ترنيمة 2020 – أهمية تدبير الله للبشر – ترنيمة فردية

ترنيمة 2020 – أهمية تدبير الله للبشر – ترنيمة فردية

0 |2020 مارس 14

إن تدبير الله أن يربح بشراً يعبدوه ويخضعون له.

هؤلاء الناس، الذين أفسدهم إبليس، ولم يعودوا يرونه كأب.

فهم يعرفون وجه إبليس القبيح،

ويرفضونه ويقبلون دينونة الله، وتوبيخه.

يعرفون ما هو قبيح، وكيف يختلف عما هو مقدس.

يعترفون بعظمة الله، وشر إبليس.

ولن يعملوا ثانية من أجل إبليس

أو يعبدوه، أو يقدّسوه،

لأنهم مجموعة من الناس قد ربحهم الله بالفعل.

وهذه هي أهمية تدبير الله للبشر.

بينما يقوم الله بعمل تدبيره

فإن البشر هم العمل الأساسي لفساد إبليس، وخلاص الله،

وأيضا موضع صراعهم.

بينما يقوم الله بعمله التدبيري،

يخلص الإنسان تدريجيا من قبضة إبليس.

وبذلك يقترب الإنسان من الله.

وبذلك يقترب الإنسان من الله.

من "اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة"

تأسس البرق الشرقي، أو كنيسة الله القدير، بفضل ظهور الله القدير وعمله، أي مجيء الرب يسوع الثاني، مسيح الأيام الأخيرة. وهي تتألّف من كلّ أولئك الذين يقبلون عمل الله القدير في الأيام الأخيرة، واذين يخضعون لكلماته ويخلّصون بها. وقد أسّسها بالكامل الله القدير شخصيًّا وهي تخضع لقيادته بصفته الراعي. بالتأكيد لم يؤسس إنسان هذه الكنيسة. المسيح هو الحق والطريق والحياة. خراف الله تسمع صوته. وطالما تقرأون كلمات الله القدير سترون أن الله قد ظهر.

عرض المزيد
كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.
تواصل معنا عبر واتساب
تواصل معنا عبر ماسنجر

اترك رد

مشاركة

إلغاء الأمر