ترنيمة من كلام الله – حقيقة عمل الإخضاع في الأيامِ الأخيرة – كلمات ترنيمة

ترنيمة من كلام الله – حقيقة عمل الإخضاع في الأيامِ الأخيرة – كلمات ترنيمة

0 |2020 مارس 20

البيت الأول

الفاسد لا يعرف الله

أو يكون له عابدًا.

عند الخَلق، في آدم وحوّاء

مجد يهوه كان حاضرًا.

ولكن الإنسان فسد

وخسر الشهادة والمجد

حين ثار الكل على الله

وما عادوا يتّقوه.

القرار

عمل اليوم استرجاع

مجد الله كليًا،

فيعبد الكل الله

ويشهدون له في خليقته.

سوف يتم هذا في هذه المرحلة،

من عمل الإخضاع في الأيّام الأخيرة.

البيت الثاني

كيف يُخضع الإنسان؟

عمل الكلام يُقنعه،

بالدّينونة والتوبيخ

واللعنات، لتقمعه،

وتكشف تمرّد البشر،

بإدانة مقاومته،

كي يظهر ظلمه ودنسه،

كي يظهر برّ الله.

القرار

عمل اليوم استرجاع

مجد الله كليًا،

فيعبد الكل الله

ويشهدون له في خليقته.

سوف يتم هذا في هذه المرحلة،

من عمل الإخضاع في الأيّام الأخيرة.

البيت الثالث

كلام الله هو وسيلة

إخضاع وإقناع الإنسان،

من يقبل هذا يجب عليه

قبول دينونة كلام الله.

إن استطعتَ طاعته

وليس اتِّباع طرقك،

حينَها ستصبح خاضعًا

بكلام الله.

القرار

عمل اليوم استرجاع

مجد الله كليًا،

فيعبد الكل الله

ويشهدون له في خليقته.

سوف يتم هذا في هذه المرحلة،

من عمل الإخضاع في الأيّام الأخيرة.

سوف يتم هذا في هذه المرحلة،

من عمل الإخضاع في الأيّام الأخيرة.

من "اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة"

عرض المزيد
كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.
تواصل معنا عبر واتساب
تواصل معنا عبر ماسنجر

اترك رد

مشاركة

إلغاء الأمر