياة؟ لحسن الحظ أن الله القدير عبر عن حقائق، وقد سمعت صوته وعدت إليه. أشهد لظهور مسيح الأيام الأخيرة وعمله، ورغم هذا أعاني من تعقب الحكومة الصينية واضطهادها لي. كثيرًا ما أصلي في الليالي المظلمة فيمنحني كلام الله الإيمان والقوة. يتحمل الله من أجل خلاص البشرية المهانة الشديدة. إن المعاناة مع المسيح لشرف عظيم. أنا مبارك لأنني سمعت أقوال الله. الإيمان بالله من دون نوال الحق أمر مخز. مهما كانت المخاطر والمصاعب التي تنتظرني، أنا أتخلى عن كل شيء لأتبع المسيح إلى المنتهى.

2 في السجن الصيني المظلم الرهيب، بسبب التعذيب كنت أتأرجح بين الحياة والموت. وفي يأسي منحني كلام الله الراحة والتشجيع. عندما شعرت بمحبة الله انهمرت دموعي أنهارًا. رأيت رعاية الله المستمرة وحمايته، وعرفت قوة كلامه وسلطانه. كان سجن الشيطان شبيهًا بالجحيم وكنت أتألم، ولكنني اقتربت أكثر من الله. من خلال الاضطهاد والتجارب والضيقات رأيت أخيرًا الوجه الشيطاني للحزب الشيوعي الصيني. ملك الشياطين يحكم، وهو يكذب ويغش ويغوي الناس نحو الانحراف. ظهر مسيح الأيام الأخيرة وعمل، جالبًا للبشرية النور والحق. على من يملكون قلبًا وروحًا أن يختاروا الحق والبر، حتى وإن عنى هذا أن يتخلوا عن حياتهم. بإيماني القوي بأن المسيح هو الطريق والحق والحياة، أجري نحو طريق النور.

السابق: 161 الكلام الذي في قلوب المسيحيين

التالي: 163 القديسون عبر كل العصور يولدون من جديد

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.
تواصل معنا عبر واتساب
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

89 أعمال الله تتمُّ بالكلمة

1بعد أن تكتسب بعض الخبرة،إن أدركت عمل الله وخطواته،وإن علمت ما تنجزه كلمته،ولِمَ الكثير ما زال لم يتحقَّق،وإذا كنت تملك الرؤياومعرفة شاملة...

8 اللهُ القديرُ يحكمُ كملكٍ

Iما أجملَ أقدامَهُ على جَبَلِ الزَّيتونْ!أصغوا! نحنُ الحرّاسُ نرنّمُ معاً؛ فاللهُ قد عادَ لصهيون.رأينا خرابَ أورشليم!نرنّمُ بفرحٍ لتعزيات...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب