فيلم مسيحي | لا تتدخلوا في شؤوني | مقطع 1: كيف نتعامل مع البرق الشرقي بطريقة تتفق مع مشيئة الرب؟

فيلم مسيحي | لا تتدخلوا في شؤوني | مقطع 1: كيف نتعامل مع البرق الشرقي بطريقة تتفق مع مشيئة الرب؟

747 |2019 يناير 17

عندما يشهد الناس أن البرق الشرقي هو عودة الرب يسوع، يشعر الكثير من المؤمنين أن البرق الشرقي هو الطريق الصحيح وإنه ينبغي عليهم المبادرة بطلبه والتحري عنه لسماع صوت الرب. ومع ذلك، يسيء القساوسة والشيوخ الدينيين تفسير الإنجيل لمقاومة البرق الشرقي وإدانته، ويمنعون المؤمنين بشتى الطرق من البحث عن الطريق الصحيح تحت شعار "العمل على حماية طريق الرب والحفاظ على الرعية وتحمل المسؤولية عن نفوس المؤمنين". هل يمثل البرق الشرقي حقًا عودة الرب للإعلان عن نفسه وإتمام العمل؟ كيف ينبغي علينا التعامل مع البرق الشرقي لكي نوافق مشيئة الرب؟

تأسس البرق الشرقي، أو كنيسة الله القدير، بفضل ظهور الله القدير وعمله، أي مجيء الرب يسوع الثاني، مسيح الأيام الأخيرة. وهي تتألّف من كلّ أولئك الذين يقبلون عمل الله القدير في الأيام الأخيرة، واذين يخضعون لكلماته ويخلّصون بها. وقد أسّسها بالكامل الله القدير شخصيًّا وهي تخضع لقيادته بصفته الراعي. بالتأكيد لم يؤسس إنسان هذه الكنيسة. المسيح هو الحق والطريق والحياة. خراف الله تسمع صوته. وطالما تقرأون كلمات الله القدير سترون أن الله قد ظهر.

بيان خاص: أنتجت كنيسة الله القدير هذا الفيديوالذي لا يهدف إلى الربح. يعمل الممثلون الذين يظهرون في هذا الإنتاج على أساس غير ربحي، وهم لم يتقاضوا أي مبلغ من المال بأي شكل كان. لا يجوز توزيع هذا الفيديو لأي طرف ثالث بهدف الربح، ونأمل أن يتشاركه الجميع ويوزعونه علانية. عندما تقوم بتوزيعه، يرجى تدوين المصدر. لا يجوز لأي منظمة أو مجموعة اجتماعية أو أفراد العبث بمحتوى هذا الفيديو أو تحريفه من دون موافقة كنيسة الله القدير.

عرض المزيد
إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

اترك رد

مشاركة

إلغاء الأمر