تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

744 هل يستطيع هذا النوع من الشخصية أن يليق بخدمة الله؟

1 كل واحد منكم، باعتباره شخصًا يخدم، يجب أن يكون قادرًا على الدفاع عن مصالح الكنيسة في كل ما تفعله، بدلًا من البحث عن مصالحه الخاصة. إنه من غير المقبول أن تمضي في هذا وحدك، حيث يضعفك وتضعفه. إن الأشخاص الذين يتصرفون بهذه الطريقة لا يصلحون لخدمة الله! إن التصرف من قبل هذا النوع من الأشخاص سيئ للغاية؛ ولا يبقى فيهم إلا مقدار ضئيل من الإنسانية. إنهم بالكلية من الشيطان! إنهم وحوش! حتى الآن أشياء مثل هذه لا تزال تحدث بينكم، وقد تذهب أبعد من ذلك من خلال مهاجمة بعضكم بعضاً أثناء الشركة، سعياً وراء الذرائع عن قصد، بحيث يحمر الوجه خجلًا من الجدال حول شيء تافه، ولا يحاول أي من الطرفين التخلي عن ذلك، وكل شخص يخبئ مكنونه عن الآخر، ويراقب الطرف الآخر باهتمام وحذر.

2 هل يمكن أن يلائم هذا النوع من التصرف خدمة الله؟ هل يستطيع مثل هذا العمل الذي تقدمونه مساعدة الإخوة والأخوات؟ فأنتم لستم غير قادرين على إرشاد الناس إلى درب الحياة الصحيح فحسب، بل أنتم في الواقع تقومون بحقن الإخوة والأخوات بطبائعكم الفاسدة. ألا تضرون بالآخرين؟ إن ضميركم سيئ للغاية، وفاسد حتى النخاع! إنكم لا تدخلون إلى الواقع، ولا تضعون الحقيقة موضع التنفيذ. وعلاوة على ذلك، أنتم تعرضون بلا خجل طبيعتكم الشيطانية لأشخاص آخرين، إنك تفتقر بالفعل للخجل والحياء! وقد أوكلت إليك مسؤولية الإخوة والأخوات، ولكنك تأخذهم إلى الجحيم، ألستَ شخصًا قد فسد ضميره؟ إنك تفتقر تماماً إلى الخجل والحياء!

من "اخدموا كما خدم بنو إسرائيل" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق:كيفية الخدمة بانسجام مع مشيئة الله

التالي:رأي الله بأفعال الإنسان

محتوى ذو صلة