نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

739 كيف تتأهَّل ليستخدمك الله

سرعة

739 كيف تتأهَّل ليستخدمك الله

القرار

لتكونوا مناسبين حقًا

لأن يستخدمكم الله،

لا تحتاجون فقط إلى الطُّموح

بل للتَّوجيه، ولتنقية كلامه،

لتعامله وللاستنارة.

البيت الأول

أضيفوا لهذا ملاحظاتكم وأفكاركم،

وتأمُّلاتكم، واستنتاجاتكم،

واستيعابكم، وإقصاءاتكم،

مارِسوا كلَّ الأمور

على ذلك الأساس.

هذه كلُّها طرق دخولكم

إلى الواقعِ،

وكلُّها لا غنى عنها.

هذه طريقة عمله حقًّا.

القرار

لتكونوا مناسبين حقًا

لأن يستخدمكم الله،

لا تحتاجون فقط إلى الطُّموح

بل للتَّوجيه، ولتنقية كلامه،

لتعامله وللاستنارة.

البيت الثاني

إن انضممت إلى طريقة عمله،

يمكن أن تُكمَّل يوميًا.

في أيِّ وقت،

في الظُّروفِ اللطيفة أو القاسية،

عند اختبارك، إغوائك،

إذا كنت تعمل أم لا،

إن كُنتَ تعيشُ كفَردٍ

أم في مجمُوعةٍ،

ستجد دائمًا الفرص لتصير كاملاً،

لا تضيِّعها، واكتشفها.

هذا سرُّ كيفيّة عيش كلمة الله.

القرار

لتكونوا مناسبين حقًا

لأن يستخدمكم الله،

لا تحتاجون فقط إلى الطُّموح

بل للتَّوجيه، ولتنقية كلامه،

لتعامله وللاستنارة.

لتعامله وللاستنارة.

من "الكلمة يظهر في الجسد"

السابق:الله لا يمدح الذين يخدمون مثل بولس

التالي:اخدم كما فعل بنو إسرائيل

محتوى ذو صلة

  • لا أحدَ يدري بوصولِ اللهِ

    لا أحد يدري بوصول الله، لا أحد يرحّب به. وما زاد، أنّ لا أحد يعرف كلّ ما سيفعله. I تظلّ حياة الإنسان ثابتةً؛ نفس القلب، والأيّام المعتادة. يحيا ال…

  • لقد كسبتَ الكثير بسبب الإيمان

    مقدمة خلال الدينونة، ترى الوجهة النهائية لخليقة الله، ترى الخالق الذي يستحق الحب. في عمل الإخضاع، تفهم الحياة البشرية تمامًا، وترى ذراعيّ الله. البيت…

  • غير التَّائبين المقيَّدين بالخطيئة خلاصهم مستحيلٌ

    البيت الأول مَن يفكِّرون فقط بجسدهم وراحتهم، مَن إيمانهم غير راسخ، مَن يمارسون السِّحر والشَّعوذة، الفاسقون ذوو الملابس البالية، مَن يسرقون مِن الله، …

  • الله يعامل الإنسان كأنه أغلى ما لديه

    I خلق الله البشر؛ سواء أُفسد البشر أو يتبعوه، فإن الله يعامل البشر كأنهم أعز ما لديه، أو كما يقولُ الإنسانُ، أعزُ قريبٍ له. البشر ليسوا تسلية بالنسبة …