ترنيمة من كلام الله – المعنى الحقيقيُّ لكلمة الله لم يُفهَم قط – كلمات ترنيمة

ترنيمة من كلام الله – المعنى الحقيقيُّ لكلمة الله لم يُفهَم قط – كلمات ترنيمة

0 |2020 أبريل 16

المقطع الأول

يجهل البشر كيفيَّة الاستمتاع

بالبركات التي قدَّرتُها لهم،

إذ لا يميِّزون بين الألم والبركة.

لذا هم غير صادقين في سعيهِم إليّ.

إن لم يأتِ الغد فمَن منكم

حين يقف أمامي

سيكون كالثلج في بياضه،

وفي نقاء اليشب بلا أيِّ عيب؟

القنطرة الأولى ‎

بالتأكيد محبَّتكم لي لا يمكن

استبدالها بوجبةٍ شهيَّة،

أو بملابس فاخرة،

أو منصبٍ براتبٍ مرتفعٍ،

أو بمحبَّة الغيرِ أو التخلِّي عنها

بسبب التجارب.

بالتأكيد المحن لن تتسبَّب

بالشّكاوى مِن خططي.

المقطع الثاني

لم يفهم أيُّ إنسانٍ حقًّا

السيف الذي في فمي.

بل يعرف فقط المعنى السطحيّ،

ولا يمكنه إدراك الخبايا.

لو أنَّ البشر رأوا حقًّا

حدَّة سيفي الحقيقيَّة،

لفرُّوا هاربين كالفئران

العائدة إلى جحورها.

القنطرة الثانية

مخدَّرون ولا يعرفون حقَّ كلامي،

يجهلون قوَّته،

كم أنَّ فسادهم مُدان،

وطبيعتهم مكشوفة.

الخاتمة

وفقًا لأفكارهم السطحيَّة عن كلامي،

اتَّخذ معظمهم موقفًا يشوبه الفتور.

من "اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة"

عرض المزيد
إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

اترك رد

مشاركة

إلغاء الأمر