تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

العظات المسيحية: ما الطريق إلى الحياة الأبدية؟

106

بقلم: يونج تشينج

باعتبارنا مؤمنين بالرب، هل أمامنا من سبيل للحياة الأبدية؟

قال الرب يسوع: "وَلَكِنْ مَنْ يَشْرَبُ مِنَ ٱلْمَاءِ ٱلَّذِي أُعْطِيهِ أَنَا فَلَنْ يَعْطَشَ إِلَى ٱلْأَبَدِ، بَلِ ٱلْمَاءُ ٱلَّذِي أُعْطِيهِ يَصِيرُ فِيهِ يَنْبُوعَ مَاءٍ يَنْبَعُ إِلَى حَيَاةٍ أَبَدِيَّةٍ "(يوحنا 4: 14). العديد من الإخوة والأخوات في الرب يقرأون كلمة الرب ويؤمنون بأن للرب يسوع الطريق إلى الحياة الأبدية وأنه أعطانا الطريق منذ القدم. على مدار سنوات إيماننا بالرب، استمر اعترافنا بخطايانا واستمرت توبتنا حسب تعاليمه، وعانينا ودفعنا الثمن لنشر إنجيل الرب، وراعينا كنائسه، وحملنا الصلبان لاتباعه، وصبرنا وتحملنا مع الآخرين، ولم ننبذ اسمه عندما حلت بنا الكوارث أو تعرضنا للاضطهاد. إننا قادرون على المثابرة على خطى الرب، ومن ثم فلدينا بالفعل طريق الحياة الأبدية، وعندما يأتي الرب، سيرفعنا إلى مملكة السماء، حيث سنحصل على الحياة الأبدية. ولكن، هل وجهة النظر هذه صحيحة؟ هل تتفق مع الحقيقة؟

في الواقع، مع أننا قادرون على العمل والفعل والتخلي وتناول الصلبان واتباع الرب، إلا أنه لا يمكن لأحد أن ينكر أننا لا نزال مقيدين ومكبلين بالخطايا، وأننا كثيرًا ما نخون تعاليم الرب ونأتي من الأفعال ما يقاوم الرب. على سبيل المثال: يطلب منا الرب أن نكون بسطاء وصادقين، ولكن كثيرًا ما نتفوه بالأكاذيب ونخدع لنحمي مصالحنا الشخصية أو كرامتنا أو مكانتنا؛ ويطلب الرب منا أن نكون متسامحين وصبورين تجاه الآخرين وأن نحب بعضنا البعض، ولكن عندما يتعارض شيء ما مع مصالحنا الشخصية، فإننا نخوض في التفاصيل الصغيرة بل ونستاء أو نحمل الضغينة للآخرين. يطلب الرب منا أن نحبه بكل قلبنا وعقلنا وروحنا، ولكن عندما ندعو ونعمل، فكثيرًا ما نفشل في القيام بكل ما يمكن لتعظيم الرب والشهادة له ومراعاة عبئه وإفهام إخوتنا وأخواتنا إرادة الله وبدلاً من ذلك، كثيرًا ما نتباهي ونسلط الضوء على أنفسنا، ونحاول أن نجعل إخواننا وأخواتنا ينظرون إلينا ويعجبون بنا، ونحاول أن نجعل الآخرين أمام أنفسنا. ومع أننا نتخلى عن منازلنا ووظيفتنا وننشر الإنجيل أينما استطعنا، إلا أننا ما زلنا نأخذ في الاعتبار حسابات عمالنا كوسيلة للتعامل مع الرب وتأمين حصة من بركات مملكة السماء. ألا يستخدم هذا الرب ويخدعه؟ على الرغم من أننا كثيرا ما نبكي بمعاناة شديدة ونحن نعترف بخطايانا للرب، بعد ذلك لا نزال نخطئ في كثير من الأحيان، ونعيش محاصرين في حلقة مفرغة من الخطيئة والاعتراف، غير قادرين على التغلب على عبودية الخطيئة. في هذا، ألا نظل في حالتنا الطبيعية الفاسدة؟ قال الرب يسوع: "ٱلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كُلَّ مَنْ يَعْمَلُ ٱلْخَطِيَّةَ هُوَ عَبْدٌ لِلْخَطِيَّةِ. وَٱلْعَبْدُ لَا يَبْقَى فِي ٱلْبَيْتِ إِلَى ٱلْأَبَدِ، أَمَّا ٱلِٱبْنُ فَيَبْقَى إِلَى ٱلْأَبَدِ" (يوحنا 8: 34 -35). يقول الكتاب المقدس: " لِأَنَّ أُجْرَةَ ٱلْخَطِيَّةِ هِيَ مَوْتٌ" (رومية 6: 23). الله قدوس ويحظر على القذرين والفاسدين دخول مملكته. مع أننا في الخارج نتخلى وننفق في سبيل الرب، إلا أننا نظل في عبودية الخطيئة، ولا تزال نهايتنا النهائية هي النسيان والهلاك. كيف يمكننا أن نقول أننا ربحنا طريق الحياة الأبدية؟

لماذا لا نزال لا نملك الطريق إلى الحياة الأبدية

في هذه المرحلة، قد يشعر بعض الإخوة والأخوات بالارتباك، لأن الرب يسوع قال: "وَلَكِنْ مَنْ يَشْرَبُ مِنَ ٱلْمَاءِ ٱلَّذِي أُعْطِيهِ أَنَا فَلَنْ يَعْطَشَ إِلَى ٱلْأَبَدِ، بَلِ ٱلْمَاءُ ٱلَّذِي أُعْطِيهِ يَصِيرُ فِيهِ يَنْبُوعَ مَاءٍ يَنْبَعُ إِلَى حَيَاةٍ أَبَدِيَّةٍ" (يوحنا 4: 14). الرب يسوع هو مصدر الماء الحي، وله الطريق إلى الحياة الأبدية، ونحن نؤمن بالرب، ونقرأ كلمة الرب، وننفذ تعاليم الرب، لكن لماذا لا نزال نفتقد طريق الحياة الأبدية، التي يمكن أن تطهِّرنا وتغيرنا؟

لفهم هذا السؤال، علينا أولاً أن نفهم عمل الرب يسوع والتأثير الذي يحدثه. عندما ظهر الرب يسوع وباشر عمله، عاش الإسرائيليون في الخطيئة، ولم يتمكنوا من الحفاظ على قوانين يهوه، وواجهوا خطر الدينونة حتى الموت بموجب القوانين. جاء الرب يسوع وعلَّم الطريق "تُوبُوا لِأَنَّهُ قَدِ ٱقْتَرَبَ مَلَكُوتُ ٱلسَّمَاوَاتِ" (متى 4: 17), وعلَّم الناس الاعتراف بخطاياهم والتوبة منها وأصبح أخيرًا شبه الجسد الخاطئ وصُلب كذبيحة خطيئة من أجل البشرية متممًا بذلك عمله في فداء البشرية. من هذا، يمكننا أن نرى أنه على الرغم من أن الرب يسوع قد شق طريقه إلى الحياة الأبدية، بناءً على المكانة الروحية واحتياجات الناس في ذلك الوقت، إلا أنه أعطانا فقط الطريق إلى التوبة، ولم يعبر عن الطريق إلى الحياة الأبدية التي للناس من خلالها أن يعبروا من الخطيئة ويتم تطهيرهم تمامًا.

تمامًا كما تقول كلمة الله: "آنذاك، قال يسوع فقط لتلاميذه سلسلة من العظات في عصر النعمة، مثل كيفية السلوك، وكيفية الاجتماع وكيفية الطلبات في الصلاة، وكيفية التعامل مع آخرين، وخلافه. العمل الذي قام بتنفيذه كان عمل عصر النعمة، وشرح فقط كيف يجب أن يتصرف التلاميذ ومن تبعوه. قام فقط بعمل عصر النعمة ولم يقم بأي عمل من أعمال الأيام الأخيرة. إن عمل الله في كل عصر له حدود واضحة؛ إنه يقوم فقط بعمل العصر الحالي ولا ينفذ أبدًا المرحلة القادمة من العمل مسبقًا. فقط بهذه الطريقة يمكن أن يأتي عمله التمثيلي لكل عصر في الطليعة. تكلم يسوع فقط عن علامات الأيام الأخيرة، وكيف تصبر وكيف تخلُص وكيف تتوب وتعترف، وأيضًا كيف تحمل الصليب وتتحمل المعاناة؛ لكنه لم يتكلم أبدًا عن كيفية دخول الإنسان في الأيام الأخيرة أو كيفية سعيه لتحقيق مشيئة الله ("كيف يمكن للإنسان الذي وضع تعريفًا لله في تصوراته أن ينال إعلانات الله؟"). رغم أن الإنسان افتُدي وغُفِرَت له خطاياه، فكأنما الله لا يذكر تعدياته ولا يعامله بحسب تعدياته. لكن عندما يعيش الإنسان بحسب الجسد، ولا يكون قد تحرر من خطاياه، فإنه لا محال يواصل ارتكاب الخطية، مُظهرًا فساد الطبيعة الشيطانية بلا توقف. هذه هي الحياة التي يحياها الإنسان، دورة لا تنتهي من الخطية والغفران. غالبية الناس تخطئ نهارًا، وتعترف بخطئها مساءً. وبذلك، حتى لو كانت ذبيحة الخطية ذات مفعول أبدي للإنسان، فإنها لن تستطيع أن تخلص الإنسان من الخطية. لم يكتمل إلا نصف عمل الخلاص، لأن شخصية الإنسان مازالت فاسدة" ("سر التجسد (4)").

من كلمة الله، يمكننا أن نرى أن الرب يسوع يطلب منا فقط القيام بأشياء من قبيل الاعتراف بخطايانا والتوبة والكف عن العدوان والتخلي عن أنفسنا وتناول الصليب واتباع الرب ومحبة الرب من كل قلبنا وعقلنا وروحنا وأن نحب الآخرين كما نحب أنفسنا وأن نكون متواضعين ومتسامحين وصبورين تجاه الآخرين وأن نغفر للآخرين إلى "سبعين سبع مرات". بعد أن نؤمن بالرب، ما دمنا نصلي للرب، ونعترف بخطايانا ونتوب، تُغفر خطايانا. ومع ذلك، لا يمكن لأحد أن ينكر أن التصرفات الشيطانية التي تجعلنا نخطئ متجذرة بعمق داخلنا، تصرفات مثل الغطرسة والأنانية والمكر والجشع والشر. تسيطر علينا هذه التصرفات الشيطانية، ومع أننا قادرون ظاهريًا على القيام ببعض الأعمال الصالحة، إلا أنها لا تمثل تغييرًا في السلوك. عندما نتعامل مع الآخرين، على سبيل المثال، نظل قادرين على المكر والخداع. أو عندما تحدث الأمور التي لا تتفق مع مفاهيمنا، فكثيرًا ما نلوم الله وندينه. خلال 2000 عام، لم يتمكن جميع المؤمنين بالرب، بغض النظر عن مدى اعترافهم وتوبتهم وعملهم، من الهروب من عبودية الخطيئة، ولم يحقق أي منهم تغييراً في طبيعة حياتهم. وهذه حقيقة لا يمكن إنكارها. لذلك، لم نخلص من الخطيئة ونُطهَّر تمامًا، ولم نكتسب الطريق إلى الحياة الأبدية.

إن الطريق إلى الحياة الأبدية ليس شيئًا يجعلنا ببساطة نعترف بخطايانا ونتوب، بل هي طريقة الحقيقة التي تسمح لنا بالعيش إلى الأبد. وهذا يعني أنه يمكن أن يسوي طبيعتنا الخاطئة تمامًا، وأن ينقذنا من خلال السماح لنا بالهروب من تأثير الشيطان وتخليص أنفسنا من شخصياتنا الشيطانية، ويتيح لنا التطهير وتحقيق الخلاص الكامل من الله، وبذلك نكون متوافقين مع الله ويربحنا الله بالكامل. هذا النوع من الطريق هو الطريق إلى الحياة الأبدية. إن الأشخاص الذين يكتسبون الطريق إلى الحياة الأبدية كحياتهم، لديهم معرفة حقيقية بالله، ويقدرون على مخافة الله وتجنب الشر، ويمكنهم أن يطيعوا ويعبدوا ويحبوا الله حقًا، ويتوافقون تمامًا مع الله، ويمتثلون لمشيئة الله، أولئك سوف ينالون وعد الله وبركاته، وأولئك هم المؤهلون لدخول مملكة السماء.

كيف تربح الطريق إلى الحياة الأبدية

العظات المسيحية: ما الطريق إلى الحياة الأبدية؟

فكيف نربح الطريق إلى الحياة الأبدية؟ في الواقع، الطريق إلى الحياة الأبدية هو ما يجلبه الرب يسوع عندما يعود. لقد تنبأ الرب يسوع مرات عديدة بأنه سيعود، وسوف يفعل ذلك ليقودنا إلى الحياة الأبدية، حتى نتمكن من كسب الحياة الأبدية. تنبأ الرب يسوع قائلاً: "إِنَّ لِي أُمُورًا كَثِيرَةً أَيْضًا لِأَقُولَ لَكُمْ، وَلَكِنْ لَا تَسْتَطِيعُونَ أَنْ تَحْتَمِلُوا ٱلْآنَ. وَأَمَّا مَتَى جَاءَ ذَاكَ، رُوحُ ٱلْحَقِّ، فَهُوَ يُرْشِدُكُمْ إِلَى جَمِيعِ ٱلْحَقِّ، لِأَنَّهُ لَا يَتَكَلَّمُ مِنْ نَفْسِهِ، بَلْ كُلُّ مَا يَسْمَعُ يَتَكَلَّمُ بِهِ، وَيُخْبِرُكُمْ بِأُمُورٍ آتِيَةٍ" (يوحنا 16: 12 – 13). "وَإِنْ سَمِعَ أَحَدٌ كَلَامِي وَلَمْ يُؤْمِنْ فَأَنَا لَا أَدِينُهُ، لِأَنِّي لَمْ آتِ لِأَدِينَ ٱلْعَالَمَ بَلْ لِأُخَلِّصَ ٱلْعَالَمَ. مَنْ رَذَلَنِي وَلَمْ يَقْبَلْ كَلَامِي فَلَهُ مَنْ يَدِينُهُ. اَلْكَلَامُ ٱلَّذِي تَكَلَّمْتُ بِهِ هُوَ يَدِينُهُ فِي ٱلْيَوْمِ ٱلْأَخِيرِ" (يوحنا 12: 47 – 48). تخبرنا هذه النبوءات أنه في الأيام الأخيرة سيعود الرب يسوع ليعبِّر عن الحقيقة، ويقوم بعمل الدينونة من بيت الله، ويسوي طبيعتنا الخاطئة، ويمكّننا من الهروب تمامًا من عبودية الخطيئة، ويمكّننا من عيش حقائق كلمة الله واكتساب الحياة الأبدية. مما يعني أنه قبل أن يخلصنا الله ويمنحنا الحياة، فقد حقق لنا الفداء أولاً من الخطيئة من خلال السماح لنا بالحصول على فداء الرب يسوع، وعلى هذا الأساس، سيمنحنا مرة أخرى الحقيقة التي لن تسمح لنا بعد الآن بالمعاناة من عبودية طبيعتنا الخاطئة وقيودها، ونطهِّر شخصياتنا الفاسدة ونغيِّرها، ويجعلنا نولد من جديد. فإذا كنا نرغب في كسب الطريق إلى الحياة الأبدية، فيجب علينا أن نقبل عمل الرب يسوع العائد، وأن نقبل الحقيقة التي عبَّر عنها الرب في الأيام الأخيرة، وأن نتبع خطى الحَمَل.

الحمد لله على استنارته وهدايته. نرجو منا جميعًا أن نبذل أنفسنا وندعوا الله ونبحث عن الحقيقة في كثير من الأحيان، عسى أن تسمح لنا جميعًا هدايته باكتساب الطريق إلى الحياة الأبدية. آمين!

محتوى ذو صلة