كلمات الله اليومية | "أكثر ما تحتاج إليه البشرية الفاسدة هو خلاص الله المتجسِّد" | اقتباس 118

صار الله جسدًا لأن الهدف من عمله ليس روح الشيطان، أو أي شيء غير مادي، بل الإنسان، المخلوق من جسد قد أفسده الشيطان. ولأن جسد الإنسان قد فسد، جعل الله الإنسان الجسدي هدف عمله؛ وإضافة إلى ذلك، لأن الإنسان هو مَنْ استهدفه الفساد، فقد جعل الله الإنسان الهدف الوحيد من عمله على امتداد جميع مراحل عمله الخلاصي. الإنسان كائن فانٍ من جسد ودم، والله هو الوحيد الذي يستطيع أن يخلّصه. بهذه الطريقة، يجب على الله أن يصير جسدًا يحمل نفس سمات الإنسان لكي يقوم بعمله، حتى يحقق عمله أفضل النتائج. يجب أن يصير الله جسدًا ليقوم بعمله بالتحديد لأن الإنسان مخلوق من جسد، وعاجز عن التغلب على الخطية والتجرد من الجسد. ومع أن جوهر الله المتجسد وهويته يختلفان اختلافًا كبيرًا عن جوهر الإنسان وهويته، إلا أن مظهره مطابق لمظهر الإنسان، وله مظهر الشخص العادي، ويحيا حياة الشخص العادي، ومن يرونه لا يميزون أي فرق بينه وبين الشخص العادي. هذا المظهر العادي وهذه الإنسانية العادية يكفيانه للقيام بعمله الإلهي في البشرية العادية؛ إذ يسمح له جسده بالقيام بعمله في بشرية عادية، ويساعده على القيام بعمله بين البشر، وتساعده طبيعته البشرية أيضًا على تنفيذ عمل الخلاص بين البشر. مع أن طبيعته البشرية تسببت في الكثير من الاضطراب بين البشر، إلا أن هذا الاضطراب لم يؤثر على التأثيرات العادية لعمله. باختصار، عمل جسده الطبيعي ذو منفعة عظمى للإنسان. ومع أن معظم الناس لا يقبلون طبيعته البشرية، إلا أن عمله لا يزال مؤثرًا، وتتحقق هذه التأثيرات بفضل طبيعته البشرية. فلا شك في هذا. من خلال عمله في الجسد، حصل الإنسان على عشرة أضعاف أو عشرات أضعاف الأمور فوق ما هو موجود في تصورات الإنسان عن طبيعته البشرية، وجاء عمله ليقضي على كل هذه التصورات نهائيًا. وقد تجاوز التأثير الذي حققه عمله، أي معرفة الإنسان عنه، تصورات الإنسان بمراحل. لا توجد وسيلة لتخيل أو قياس العمل الذي قام به في الجسد، لأن جسده لا يشبه جسد أي إنسان جسداني؛ ومع أن مظهره الخارجي مطابق، إلا أن جوهره ليس كذلك. يثير جسده العديد من التصورات بين البشر عن الله، ولكن جسده يمكن أيضًا أن يسمح للإنسان باكتساب الكثير من المعرفة، ويمكنه أيضًا أن يُخضع أي إنسان يملك مظهرًا خارجيًّا مشابهًا. لأنه ليس مجرد إنسان، بل هو الله بمظهر إنسان خارجي، ولا يمكن لأحد أن يدركه أو يفهمه فهمًا كاملاً. الله غير المرئي وغير الملموس يحبه الجميع ويرحبون به. إن كان الله ليس إلا روحًا غير مرئي للإنسان، لكان من السهل على الإنسان جدًّا أن يؤمن بالله. يمكن للإنسان أن يطلق العنان لخياله، ويختار الصورة التي يود أن يرى الله عليها ليرضي نفسه ويُشعِر نفسه بالسعادة. بهذه الطريقة، يمكن للإنسان أن يفعل الشيء الأكثر إرضاءً لإلهه الخاص الذي تصوره، والشيء الذي يود هذا الإله بالأكثر فعله، بلا أي تردد. إضافةً إلى ذلك، يؤمن الإنسان أن لا أحد أكثر ولاءً وتكريسًا منه لله، وأن الآخرين ما هم إلى كلاب أمم غير مُخلصة لله. يُمكن أن يُقال إن هذا هو ما يسعى نحوه أولئك الذين إيمانهم بالله مبهم ومبني على عقيدة؛ كل ما يسعون نحوه هو نفس الشيء، مع قليل من التنوع. فالصور الموجودة في مخيلاتهم لله مختلفة فحسب، ولكن جوهرها فعليًّا نفس الشيء.

من "الكلمة يظهر في الجسد"

ترنيمة من كلام الله

البشريَّة الفاسدة بحاجةٍ لخلاص الله المتجسِّد

1 تجسَّد الله لِأنَّ المُستَهدف مِن عمله ليس روح الشيطان، ولا أيِّ شيءٍ روحانيٍّ، بل الإنسان. جسد الإِنسان أفسده الشيطان، ولذا أصبح المُسْتهدَف مِن عمل الله. مكان خلاص الله هو الإنسان، الإنسان. الإِنسان مخلوقٌ فانٍ مِن لحمٍ ودمٍ، ووحده الله مَن يستطيع خلاصه. لا بدَّ للّه أن يتَّخذ جسد إنسانٍ وماهيَّته، ليقوم بعمله، وليحقِّق أفضل نتيجةٍ. يجب أن يتَّخذ الله جسدًا لأنَّ الإِنسان جسدٌ لا يمكنه التغلُّب على الخطايا. يجب أَن يتَّخذ الله جسدًا، لأنَّ الإنسان جسدٌ ولا يمكنه تحرير نفسه مِن أغلال الجسد.

2 أفسد الشيطان جسد الإنسان، الذي تضرَّر بشدَّةٍ وأُصيب بالعمى. وسبب مجيء الله متجسِّدًا هو أَنَّ الإِنسان هو المُستهدَف مِن خلاصه، ويعيق الشيطان عمل الله باستخدام الجسد، جسد الإنسان. يحارب الله الشيطان بِإخضاع الإنسان، وفي الوقت ذاته يخلِّص الإنسان. بهذا يجب أن يصير الله ذاته جسدًا، ليقوم بعمله، ليقوم بعمله. أفسد الشيطان الجسد، فقد سكن جسد الإنسان وعلى الله أن يقهره. ليحارب الله الشيطان ويخلِّص الإنسان، يجب أن يحلَّ الله على الأرض ويتجسَّد. هذا عملٌ حقيقيٌّ.

3 عندما يعمل الله في الجسد فهو يحارب الشيطان في حقيقة الأمر. يصبح عمله في عالم الروح عمليًّا، وهو حقيقيٌّ على الأرض وبداخل الإنسان. الذي يخضعه الله هو الإنسان العاصي، في حين يقهر تجسُّد الشيطان في الإنسان، ومَن يخلَّص في النهاية هو الإنسان، الإنسان. كان لزامًا على الله أن يتجسَّد ويتَّخذ جسد مخلوقٍ، ليحارب الشيطان ويخضع البشريَّة، المتمرِّدة في صورة جسد خليقته. كان لزامًا على الله أن يتجسَّد ويتَّخذ جسد مخلوقٍ، ليخلِّص البشريَّة التي ترتدي نفس الجسد الخارجي، ولكن أضرَّها الشيطان، أضرَّها الشيطان. الإنسان عدوُّ الله، وعلى الله أن يخضعه. الإنسان هو هدف خلاص الله، وعلى الله أن يتجسَّد ويصير إنسانًا. بهذا الشكل يصير عمله أسهل. يمكن لله أن يقهر الشيطان، يمكن لله أن يُخضع البشريَّة، يمكن لله أن يخلِّص البشريَّة.

من "اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة"

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة