كلمات الله اليومية | "الله ذاته، الفريد (أ)" | اقتباس 103

كلمات الله اليومية | "الله ذاته، الفريد (أ)" | اقتباس 103

0 |2020 يوليو 3

على الرغم من فساد الإنسان، فإنه لا يزال يعيش في ظلّ سيادة سلطان الخالق

ظلّ الشيطان يُفسِد البشريّة منذ آلاف السنين. لقد تسبّب في مقادير لا تُوصف من الشرّ، وخدع جيلًا بعد جيلٍ، وارتكب جرائم شنيعة في العالم. أساء للإنسان وخدع الإنسان وأغوى الإنسان ليعارض الله وارتكب أعمالًا شريرة أربكت خطّة تدبير الله وعطلّتها مرارًا وتكرارًا. ومع ذلك، فإنه في ظلّ سلطان الله، تستمرّ جميع الأشياء والمخلوقات الحيّة في الالتزام بالقواعد والقوانين التي وضعها الله. وبالمقارنة بسلطان الله، فإن طبيعة الشيطان الشريرة وهياجه في منتهى القبح والاشمئزاز والحقارة والدناءة والضعف. وعلى الرغم من أن الشيطان يتمشّى بين جميع الأشياء التي خلقها الله، فإنه غير قادرٍ على سنّ أيّ تغييرٍ في الناس والأشياء والكائنات التي يأمرها الله. مرّت عدّة آلافٍ من السنين، وما زال الإنسان ينعم بالنور والهواء اللذين منحهما الله، وما زال يتنفّس بالنفس الذي أطلقه الله نفسه، وما زال يتمتّع بالزهور والطيور والأسماك والحشرات التي خلقها الله ويتمتّع بجميع ما قدّمه الله، كما أن الليل والنهار لا يزالان يتعاقبان باستمرارٍ، والفصول الأربعة ما زالت تتعاقب كالمعتاد، والإوزّ المُحلّق في السماء يهاجر في هذا الشتاء وما زال يعود في الربيع المقبل، والأسماك في الماء لا تترك الأنهار والبحيرات مساكنها أبدًا، وحشرة السيكادا (الزيز) المُتحرّكة على الأرض تُغنّي من قلبها خلال أيام الصيف، والصراصير في العشب تُهمهِم بلطفٍ في الوقت المناسب للرياح خلال فصل الخريف، والإوزّ تتجمّع في قطعانٍ بينما تبقى النسور منفردة، والأسود المتفاخرة تعول نفسها بالصيد، والأيائل لا تبتعد عن العشب والأزهار... كلّ نوعٍ من الكائنات الحيّة بين جميع الأشياء يهاجر ويعود ثم يهاجر مرّةً أخرى، بحيث يحدث مليون تغييرٍ في طرفة عينٍ، ولكن ما لا يتغيّر هو غرائزها وقوانين البقاء. إنها تعيش في ظلّ تدبير الله وعنايته، ولا أحد يمكنه تغيير غرائزها، ولا أحد يمكنه إضعاف قواعد البقاء. على الرغم من أن الإنسان، الذي يعيش بين جميع الأشياء، قد تعرّض للفساد والخداع من الشيطان، فإن الإنسان لا يستطيع التخلّي عن الماء الذي خلقه الله، والهواء الذي صنعه الله، وجميع الأشياء التي صنعها الله، وما زال الإنسان يعيش ويتكاثر في هذا الفضاء الذي خلقه الله. إن غرائز الإنسان لم تتغيّر. ما زال الإنسان يعتمد على عينيه للرؤية وعلى أذنيه للسمع وعلى عقله للتفكير وعلى قلبه للفهم وعلى ساقيه وقدميه للمشي وعلى يديه للعمل وهكذا. لم يطرأ تغير على جميع الغرائز التي وهبها الله للإنسان حتّى يتمكّن من قبول تدبير الله، كما أن القدرات التي يتعاون الإنسان من خلالها مع الله لم تتغيّر، فقدرة الإنسان على أداء واجب كائنٍ مخلوق لم تتغيّر، واحتياجات الإنسان الروحيّة لم تتغيّر، ورغبة الإنسان في إيجاد أصوله لم تتغيّر، وحنين الإنسان لخلاص الخالق لم يتغيّر. هذه هي الظروف الحاليّة للإنسان الذي يعيش في ظلّ سلطان الله، وتحمّل الهلاك الدمويّ الذي تسبّب به الشيطان. وعلى الرغم من تعرّض البشريّة لقمع الشيطان ومن أنها لم تعد في صورة آدم وحواء من بداية الخلق، بل صارت مليئة بالأمور التي تتعارض مع الله مثل المعرفة والخيال والمفاهيم وما إلى ذلك ومليئة بالموقف الشيطانيّ الفاسد، فإن الله ينظر إلى البشريّة على اعتبار أنها البشريّة نفسها التي خلقها. لا يزال الله يحكم الإنسان ويُنظّمه، وما زال الإنسان يعيش ضمن المسار الذي حدّده الله، وهكذا يعتبر الله أن البشريّة التي أفسدها الشيطان أصبحت تُغطّيها الأوساخ، بدون أيّة مقاومةٍ، وبردود أفعالٍ بطيئة، وبذاكرةٍ خائبة ليست كما كانت عليه من قبل، وبعمرٍ أطول قليلًا – ولكن جميع وظائف الإنسان وغرائزه لم تفسد تمامًا. هذه هي البشريّة التي ينوي الله أن يُخلّصها. وهذه البشريّة ليس عليها سوى أن تسمع نداء الخالق، وتسمع صوته، وتقف وتهرع لتحديد مصدر هذا الصوت. ليس على هذه البشريّة سوى أن ترى شخص الخالق، وأن تصبح غافلةً عن كلّ شيءٍ آخر، وتتخلّى عن كلّ شيءٍ لكي تُكرّس نفسها لله بل لكي تضع حياتها من أجله. عندما يفهم قلب البشريّة كلام الخالق المفعم بالمشاعر، سوف ترفض البشريّة الشيطان وتكون إلى جانب الخالق، وعندما تغسل البشريّة الأوساخ التي عليها إلى التمام وتنعم مرّةً أخرى بتدبير الخالق وعنايته، سوف تُستعاد ذاكرة البشريّة، وفي هذا الوقت سوف تعود البشريّة حقًّا إلى سيادة الخالق.

من "الكلمة يظهر في الجسد"

بالرّغم من أنَّ البشريّة قد أفسدها‎ الشَّيطان وخدعها

يغادر كل نوع من الكائنات الحيّة بين كل الأشياء ويعود، ثم يغادر ثانيةً، تحدث ملايين التغيّرات في غمضة عين، لكن ما لا يتغيّر هو غرائزهم وقوانين البقاء. يعيشون في ظلّ مؤونة الله وتغذيته، ولا أحد يمكنه تغيير غرائزه، ولا يمكن لأيّ شخص أن يُخلَّ بقوانين البقاء. البشرية التي تعيش بين كل الأشياء قد أفسدها وخدعها الشيطان، لكنّهُ ما يزال لا يستطيع التخلّي عن الماء الذي خلقه الله، والهواء وكلّ الأشياء التي خلقها الله. ما تزال البشريّة تعيش وتتكاثر في هذا المكان الذي خلقه الله. ما تزال البشريّة تعيش وتتكاثر في هذا المكان الذي خلقَه الله. لم تتغير غرائز البشر. ما يزال الإنسان يعتمد على عينيه ليرى، وعلى أُذنيه لِيسمع، وعلى عقله ليفكّر، وعلى قلبه لِيفهم، وعلى ساقيه وقدميه لِيمشي، وعلى يديه ليعمل، لم تتغيّر كلّ الغرائز التي منحها الله للإنسان ليحصل على مؤونته. لم تتغيّر قدرات الإنسان التي يتعاون من خلالها مع الله ويؤدي واجبه كمخلوق بشري. لم تتغيّر احتياجاته الروحيّة، ولم تتغير رغبته في العثور على أصوله. ولم يتغير توق البشريّة ليُخلِّصها الخالق. هذا هو وضع البشريّة التي تَعيش تحت سلطان الله والتي تحملت الدّمار الدموي الذي أَحدثه الشيطان.

من "اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة"

عرض المزيد
إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

اترك رد

مشاركة

إلغاء الأمر