تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق .

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

اللهُ المتجسِّدُ هو الأكثرُ جدارةً بالحُبِّ

سرعة

اللهُ المتجسِّدُ هو الأكثرُ جدارةً بالحُبِّ

I

بعدَ أنْ تَجَسَّدَ اللهُ، وعاشَ الحياةَ بينَ البشرِ،

رَأى فسادَ الإنسانِ، وحالَ حياتِهِ.

شعَرَ اللهُ المُتجسِّدُ بِعُمْقٍ بِعَجْزِ الإنسانِ،

وأنهُ مثيرٌ للشفقةِ، وشَعَرَ بِحُزْنِهِ.

شعرَ اللهُ بالمزيدِ مِنَ الشفقةِ على حالِ البشريةِ،

وبالمزيدِ منَ القلقِ على أتباعِهِ بسببِ غرائزِهِ في الجسدِ.

II

في قلبِ اللهِ، مَنْ يريدُ أن يُدبِّرَهُمْ ويُخلِّصَهُمْ هُم أكثرُ من يَهُمُّونَه،

فهو يقدِّرُهُمْ أكثرَ مِنْ كُلِّ الآخرين.

لقد دَفَعَ ثمنًا باهظًا، وتَحمَّلَ الخيانةَ والأذَى.

لكنَّهُ لا يستسلمُ أبدًا، ويقومُ بعملِهِ بلا هوادةٍ،

دونَ ندمٍ، ولا شَكَاوَى.

شعرَ اللهُ بالمزيدِ مِنَ الشفقةِ على حالِ البشريةِ،

وبالمزيدِ منَ القلقِ على أتباعِهِ بسببِ غرائزِهِ.

III

هو لا يستسلمُ أبدًا، ويقومُ بعملِهِ بلا هوادةٍ.

ذلكَ لأنهُ يعرفُ بأنهُ عاجلاً أم آجلاً،

سيستيقظُ البشرُ يومًا ما على دعوتِهِ ويتأثرونَ بكلامِهِ،

ويُدركونَ بأنهُ ربُّ الخلقِ، ويعودونَ إلى جانبِهِ ...

شعرَ اللهُ بالمزيدِ مِنَ الشفقةِ على حالِ البشريةِ،

وبالمزيدِ منَ القلقِ على أتباعِهِ بسببِ غرائزِهِ.

شعرَ اللهُ بالمزيدِ مِنَ الشفقةِ على حالِ البشريةِ،

وبالمزيدِ منَ القلقِ على أتباعِهِ بسببِ غرائزِهِ في الجسدِ.

من "الكلمة يظهر في الجسد"

السابق:لا قوة يمكنها أن تقف في طريق ما يبغي الله تحقيقه

التالي:جوهرُ اللهِ ومحبتُهُ بلا أنانيةِ‎

قد تحب أيض ًا