كلمات الله اليومية | "إلى مَنْ تكون مخلصًا؟" | اقتباس 332

إن كل يوم تعيشونه الآن يكون ذا شأن عظيم وفي غاية الأهمية لوجهتكم ومصيركم، ومن ثمَّ يجب عليكم أن تعتزوا بكل ما تمتلكون وبكل دقيقة تمر بكم، وعليكم أن تحصلوا على أقصى استفادة من وقتكم ليعود عليكم بأكبر المكاسب، وبذلك لن تعيشوا هذه الحياة عبثًا. ربما تنتابكم الحيرة بشأن السبب الذي من أجله أتحدث إليكم بهذه الكلمات. بصراحة، أنا غير راضٍ عن أعمال أي منكم، فإن الآمال التي لديَّ تجاهكم تفوق ما أنتم عليه الآن فقط. ومن ثمَّ، يمكنني التعبير بهذه الطريقة: أنتم جميعًا على حافة خطر عظيم، وصرخاتكم السابقة من أجل الخلاص وطموحاتكم السابقة في طلب الحقيقة والبحث عن النور تكاد تصل إلى نهايتها. هذه هي الطريقة التي تعوضونني بها في النهاية، وهو الأمر الذي لم أنتظره قط. أنا لا أريد أن أتحدث بخلاف الحقيقة، لأنكم خيبتم آمالي كثيرًا، ولعلكم لا ترغبون في ترك الأمر عند هذا الحد ولا ترغبون في مواجهة الواقع، ولكن يجب عليَّ أن أطرح عليكم هذا السؤال بجدية: طوال كل هذه السنوات، ما الذي ملأ قلوبكم؟ لمَنْ تكون قلوبكم مخلصة؟ لا تقولوا إن سؤالي يأتيكم فجأة، ولا تسألونني لماذا أطرح مثل هذا السؤال، وعليكم أن تعرفوا هذا: لأنني أعرفكم جيدًا، وأهتم بكم كثيرًا، وأكرس الكثير من قلبي لما تفعلونه، لذلك أستجوبكم مرارًا وتكرارًا وأتحمل مشقة لا تُوصف. ومع ذلك، أُقابل بتجاهل وانقياد لا يُطاق، فأنتم مقصرون تجاهي؛ وكيف لا أعرف شيئًا عن هذا؟ إذا كنتم تظنون بأن هذا ممكنًا، فهذا يثبت إلى حد بعيد حقيقة أنكم لا تتعاملون معي حقًا بلطف، فأخبركم بأنكم تخدعون أنفسكم. إن لديكم جميعًا من الذكاء ما يجعلكم لا تعرفون ماذا تفعلون؛ فماذا ستستخدمون لكي تقدموا لي حسابًا عن أفعالكم؟

والسؤال الأكثر إثارة للقلق بالنسبة إلي هو لمَنْ تكون قلوبكم مخلصة. وأود أيضًا أن ينظِّم كل منكم أفكاره وتسأل نفسك لمَنْ تكون مخلصًا ومن أجل مَنْ تعيش. لعلكم لم تهتموا اهتمامًا دقيقًا بهذا السؤال، ولذا دعوني أكشف لكم عن الإجابة.

كل أولئك الذين لديهم ذاكرة سيعترفون بهذه الحقيقة: يعيش الإنسان لنفسه وهو مخلص لنفسه. لا أعتقد أن إجابتكم صحيحة تمامًا، بالنسبة إليكم كل ما هو موجود في حياتكم الخاصة، والكل يعاني في محنتكم الخاصة. لذا، فإن ما تخلصون لهم هم الناس الذين تحبونهم والأشياء التي ترضيكم، ولستم بمخلصين لأنفسكم تمام الإخلاص. ولأن كلاً منكم يتأثر بالناس والأحداث والأشياء من حولكم، فأنتم غير مخلصين حقًا لأنفسكم. أنا لا أتحدث بهذه الكلمات لآمركم بأن تكونوا مخلصين لأنفسكم، وإنما لكشف إخلاصكم تجاه أي شيء. طوال هذه السنوات العديدة، لم يُظهر لي أي منكم الإخلاص قط. لقد اتبعتموني في هذه السنوات العديدة، ومع ذلك، لم أنل قط قدرًا ضئيلاً من الإخلاص، وبدلا من ذلك، كنتم تلتفون حول الأشخاص الذين تحبونهم والأشياء التي ترضيكم، للدرجة التي تبقى فيها قريبة من قلوبكم ولا تتخلون عنها أبداً، في أي وقت وفي أي مكان. عندما تكونون متلهفين أو متحمسين لأي شيء تحبونه، يكون ذلك دائمًا في الوقت الذي تتبعونني فيه، أو حتى عندما تستمعون إلى كلماتي. ولذا أقول إنكم تُظهرون الإخلاص الذي أطلبه منكم، لكنكم بدلًا من ذلك تقدمونه للأشياء التي تعتزون وتتعلقون بها. على الرغم من أنكم قد تضحون بشيء أو شيئين من أجلي، إلا أنها لا تمثل كل ما لديكم، ولا تُظهر أنني مَنْ تخلصون له حقاً. إنكم تلزمون أنفسكم بتعهدات تتحمسون لها: فالبعض مخلصون للأبناء والبنات، وآخرون مخلصون للأزواج أو الزوجات أو الثروات أو العمل أو الرؤساء أو الوجاهة أو النساء. ولأنكم مخلصون لهذه الأشياء، لم تشعروا قط بالإرهاق أو الانزعاج؛ بل إنكم تسعون بوتيرة متزايدة لامتلاك كميات أكبر ونوعية أفضل من الأشياء التي تخلصون لها، ولم تيأسوا من ذلك قط. دائمًا ما تأتي ذاتي وكلماتي في ذيل قائمة الأشياء التي تتحمسون لها. وليس أمامكم من خيار غير إدراجها في المؤخرة؛ حتى أن البعض يترك المساحة الأخيرة لشيء ما لم يكتشفه بعد ليكون مخلصًا له. إنهم لم يدخروا لي شيئًا ولو يسيرًا في قلوبهم. لعلكم ستعتقدون بأنني أطلب منكم الكثير أو أتهمكم ظلمًا، ولكن هل فكرتم من قبل في حقيقة أنه عندما تقضون وقتًا سعيدًا مع أسرتكم أنكم لم تكونوا مخلصين لي مرة قط؟ في مثل هذه الأوقات، ألا يكون هذا مؤلمًا لكم؟ حين تمتلئ قلوبكم فرحًا بتلقي الأجر على أعمالكم، ألا تشعرون بخيبة أمل لأنكم لم تزودا أنفسكم بما يكفي من الحقيقة؟ متى بكيتم لأنكم لم تنالوا موافقتي؟ إنكم ترهقون عقولكم وتتحملون آلامًا عظيمة من أجل أبنائكم وبناتكم، ولكنكم لا تزالون غير راضين، ولا تزالون تعتقدون بأنكم غير مجدين تجاههم، وأنكم لم تكرسوا كل جهودكم. ولكن بالنسبة إلي، فقد كنتم دائمًا مقصرين وغير مبالين، وتحتفظون بي فقط في ذاكرتكم دون قلوبكم. إن إخلاصي وجهودي تذهب معكم سدى باستمرار، ولم تحاولوا قط فهمها. أنتم تنخرطون في لحظات تأمل وجيزة فقط وتعتقدون أنها ستكون كافية. هذه الطريقة من "الإخلاص" ليست تلك التي أنتظرها منذ فترة طويلة، ولكنها بغيضة عندي منذ فترة طويلة. ومع ذلك، وبغض النظر عما أقول، فسوف تستمرون في الإقرار بشيء أو شيئين فقط، ولن تكونوا قادرين على القبول التام، لأنكم جميعًا واثقون تمامًا، وتنتقون دائمًا ما تقبلونه من الكلمات التي تحدثت بها. إذا كنتم مستمرين بهذه الطريقة، فلديَّ طرق احتياطية لمواجهة ثقتكم بأنفسكم، وسأجعلها تقرّ بأن جميع كلماتي صحيحة وليست تشويهاً للحقيقة.

من "الكلمة يظهر في الجسد"

Where Are Your Expressions of Loyalty to God?

I

You have followed God for all these years without one iota of loyalty. Instead, you've revolved around the people that you love and all the things that please you. You always keep them close to your hearts, and you have never once abandoned them. When you become eager or passionate about any one thing that you love, it happens while you are following God, or even while you're listening to His words. Therefore, God says you are using the loyalty He asks of you to instead be loyal to and cherish your "pets." You sacrifice a thing or two for God, but that is not your all. It doesn't show your true loyalty is with Him. God and His words are always being pushed back behind the things that you are passionate about. And you have no choice but to rank them last. There are even those who save this last place for things they're loyal to that they have yet to discover. Never has there been a slightest trace of God in their hearts.

II

You involve yourselves in undertakings about which you are truly passionate. Some people are loyal to sons and daughters, others to husbands, wives, work, and riches, or superiors, status, or women. Toward all those things you're loyal to, you never feel weary, never annoyed. Rather you grow more eager to have these things, to have them in even greater numbers and higher quality, never giving up. Therefore, God says you are using the loyalty He asks of you to instead be loyal to and cherish your "pets." You sacrifice a thing or two for God, but that is not your all. It doesn't show your true loyalty is with Him. God and His words are always being pushed back behind the things that you are passionate about. And you have no choice but to rank them last. There are even those who save this last place for things they're loyal to that they have yet to discover. Never has there been a slightest trace of God in their hearts.

from Follow the Lamb and Sing New Songs

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة