ترنيمة ورقصة - كُمّل عمل الله العظيم - سبّحوا الله الذي أخذ كل المجد

ترنيمة ورقصة - كُمّل عمل الله العظيم - سبّحوا الله الذي أخذ كل المجد

1137 |2019 مارس 26

 

نحن الذين نتبع مسيح الأيام الأخيرة نشهد للكون كله:

كُمّل عمل الله العظيم

ظهر الله القدير في الجسد،

وعبّر عن الحقائق ليخلّص البشرية.

لقد سمعنا صوت العريس،

فقد رُفعنا أمام الله.

حضرنا أخيًرا عشاء عرس الخروف،

ودخلنا تدريب الملكوت.

بدأت الدينونة مع بيت الله،

كُشف بالكامل عن شخصيته.

أخضعَتنا حقيقة كلام الله لها،

فنحن نركع أمام الله ونعبده.

قلوبنا وعقولنا قد

جُرّدت بكلام الله.

بعد خضوعنا لتجارب الله وتنقيته،

طُهّرت شخصياتنا الفاسدة.

عبر دينونة الله،

نرى بِرّه وقداسته.

شعب الله مطيع له،

ومخلص لله حتى الموت.

هزم الله الشيطان بشكل كليّ،

صانعًا مجموعة غالبين.

نحن الذين نتبع مسيح الأيام الأخيرة

نشهد للكون كله:

كُمّل عمل الله العظيم،

وقد ربح المجد كله.

كشف الله القدير عن دينونة الأيام الأخيرة،

بادئًا عصر الملكوت.

كل الطوائف مذعورة،

كل الناس مجبَرون على البحث عن الطريق الحق.

تسمع العذارى الحكيمات صوت الله

فيُرفَعْنَ أمام الله قبل حلول الكارثة.

كل من يرفضون تقبّل مسيح الأيام الأخيرة

سيغرقون في الكارثة.

الله قدير وحكيم في عمله،

فهو يصنّف كل الناس بحسب أنواعهم.

تأتي كل الأوطان والشعوب إلى النور،

وتخضع أمام عرش الله.

آفاق الملكوت ساطعة بشكل لامتناهٍ،

وترسم مشهدًا متقدًا.

ستقضي الكارثة على البشرية الشريرة،

وتكشف عن بِرّ الله وجلالته.

تتحقّق كل كلمة من كلام الله،

وسيكمّل كلام الله كل الأمور.

ظهر ملكوت المسيح على الأرض،

فيعيش الله مع شعبه.

نحن الذين نتبع مسيح الأيام الأخيرة

نشهد للكون كله:

كُمّل عمل الله العظيم،

وقد ربح المجد كله.

نحن الذين نتبع مسيح الأيام الأخيرة

نشهد للكون كله:

كُمّل عمل الله العظيم،

وقد ربح المجد كله.

وقد ربح المجد كله.

من "اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة"

تأسس البرق الشرقي، أو كنيسة الله القدير، بفضل ظهور الله القدير وعمله، أي مجيء الرب يسوع الثاني، مسيح الأيام الأخيرة. وهي تتألّف من كلّ أولئك الذين يقبلون عمل الله القدير في الأيام الأخيرة، واذين يخضعون لكلماته ويخلّصون بها. وقد أسّسها بالكامل الله القدير شخصيًّا وهي تخضع لقيادته بصفته الراعي. بالتأكيد لم يؤسس إنسان هذه الكنيسة. المسيح هو الحق والطريق والحياة. خراف الله تسمع صوته. وطالما تقرأون كلمات الله القدير سترون أن الله قد ظهر.

بيان خاص: أنتجت كنيسة الله القدير هذا الفيديوالذي لا يهدف إلى الربح. يعمل الممثلون الذين يظهرون في هذا الإنتاج على أساس غير ربحي، وهم لم يتقاضوا أي مبلغ من المال بأي شكل كان. لا يجوز توزيع هذا الفيديو لأي طرف ثالث بهدف الربح، ونأمل أن يتشاركه الجميع ويوزعونه علانية. عندما تقوم بتوزيعه، يرجى تدوين المصدر. لا يجوز لأي منظمة أو مجموعة اجتماعية أو أفراد العبث بمحتوى هذا الفيديو أو تحريفه من دون موافقة كنيسة الله القدير.

عرض المزيد

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

مشاركة

إلغاء الأمر