تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

جوهر إساءة استغلال السلطة للثأر الشخصي

44

بقلم زهوو– لي – إقليم شاندونج

كنا منذ وقتٍ مضى بحاجةٍ إلى تخطيط الأحياء داخل منطقتنا؛ وبناءً على مبادئنا فيما يخص اختيار القادة، كان أحد الإخوة مرشحًا لائقًا نسبيًا. وقد قمت بالإعداد لانتخابه قائد حيّ. وفي أحد الأيام عندما كنت أتحدَّث مع هذا الأخ، ذَكَر أنه كان يشعر بأنني مَزْهُوة في عملي، وشديدة أكثر من اللازم، وأنه في الاجتماع معي لم يكن هناك قدر كبير من المتعة … وقد شعرت بالإهانة عندما سمعت هذا، وتملّكني شعور فظيع؛ وكوَّنت على الفور رأيًا محددًا عن هذا الأخ، ولم أعُد أخطط لانتخابه قائدًا للحي.

عندما عدت إلى عائلتي المضيفة، كنت لا أزال في حالة هياج، ولم أستطع أن أهدأ. في ذلك الوقت كنتُ أفكر "كيف أن تعامل من يشغلون منصب القادة مع الإخوة والأخوات الذين يشعرون نحوهم بعدم الارتياح، ويعارضونهم ولديهم وجهات نظر مختلفة تمامًا عنهم، هي قضية خطيرة جدًا، وينبغي التعامل معها بحذر. إذا لم يدخلوا في الحق، فإنهم بالتأكيد سيمارسون التمييز والاستهجان على هذا النحو عندما يواجههم هذا النوع من القضايا. هذا النوع من التصرَّف يعبّر على وجه التحديد عن طبيعة التنين العظيم الأحمر الذي يقاوم الله ويخونه. إذا كان أولئك الذين يمارسون دور القادة يسعون إلى الحق، ويملكون ضميرًا وعقلًا، فسوف يبحثون عن الحق ويعالجون هذا الأمر بشكل سليم. … بصفتنا بشرًا، فإننا نحتاج إلى أن نكون عادلين ومنصفين. وبصفتنا قادة، يجب علينا التعامل مع الأمور وفقًا لكلمات الله حتى نكون شهودًا له، أما إذا فعلنا الأمور بحسب إرادتنا، مطلقين العنان لشخصيتنا الفاسدة، فإن ذلك سيكون إخفاقًا رهيبًا"(من "شركة القائد الأعلى للكنائس"). لم يسعني إلّا أن أقارن بين موقفين اتّخذتهما وهما يختلفان كل الاختلاف: موقفي قبل الحديث مع ذلك الأخ وموقفي بعده. كنت في الأصل مستعدةً لانتخابه قائدًا للحي، لكنه قال بعض الأشياء التي جعلتني أفقد كرامتي عندما تحدثت معه، ولذلك غيَّرت رأيي فيه على الفور، ولم أعُد أخطط لانتخابه. ألم يكن هذا استغلالًا لسلطتي في أخذ ثأري الشخصي؟ ما الفرق بين هذا والتنين العظيم الأحمر الذي يمارس التمييز ويبطش بالمعارضين؟ أليس هذا النوع من التصرّف دنيئًا؟ الكنيسة ليست مثل المجتمع. تحتاج الكنيسة إلى أن يكون قادتها، على كافة المستويات، أُناسًا ذوي إنسانية، يحبون الحق، ويمكنهم أن يقبلوه. فقط عندما يمتلك هذا النوع من الأشخاص ناصية الأمور، يمكن توفير الحماية للأمور الإيجابية والأشخاص الخيِّرين، بينما يتم تقييد الأمور السبيلة والأشخاص الأشرار ويُعاقبون. تلك هي الطريقة الوحيدة التي بها يمكن تنفيذ إرادة الله داخل الكنيسة. لكن ما كنت أفعله كان مناقضًا تمامًا لإرادة الله. عند اختيار مرشح، كنت لا أفكِّر إلا في مصلحتي الخاصة، وبمجرَّد أن أبدى الشخص الآخر عدم دعمه لي، عندما قال لي شيئًا لم يَرُق لي، مارست التمييز ضده وامتعضت منه. ألم يكن تصرّفي بهذه الطريقة يكشف على وجه التحديد عن طبيعة التنين العظيم الأحمر الذي يقاوم الله ويخونه؟ ألم يكن هذا بالضبط كشفًا عن شخصية الشيطان: "إما أن تخضع لي أو تهلك"؟ كانت الكنيسة بصدد اختيار شخص ليشغل هذا المنصب. لم يكن هذا الأخ يرتجف في وجه السلطة، لكنه كان يؤيِّد مبادئ الحق، مُقدِّمًا اقتراحات لي ببساطةٍ وبصراحةٍ. ألم يكن تصرّفي بهذه الطريقة يعبّر عن كوني خادمة للشيطان، أُعطّل عمل الله وأُعاديه؟ أوليس قلبي شريرًا للغاية؟ كانت الكنيسة على وشك اختيار شخصٍ ليشغل منصبًا، وكان ذلك الأخ مُرَشَّحًا مناسبًا ليكون قائد منطقة. كان تقييمه لي غير مقبول بالنسبة إلي. كان ينبغي عليّ أن ألتمس الحق في هذا الأمر وأقبل رأيه. كان ينبغي عليّ أن أفحص ذاتي وأعرف نفسي، وأعوِّض عن أوجه القصور التي في عملي. ومع ذلك، لم يقتصر الأمر على أنني لم أبحث عن السبب في نفسي ، بل أطلقت العنان لطبع الشيطان الذي في داخلي كي أمارس التمييز ضده وأنتقم منه. إنني متكبِّرة للغاية، وأفتقر بشِدّة إلى الإنسانية! إن شخصيتي هذه تثير اشمئزاز الله للغاية! لو كنت قد استمررت في إطلاق العنان لهذا النوع من الطبيعة الفاسدة، لوصلت في نهاية المطاف إلى هلاكي كخادمة متكبّرة للشر، عمياء لا ترى الله. لقد كنت حقًا في خطر شديد. في ذلك الوقت لم يسعني إلا أن أرتجف بسبب أفكاري وأفعالي، حيث رأيت نفسي مليئة بسُمّ التنين العظيم الأحمر، وأن ما انكشف كان كله عداوةً لله. إن الله حقًا يبغض هذا، ويشمئز منه.

آه يا الله، أشكرك على استنارتك السريعة، وعلى منعك سلوكي التمييزي، وعلى السماح لي أن أرى وجهي الشيطاني الذي يتصرَّف كعدوٍ لك. إنني على استعداد من هذا اليوم فصاعدًا أن أسعى إلى إحراز تغييرٍ في طبعي، وعندما أُواجه أشخاصاً أو أمورًا لا تروق لي، سوف أتعلَّم أن أُنحّي ذاتي جانبًا، وأن أتخلّى عن الجسد، وأن أحمي في كل الأمور مصالح الكنيسة، وكذلك أن أبذل قصارى جهدي في أداء واجباتي.

محتوى ذو صلة

  • المُصلي المسيحي: كيف تصلي حتى يسمعك الله

    تُعد الصلاة جزءًا مهمًا في حياة جميع المسيحيين، ولكن ما الكيفية التي ينبغي أن يصلي به المرء حتى يسمعه الله؟ استوعب هذه النقاط الرئيسية وسيكون لك لذلك!

  • هل تعرف ما هي العناصر الرئيسية الأربعة للصلاة المسيحية؟

    كيف نصلي لننال استحسان الله هو حقٌ يجب أن ندخل فيه عاجلًا. هذا المقال يوضح المسار لكيف يمكن للمسيحيين الصلاة بحيث يستجيب لها الرب: الصلاة لله بأمانة بقلوبنا، وأن نخبر الله بما في قلوبنا، ونقف في محل المخلوق، ونرفع كثيرًا صلواتنا لله لتكن مشيئته. أؤمن أنه إن وضعنا هذه المبادئ الأربعة محل التطبيق فإن الله سيستجيب لصلواتنا. علاوة على ذلك أود أن أوصي بمبادئ الصلاة لله، وآمل أن ندخل جميعًا في مفهوم الحق هذا معًا.

  • بعد قيامة يسوع المسيح، ما معنى ظهوره للإنسان؟

    تم صلبُ يسوع المسيح على الصليب، وبذلك أنهى عمل فداء البشرية. لماذا إذن ظهر للناس لمدة 40 يومًا بعد قيامته؟ ما معنى ذلك وماذا كانت إرادته من الظهور للإنسان بعد قيامته؟

  • افهم الدروب الرئيسية الثلاثة لاستقبال المجيء الثاني ليسوع المسيح

    أن تكون قادرًا على استقبال المجيء الثاني للرب يسوع هو أعظم ما يتمناه الذين يؤمنون بالرب حق الإيمان. إذًا كيف نتمكن من استقبال الرب يسوع؟ فيما يلي شركة عن الدروب الثلاثة الرئيسية بحيث يمكننا معًا استقبال عودة الرب.

  • أهمية اسم الله: إذا كان اسم الله يهوه، فلماذا إذًا يُسمّى يسوع؟

    مُدوّن في العهد القديم أن اسم الله هو يهوه، وأن هذا الاسم سيبقى اسمه إلى الأبد. لكن مُدوّن في العهد الجديد أن اسم الله هو يسوع، وليس بأحدٍ غيره يمكن للإنسان أن ينال الخلاص. إذا كان اسم الله يهوه، فلِماذا إذًا يُسمّى يسوع؟ ما الحقائق والأسرار التي تُخفيها أسماء الله؟