كلمات الله اليومية | "الله ذاته، الفريد (أ)" | اقتباس 89

جميع الأشياء كاملة في ظلّ سلطان الخالق

جميع الأشياء التي خلقها الله، بما في ذلك تلك الأشياء التي كان بإمكانها ولم يكن بإمكانها الحركة، مثل الطيور والأسماك والأشجار والزهور، وبما في ذلك الماشية والحشرات والحيوانات البريّة المخلوقة في اليوم السادس، كانت جيّدةً في نظر الله، وعلاوة على ذلك، فإن هذه الأشياء في نظر الله ووفقًا لخطّته بلغت جميعها ذروة الكمال ووصلت إلى المعايير التي أراد الله تحقيقها. أتمّ الله العمل الذي كان يعتزم عمله خطوةً بخطوةٍ وفقًا لخطّته. وبالتدريج ظهرت الأشياء التي كان يقصد خلقها وكان ظهور كلّ منها انعكاسًا لسلطان الخالق وإيضاحًا لسلطانه، وبسبب هذه الإيضاحات لم يكن بوسع جميع المخلوقات سوى شكر نعمة الخالق وتدبيره. وكما أظهرت أعمال الله العجيبة نفسها تضخّم هذا العالم، قطعةً قطعة، مع جميع الأشياء التي خلقها الله، وتغيّر من الفوضى والظلام إلى الوضوح والإشراق، ومن السكون المميت إلى الطاقة والحيويّة بلا حدودٍ. من بين جميع أشياء الخليقة، من كبيرها إلى صغيرها، ومن صغيرها إلى المجهريّ فيها، لم يكن هناك أيّ شيءٍ لم يخلقه سلطان الخالق وقوّته، وكانت هناك ضرورةٌ وقيمة فريدتان وضروريّتان لوجود كلّ مخلوقٍ. وبغضّ النظر عن الاختلافات في شكلها وتركيبها، كان يتعيّن أن يصنعها الخالق لتكون موجودة في ظلّ سلطان الخالق. أحيانًا ما يرى الناس حشرةً، وتكون قبيحة للغاية، فيقولون: "هذه الحشرة كريهة للغاية، ومن المستحيل أن يكون هذا الشيء المريع قد خلقه الله، فليس من الوارد أن يصنع شيئًا قبيحًا مثل هذا". يا له من رأي مغفّل! ولكن ما يجب أن يقولوه هو: "على الرغم من أن هذه الحشرة قبيحة جدًّا، إلّا أنه الله صنعها ولذلك لا بدّ أن يكون لها هدفها الفريد". كان الله يقصد في أفكاره إضفاء كلّ مظهرٍ وجميع أنواع المهام والاستخدامات على الكائنات الحيّة المختلفة التي خلقها، وهكذا لا يوجد أيّ شيءٍ من الأشياء التي صنعها الله مأخوذٌ من القالب نفسه. من تركيبها الخارجيّ إلى الداخليّ، ومن عاداتها المعيشيّة إلى موقع إقامتها – فإن كلًّا منها مختلف. فالأبقار لها مظهر الأبقار والحمير لها مظهر الحمير والغزلان لها مظهر الغزلان والأفيال لها مظهر الأفيال. هل يمكنك تحديد أيّها الأجمل وأيّها الأقبح؟ هل يمكن أن تقول أيّها الأكثر فائدة وأيّها الأقلّ ضرورة؟ يحبّ بعض الناس مظهر الأفيال، ولكن أحدًا لا يستخدم الأفيال في زراعة الحقول؛ ويحبّ بعض الناس مظهر الأسود والنمور لأن مظهرها هو الأكثر إثارة للإعجاب من بين جميع الأشياء، ولكن هل يمكنك الاحتفاظ بها كحيواناتٍ أليفة؟ باختصارٍ، عندما يتعلّق الأمر بكلّ شيءٍ، يجب أن يذعن المرء لسلطان الخالق، أي أن يذعن لسيادة الخالق على جميع الأشياء؛ هذا هو الموقف الأكثر حكمة. فموقف البحث عن النوايا الأصليّة للخالق وطاعتها هو وحده القبول والتأكيد الحقيقيّين لسلطان الخالق. يرى الله أن خليقته حسنة، فما السبب الذي يجعل الإنسان يتصيّد الأخطاء؟

وهكذا، فإن جميع الأشياء الخاضعة لسلطان الخالق تعزف سيمفونيّة جديدة لسلطان الخالق وتبدأ مُقدّمةً رائعة لعمله في اليوم الجديد، وفي هذه اللحظة يفتح الخالق أيضًا صفحةً جديدة في عمل تدبيره! وفقًا لقانون براعم الربيع ونضج الصيف وحصاد الخريف ومخزون الشتاء الذي حدّده الخالق، تُعلِن جميع الأشياء خطّة تدبير الخالق وتُرحّب بقدوم يومها الجديد وبدايتها الجديدة ودورة حياتها الجديدة، كما أنها سوف تتكاثر قريبًا في تعاقبٍ لا نهاية له من أجل الترحيب بكلّ يومٍ في ظلّ سيادة سلطان الخالق...

من "الكلمة يظهر في الجسد"

كل ما هو تحت سلطان الخالق مثالي للغاية

1

كلّ ما صنعه الله، كلّّ ما يتحرّك وما لا يتحرّك، كالطّير والسّمك والورد والشّجر، الحشرات والحيوانات البرّيّة، كلّها كانت في وئامٍ مع الله، وفقًا لخطته ولما يراه، وفي الكمال لمنتهاه، بالمستوى الّذي أراد الله تحقيقه.

2

خطوةً بخطوةٍ قام بكلّ العمل الذي نواه تجاه خطّته. وواحدةً تلو أخرى ظهرت الأشياء التّي نوى على خلقها. كلٌّ منها نتيجةٌ وانعكاسٌ لسلطانه. ولهذه الأعمال، كانت كلّ المخلوقات شاكرةً لنعمة الخالق، وشاكرةً لإحسان الخالق.

3

عندما بدأت أعمال الله الرائعة تكشف عن نفسها، خطوةً فخطوةً امتلأ العالم بالأشياء العديدة التي خلقها الله. وتغيّر مِنْ فوضى وظلمة لوضوحٍ وبريق، مِن السّكون إلى الحياة، مِن سكونٍ مميتٍ لحيويّةٍ دائمةٍ.

4

مِن بين كلّ المخلوقات، مِن أعظمها وحتى أصغرها، مِن الصغيرة للضّئيلة، لَمْ يوجد شيءٌ إلّا وخلقه الخالق بسلطانه وقوّته. في وجود كلّ المخلوقات قيمةٌ وضرورة، بغضّ النّظر عن شكلها وتركيبها. جميعها تحت سلطانه باقية.

5

تحت سلطان الخالق ستعزف كلّ المخلوقات سيمفونيّةً جديدةً لمُلكه، كمقدّمةٍ افتتاحيّةٍ لعمله في اليوم الجديد. وفي تلك اللحظة، سيفتح الخالق أيضًا صفحةً جديدة مِن عمل تدبيره. نعم، سيفتح الخالق صفحةً جديدة.

6

وفقًا لقانون الطّبيعة براعم الرّبيع، ونضج الصّيف، وحصاد الخريف، وخزين الشّتاء، جميعها قد خصّصها الخالق، ستتناغم كلّها مع خطة تدبير الله، وسترحّب بيومها الجديد، بداية مسار حياةٍ جديد. وقريبًا ستتكاثر في تعاقبٍ لا نهائي، حتى تختفي بكلّ يومٍ جديد، تحت مُلك سلطان الله. كلّ شيءٍ مثاليٌّ للغاية.

من "اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة"

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة