ترنيمة - صوت قلب كائن مخلوق - المسيح هو حب قلبي (فيديو موسيقي)

ترنيمة - صوت قلب كائن مخلوق - المسيح هو حب قلبي (فيديو موسيقي)

1312 |2018 مايو 6

موسيقى مسيحية - صوت قلب كائن مخلوق - Christian Music Video

I

أردت الصراخ ولكن لا مكان يبدو مناسبًا.

أردت الغناء ولكن لا توجد أغنية.

أردت أن أعبر عن محبة كائن مخلوق.

بحثت أعلى وأسفل، ولكن لا توجد كلمات تُقول، تقول تمامًا كيف أشعر.

الإله الحقيقي والعملي، المحبة داخل قلبي.

أرفع يديَّ في تسبيح، أبتهج أنك أتيت لهذا العالم.

II

جاء الإنسان من التراب، وأعطاه الله حياة.

نزل إبليس ليفسد البشرية.

بشريتهم ومنطقهم مفقودان.

وقد سقطوا منذ ذلك اليوم جيلاً بعد جيل.

ولكنك أنت الإله العملي الحقيقي، والمحبة بداخل قلبي.

أنا تراب ولكن بإمكاني رؤية وجهك. كيف لا أعبدك؟

الإله العملي الحقيقي، المحبة بداخل قلبي.

أنا تراب ولكن بإمكاني رؤية وجهك. كيف لا أعبدك؟

III

خلق الله الإنسان وأحبه كثيرًا، لدرجة أنه صار جسدًا من جديد،

تحمل الصلاح والسوء، المحنة والحزن،

خلصنا وأتى بنا إلى مكان جميل.

سنشكرك دائمًا.

الإله العملي الحقيقي، المحبة بداخل قلبي.

أنا فاسد، ولكنك خلصتني! كيف لا أعبدك؟

الإله العملي الحقيقي، المحبة بداخل قلبي.

أنا فاسد، ولكنك خلصتني! كيف لا أعبدك؟

كيف لا أعبدك؟ كيف لا أعبدك؟

المصدر "اتبع الحمَل وترنم بأغان جديدة"

برق شرقي، أُنشئت كنيسة الله القدير بسبب ظهور الله القدير، وعمله، ومجيء الرب يسوع الثاني، ومسيح الأيام الأخيرة. وهي تتألّف من كلّ أولئك الذين يقبلون عمل الله القدير في الأيام الأخيرة، واذين يخضعون لكلماته ويخلّصون بها. وقد أسّسها بالكامل الله القدير شخصيًّا وهي تخضع لقيادته بصفته الراعي. بالتأكيد لم يؤسس إنسان هذه الكنيسة. المسيح هو الحق والطريق والحياة. خراف الله تسمع صوته. وطالما تقرأون كلمات الله القدير سترون أن الله قد ظهر.

بيان خاص: أنتجت كنيسة الله القدير هذا الفيديوالذي لا يهدف إلى الربح. لا يجوز توزيع هذا الفيديو لأي طرف ثالث بهدف الربح، ونأمل أن يتشاركه الجميع ويوزعونه علانيةً. عندما تقوم بتوزيعه، يرجى تدوين المصدر. لا يجوز لأي منظمة أو مجموعة اجتماعية أو أفراد العبث بمحتوى هذا الفيديو أو تحريفه من دون موافقة كنيسة الله القدير.

عرض المزيد

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

مشاركة

إلغاء الأمر