159 إنسانية المسيح يوجِّهها لاهوت الله

I

يفوق لاهوت المسيح كل البشر.

إنه الأعلى سلطانًا بين كل الكائنات المخلوقة.

هذا هو لاهوته وشخصيته وكينونته.

هذه الأشياء هي التي تحدد هويته.

طبيعته البشرية عادية، ويتكلم من منظورات مختلفة.

ويطيع الله تمامًا، مع أنه هو الله بلا شك.

II

أولئك الحمقى يشعرون بأن طبيعة المسيح البشرية العادية هي خلل.

يرفضون الاعتراف به، على الرغم من أنه قد أظهر لاهوته.

كلما كان مطيعًا ومتواضعًا، يحتقرونه.

حتى أن البعض يريدون إقصاءه وعبادة الشخصيات العظيمة.

يطيع الله المتجسد مشيئة الله، بشريته عادية وحقيقية.

يطيع الله المتجسد مشيئة الله، بشريته عادية وحقيقية.

هذه هي أسباب مقاومة الناس له وتمردهم عليه.

طبيعته البشرية عادية، ويتكلم من منظورات مختلفة.

ويطيع الله تمامًا، مع أنه هو الله بلا شك.

من "الكلمة يظهر في الجسد"‎‎

السابق: 158 وسيلة عمل الله في البشرية ومبدأه

التالي: 160 كيفية معرفة الله العملي

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

610 تمثَّلْ بالربِّ يسوعَ

البيت الأولأكمل يسوع مهمَّة الله،عمل الفداء لكلِّ البشرمِن خلال عنايته بمشيئة الله،بلا خططٍ أوْ هدفٍ أنانيٍّ.وضع خطَّة الله في المركز.صلَّى...

296 حزن الفاسدين من البشر

1 بعد عدة آلاف من السنين التي ساد فيها الفساد، أصبح الإنسان فاقداً للحس ومحدود الذكاء، وغدا شيطاناً يعارض الله، حتى وصل الأمر إلى أن تمرد...

685 تمسَّكْ بما على الإنسان فعله

Iتقديم عذراء، عذراء طاهرةٍ وجسد روحيّ مقدسيعني الحفاظ على قلب مُخلِص أمام الله.فقدرة البشر على الإخلاص لله هي الطهارة.عمل الروح القدس يشترط...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب