كلمات الله اليومية | "الحقيقة الكامنة وراء عمل الإخضاع (3)" | اقتباس 291

إن الغرض من إخضاعك اليوم هو أن تعترف بأن الله هو إلهك، وإله الآخرين، والأهم من ذلك هو إله كل الذين يحبونه، وإله كل الخليقة. هو إله إسرائيل وإله شعب مصر. إنه إله البريطانيين وإله الأمريكيين. إنه ليس فقط إله آدم وحواء، بل إله جميع أحفاد آدم وحواء. إنه إله كل شيء في السماء وكل شيء على الأرض، بيت إسرائيل وجميع البيوت الأممية هي في يد إله واحد على حدٍ سواء. لم يكن يعمل في إسرائيل منذ عدة آلاف من السنين فقط، ووُلد في اليهودية، ولكنه اليوم نزل إلى الصين، هذا المكان الذي يقع فيه التنين العظيم الأحمر ملفوفًا. إذا كان ميلاده في اليهودية يجعله ملك اليهود، ألا يجعله نزوله بينكم جميعًا اليوم إلهكم؟ لقد قاد بني إسرائيل ووُلد في اليهودية، وهو أيضًا وُلد في أرض أممية. أليست أعماله كلها لجميع البشر الذين خلقهم؟ هل يحب بني إسرائيل مئة ضعف ويكره الأمم بألف؟ أليس ذاك مفهومكم؟ إنه أنتم الذين لا تعترفون بالله، ولم يكن الله هو إلهكم قط. أنتم الذين ترفضون الله. ليس لأن الله غير راغبٍ في أن يكون إلهكم. مَنْ مِن الخليقة ليس في يد القادر على كل شيء؟ في إخضاعكم اليوم، أليس الهدف منكم أن تعترفوا بأن الله ليس إلا إلهكم؟ إذا كنتم لا تزالون تتمسكون بأن الله هو إله إسرائيل فقط، ومازلتم تؤكدون على أن بيت داود في إسرائيل وهو مسقط رأس الله، وأنه لا توجد أمة أخرى غير إسرائيل مؤهلة "لإنجاب" الله، أو حتى على الأقل تستطيع أي عائلة أممية أن تنال عمل يهوه شخصيًا – إذا كنت لا تزال تفكر بتلك الطريقة، ألا يجعلك هذا عاصيًا عنيدًا؟ لا تركز دائمًا على إسرائيل. الله هنا بينكم اليوم، ولا تحملق إلى السماء أيضًا. توقف عن التلهف لإلهكم في الملكوت! لقد أتى الله في وسطكم، فكيف يكون في الملكوت؟ أنت لم تؤمن بالله لوقت طويل، ومع ذلك لديك الكثير من المفاهيم عنه، لدرجة أنك لا تجرؤ على أن تفكر لثانية واحدة أن إله بني إسرائيل سوف يتفضل لينعم عليكم بوجوده. ولم تجرؤوا حتى على الأقل في التفكير في كيف يمكنكم رؤية الله في ظهور شخصي، نظرًا إلى مدى دناستكم غير اللائقة. أنتم أيضًا لم تفكروا قط كيف يمكن لله أن ينزل شخصيًا في أرض غير اليهود. يجب أن ينزل على جبل سيناء أو جبل الزيتون ويظهر للإسرائيليين. أليست الأمم (أي الناس من خارج إسرائيل) جميعها موضع احتقاره؟ كيف يمكنه أن يعمل بشكل شخصي بينهم؟ كل هذه المفاهيم المتأصلة هي التي وضعتموها على مدى سنوات عديدة. الغرض من إخضاعكم اليوم هو تحطيم تلك المفاهيم التي تعتقدونها؛ وهكذا رأيتم الله شخصيًا يظهر بينكم، ليس على جبل سيناء أو على جبل الزيتون، بل بين الناس الذين لم يسبق لهم أن قادهم في الماضي. بعد أن أنجز الله مرحلتي عمله في إسرائيل، تبنَّى بنو إسرائيل وجميع الأمم على حدٍ سواء هذه الفكرة: في حين أن الله خلق كل شيء، فهو مستعد لأن يكون إله إسرائيل فقط، وليس إله الأمم. يؤمن بنو إسرائيل بما يلي: الله لا يمكن أن يكون إلا إلهنا، وليس إلهكم أيها الوثنيون، ولأنكم لم تمجدوا يهوه، فإن يهوه إلهنا يحتقركم. يؤمن هؤلاء اليهود بأكثر من ذلك: لقد اتخذ الرب يسوع صورتنا نحن الشعب اليهودي وهو إله يحمل علامة الشعب اليهودي؛ يعمل الله هذا من خلالنا، وصورة الله وصورتنا متشابهتان، وصورتنا قريبة من الله. والرب يسوع هو ملكنا نحن اليهود. الوثنيون غير مؤهلين لتلقي مثل هذا الخلاص العظيم. الرب يسوع هو ذبيحة الخطية من أجلنا نحن اليهود. كان ذلك فقط على أساس مرحلتي العمل اللتين شكَّل فيهما بنو إسرائيل والشعب اليهودي هذه المفاهيم العديدة. إنهم ادعوا بتسلط أن الله لهم، غير راضين أن يكون الله هو إله الأمم. وبهذه الطريقة، أصبح الله فراغًا في قلوب الوثنيين. هذا لأن الجميع وصل إلى قناعة أن يصدقوا بأن الله لا يريد أن يكون إله الأمم، وأنه يحب شعب إسرائيل فقط – شعبه المختار – وهو يحب اليهود، وخاصة تلاميذه الذين يتبعونه. ألا تعرف أن العمل الذي قام به يهوه ويسوع هو من أجل بقاء البشرية جمعاء؟ هل تعترفون بذلك الآن بأن الله هو إلهكم جميعًا أنتم المولودون خارج إسرائيل. أليس الله هنا في وسطكم اليوم؟ هذا لا يمكن أن يكون حلمًا، هل يمكن ذلك؟ ألا تقبلون هذا الواقع؟ إنكم لا تجرؤون على تصديقه أو التفكير فيه. بغض النظر عن كيفية رؤيتكم، أليس الله هنا في وسطكم؟ هل ما زلتم خائفين من تصديق هذه الكلمات؟ من اليوم فصاعدًا، أليس كل الناس الخاضعين وجميع الذين يريدون أن يكونوا أتباع الله هم شعب الله المختار؟ ألستم جميعكم، مَنْ هم أتباع اليوم، الشعب المختار من خارج إسرائيل؟ هل وضعكم ليس مثل وضع بني إسرائيل؟ أليس كل هذا ما يجب عليكم التعرف عليه؟ أليس هذا هو الهدف من عمل إخضاعكم؟ بما أنكم تستطيعون رؤية الله، فإنه سيكون إلهكم إلى الأبد، منذ البدء وحتى المستقبل. لن يتخلَّى عنكم، طالما أنكم على استعداد لأن تتبعوه وأن تكونوا خليقته المؤمنة المطيعة.

من "الكلمة يظهر في الجسد"

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.
تواصل معنا عبر واتساب
تواصل معنا عبر ماسنجر