نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

219 كلام الله أيقظ قلبي

1 آمنت بالله لسنوات عديدة، ومع أنني كثيرًا ما حضرت اجتماعات وقرأت كلام الله، فإنني لم أقبل أبدًا دينونة كلام الله لأحلل نفسي وأفحصها. لقد اعترفت بفسادي ولم أكن أعرف طبيعتي أو جوهري. كنت أتفاخر بفهمي البسيط للتعاليم، وظننت أنها كانت الحقيقة. لقد عملت ووعظت، لكنني لم أنتبه إلى ممارسة كلام الله أو اختباره. وتمامًا مثل بولس، كنت لا أعرف سوى كيفية العمل من أجل السمعة والمكانة. استمتعت بتطلُّع الآخرين وعبادتهم لي، وكان قلبي لا يعرف الخوف. لقد أصررت على السير بطريقتي الخاصة، لكنني كنت متعجرفًا ولم أتمكن من العودة إلى صوابي.

2 فقط من خلال اختبار إخفاقات وانتكاسات رأيت بوضوح قامتي الحقيقية. عند مواجهة دينونة كلام الله وتوبيخه، كنت فقط أجادل وأدافع عن نفسي. كنت أعرف جيدًا أن الحق نافع لحياة الناس، لكنني لم أقبله أو أُطِعْهُ. أديت واجبي دون أي من مبادئ الحق، وتصرَّفت وفقًا لرغباتي الشخصية. عندما كنت أواجه نكسة صغيرة، كنت أصير سلبيًا وضعيفًا، وأرسم حدودًا لنفسي. رأيت وسط التجارب مقدار عدم نضج قامتي، وأنني كنت فقيرًا ومثيرًا للشفقة جدًا. مع عدم وجود معرفة بذاتي، كنت أتباهى بنفسي، وكان هذا مُخجلًا جدًا. ولكن عندما واجهت الحقائق، شعرت بالخزي وأخفضت رأسي المتغطرس.

3 بعد أن اجتزت دينونة الله وتجاربه وكشفه، أعرف الآن نفسي. ومع أن تصرفاتي تبدو جيدة، فإنني لا أخاف الله في قلبي. ما زلت متمسكًا بمفاهيم عن عمل الله في قلبي، ولا يمكنني الخضوع بصدق. ما زلت أتصرَّف بنفاق لخداع الله ومقاومته بسبب شخصيتي الشيطانية. إن عدم ربح الحق أو الحياة بعد كل هذه السنوات من الإيمان هو أمر مهين. لقد فهمت أخيرًا أن عدم السعي إلى الحق يبدِّد الوقت. وبفضل دينونة الله وتوبيخه وحدهما أنا قادر على التوبة بصدق. أتمنى من الله أن يدينني ويختبرني وينقيني أكثر حتى أتمكَّن من التطهُّر من شخصيتي الشيطانية، وأحيا بحسب شبه الإنسان لتمجيد الله.

السابق:الدينونة غيَّرتني

التالي:دينونة الله تُخلِّصني من الخطيئة

محتوى ذو صلة

  • الله في السماوات وعلى الأرض أيضًا

    I الله عمليّ في قلب البشر، عندما يكون على الأرض. وفي السماوات، هو الحاكم على جميع المخلوقات. لقد سافر الله عبر الجبال والمياه، وسار بهدوء بين البشر. م…

  • آمال الله للبشريّة لمْ تتغيّر

    البيت الأول عندما قدّم إبراهيم إسحق، رأى الله إخلاصه وطاعته بوضوح، واجتاز اختبار الله بنجاح. لكنّه ما زال غير جدير بأن يكون موضع ثقة الله، أو شخصًا عر…

  • إيمان الإنسان الحقيقيِّ هو ما يأمله الله

    I يُلزِم الله الإنسان بمعاييرٍ صارمةٍ. إنْ كان ولاؤك له بشروطٍ، فلا يريد منك ما تزعُم أنّه إيمانُ. الله يمقت مَن بالنّوايا يخادعون، ومطالبهم مِنه يبتز…

  • قدم قلبك وجسدك لتتميم إرسالية الله

    I كأعضاء في الجنس البشري ومسيحيين مكرسين، مسؤوليتنا والتزامنا أن نقدم جسدنا وعقلنا لتتميم إرسالية الله. لأن كياننا بأسره قد جاء من الله، وموجود بفضل …