كلمات الله اليومية | "اختبارات بطرس: معرفته بالتوبيخ والدينونة" | اقتباس 528

كلمات الله اليومية | "اختبارات بطرس: معرفته بالتوبيخ والدينونة" | اقتباس 528

16 |2020 نوفمبر 11

لا يمكن الاستغناء عن هذه الخطوة من عمل إخضاع أولئك الذين سيصيرون كاملين. فبمجرد أن يُخضع الإنسان، يمكنه أن يختبر عمل تكميله. ليس هناك قيمة كبيرة لأداء دور الخضوع فحسب، فهذا لن يجعلك صالحًا لاستخدام الله. لن يكون لديك أي وسيلة لأداء دورك في نشر الإنجيل، لأنك لا تسعى للحياة، ولا تسعى لتغيير نفسك وتجديدها، ومن ثمَّ ليس لديك خبرة فعلية في الحياة. خلال هذا العمل التدريجي، تصرفت في وقت من الأوقات كعامل في الخدمة، وكتابع، ولكن إن كنت لا تسعى في النهاية إلى أن تكون بطرس، ولم يكن سعيك وفقًا للطريق الذي جعل به بطرس كاملًا، فلن تختبر بطبيعة الحال تغييرات في شخصيتك. إذا كُنت شخصًا يسعى لتحقيق الكمال، فستكون قد حملت شهادة، وسوف تقول: "لقد قبلت عمل الله في التوبيخ والدينونة أثناء هذا العمل التدريجي لله، ومع أنني تحملت معاناة عظيمة، فقد عرفت طريقة الله في تكميل الإنسان؛ لقد نلت العمل الذي عمله الله، وقد عرفت بر الله، وتوبيخه قد خلصني. لقد أتت عليّ شخصيته البارة، وأفاض عليّ بركات ونعمة، وقد منحني توبيخه ودينونته الحماية والتطهير. إذا لم أكن قد اختبرت التوبيخ والدينونة من الله، ولو لم تأت عليّ كلمات الله القاسية، فلم يكن بإمكاني أن أعرف الله، ولا أمكنني أن أخلُص. اليوم أرى أن المرء كمخلوق لا يستمتع بكل الأشياء التي صنعها الخالق فحسب، ولكن الأهم من ذلك أنه يجب أن تتمتع جميع المخلوقات بشخصية الله البارة، وتتمتع بدينونته الصالحة، لأن شخصية الله تستحق تمتع الإنسان بها. كمخلوق أفسده الشيطان، يجب أن يتمتع المرء بشخصية الله البارة. ففي شخصيته البارة يوجد التوبيخ والدينونة، بالإضافة إلى حب كبير. ومع أنني عاجز عن الفوز بمحبة الله فوزًا كاملًا اليوم، إلا أنني حظيت برؤيتها، وفي هذا قد تباركت". هذا هو الطريق الذي يسلكه أولئك الذين يختبرون نيل الكمال والمعرفة التي يتحدثون بها. مثل هؤلاء الناس هم مثل بطرس؛ ومرّوا بنفس تجارب بطرس. مثل هؤلاء الناس هم أيضًا الذين نالوا الحياة، ويمتلكون الحق. إذا ظل الإنسان في اختبارات حتى النهاية، فإنه أثناء دينونة الله حتمًا سيُخلِّص نفسه بالكامل من تأثير الشيطان، ويربحه الله.

من "الكلمة يظهر في الجسد"

Are You One Who Seeks to Be Perfected by God?

I

If you are one of the people striving to be made perfect, you'll have borne testimony, and you are going to say: "Through each and every step of what God is doing, I have accepted this work of chastisement and judgment. Though I have suffered a lot, I have gained God's own work, I have known His righteousness and how He makes man perfect. Righteous God's disposition has come upon me, brought me blessings and grace. And His judgment has saved me, purified and protected me. By the harsh words of God, His chastisement and judgment, I am saved and I know Him." That's the path walked by those who are being made perfect, that's the knowledge of which they speak. They're people who've gained life, people who are like Peter, people who possess God's truth. When they walk this path till the end, through chastisement and judgment, they'll surely be cleansed, they'll completely get rid of the influence of Satan, and they will be gained by God.

II

If you are one of the people striving to be made perfect, you'll have borne testimony, and you are going to say: "Today I have seen, as a creature of God, we not only enjoy all things made by the Creator. But what's much more important, beings that He created should enjoy God's righteous disposition and judgment. Because God's disposition is worthy of all man's savoring, and corrupt creatures should relish His righteousness. There's judgment and chastisement, there is also great love. Though I can't fully gain God's love, I've been blessed to see it." That's the path walked by those who are being made perfect, that's the knowledge of which they speak. They're people who've gained life, people who are like Peter, people who possess God's truth. When they walk this path till the end, through chastisement and judgment, they'll surely be cleansed, they'll completely get rid of the influence of Satan, and they will be gained by God.

from Follow the Lamb and Sing New Songs

عرض المزيد
كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.
تواصل معنا عبر واتساب
تواصل معنا عبر ماسنجر

اترك رد

مشاركة

إلغاء الأمر