كلمات الله اليومية | "أقوال المسيح في البدء: الفصل الخامس عشر" | اقتباس 52

الله القدير! يظهر جسده المجيد علانية، ويرتفع جسده الروحاني المقدس، وهو الله ذاته بكماله! العالم والجسد كلاهما يتغير، وتجليه على الجبل هو شخص الله. إنه يضع التاج الذهبي فوق رأسه، وملابسه بيضاء ناصعة، ويلف حزامًا ذهبيًّا حول صدره، وكل ما في العالم مَسْنَد لقدميه. عيناه كشعلتيّ نار، وفي فمه سيف ماضٍ ذو حدين، ومعه في يده اليمنى سبعة كواكب. الطريق إلى الملكوت مُشرق بلا حدود، ومجد الله يظهر ويلمع. تتهلل الجبال وتضحك المياه. الشمس والقمر والنجوم تدور كلها في نظامها المُحكَم، ترحب بالإله الفريد الحقيقي الذي تعلن عودته منتصرًا استكمال خطة تدبيره التي امتدت لستة آلاف عام. الكل يقفز ويرقص فرحًا. ابتهجوا! الله القدير يجلس على عرشه المجيد! غنوا! ترتفع راية النصر لله القدير عالية فوق جبل صهيون الساحر المهيب! تتهلل كل الأمم، وتغني كل الشعوب، ويضحك جبل صهيون فرحًا، فقد ظهر مجد الله! لم أحلم من قبل أن أرى وجه الله، لكنني رأيته اليوم. أكشف قلبي له وجهًا لوجهٍ معه كل يوم. إنه يجزل في توفير الطعام والشراب. الحياة والكلام والفِعال والآراء والأفكار؛ نوره المجيد يضيء ذلك كله. إنه يرشد كل خطوة من الخطوات على الطريق، وتحلُّ دينونته فورًا على أيّ قلبٍ عاصٍ.

يا لها من متعة أن نأكل مع الله، أن نسكن معًا، أن نحيا معًا، أن نكون في معيته، أن نمشي معًا، أن نستمتع معًا، أن ننال المجد والبركات معًا، أن نشترك في الملك مع الله، أن نكون معًا في الملكوت! يا للروعة! نحن معه وجهًا لوجهٍ كل يوم، نتحدث معه كل يوم، ونكلمه باستمرار، ونُمنح استنارة ورؤى جديدة كل يوم. عيوننا الروحية مفتوحة، ونرى كل شيء؛ إذ تتكشف لنا كل غوامض الروح. الحياة المقدسة هي حياة بلا هموم حقًا. هرول ولا تقف، تقدم باستمرار، فثمة حياة أكثر روعة أمامك. لا تقنع بمجرد مذاقٍ عذب، بل اسعَ باستمرار إلى الدخول إلى الله؛ فهو المحيط بكل شيء وواسع العطاء، ولديه كل ما ينقصنا. بادر بالتعاون، وادخل فيه، ولن يكون ثمة شيء كما كان مطلقًا. سوف تسمو حيواتنا، ولن يستطيع أي شخص أو أمر أو شيء أن يزعجنا.

السمو! السمو! السمو الحقيقي! حياة الله السامية في الداخل، وقد أصبحت كل الأشياء سلسة حقًا! نسمو فوق العالم والأمور الدنيوية، ولا نشعر بأي رابطة بالأزواج أو الأطفال. نسمو فوق سطوة المرض والبيئات. لا يجرؤ الشيطان على إزعاجنا. نسمو تمامًا فوق كل الكوارث، وهذا هو السماح لله بالمُلك! نطأ الشيطان تحت الأقدام، ونقدم شهادة من أجل الكنيسة، ونكشف تمامًا وجه الشيطان القبيح. بناء الكنيسة في المسيح، والجسد المجيد قد نهض، وهذه هي الحياة في اختطاف!

من "الكلمة يظهر في الجسد"

قد ظهر جسد الله القدير الروحاني المقدس

الله القدير قد كشف عن جسده المُمجَّد في العلن. لقد ظهر جسده المقدّس؛ إنه الله ذاته الحقيقيُّ المُطلَق. تغيَّر العالم كلُّه وكذلك الجسد. وتجلِّيه هو شخص الله، بتاج ذهبيٍّ على رأسه ورداء أبيض على جسده وحزام ذهبيٍّ على صدرِه. كلُّ شيء في العالم مسندٌ لقدميه، عيناه كشُعلتيّ نار، في فمه سيف ذو حدَّين، في يده اليمنى سبع نجوم. طريق الملكوت مضيءٌ وبلا حدود، ومجد الله يعلو ويشعّ، والجبال تهتف والمياه فَرِحة، الشمس والقمر والنجوم تدور، ترحِّب بالله الحقيقيِّ الواحد الذي أتمَّ خطة تدبير امتدَّت لستّة آلاف عام وعاد منتصرًا.

الجميع يرقصون ويقفزون فرحاً ويهتفون لله القدير الحقيقي وهو يجلس على عَرشه المُمجَّد! فرنِّموا لاسمه المُقدَّس! راية انتصار القدير ارتفعت بجلال فوق جبل صهيون!

الأمم تهتف والنّاس في كلِّ مكان يغنُّون بصوت عال وواضح! جبل صهيون مُبتهِج ومجد الله يظهر. لم أحلم بلقائه أبداً، لكنني التقيت به اليوم. وجهاً لوجه معه كلَّ يوم، أُكلِّمه وأكشف له عن قلبي. إنَّه مَصدَر طعامِي وشرابي، ومن يزوِّدني بكلِّ شيء. مجده يضيء الحياة والكلمات والأفكار والتصرّفات ويقود الخطوات. إذا عصاه أيُّ قلب، تأتيه الدّينونة على الفور.

الأكل والعيش بمعيّة الله، الاستمتاع والسير مع الله. الحصول على المجد والبركات والحكم معه داخل ملكوته. الكثير من المتعة والحلاوة! كلَّ يوم يكلِّمنا وجهاً لوجه. ونكلِّمه ونحصل على الاستنارة ونرى شيئاً جديداً كلَّ يوم جديد. تُفتح أعيننا الرُّوحانِية لنجد الأسرار الرُّوحانية قد كُشفت! عيش حياة مقدَّسة مجَّاني! تعال، سر ولا تتوقَّف. واصل المُضيَّ قدماً لتتقَدَّم، فبانتظارك حياة رائعة. تذوُّق طعم الحلاوة ليس كافيًا، واصل السَّعيَ نحو الله. أيُّ شيء نفتقر إليه موجود بين يديه بوفرة للجميع. تعاون بفاعليَّة، وادخل فيه، وسوف يتغير كل شيء. ستكون حياتنا استثنائية، ولن يُزعجنا أيُّ شخصٍ أو أي مسألةٍ أو أي شيء.

من "اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة"

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.
تواصل معنا عبر واتساب
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة