كلمات الله اليومية | "ما هو مفهومك عن الله؟" | اقتباس 205

عليكم أن تبذلوا كل ما لديكم من أجل عملي. عليكم أن تقدموا على العمل الذي ينفعني. أريد أن أخبركم عن كل ما يخفى عليكم حتى يمكنكم أن تنتفعوا بكل ما تفتقرون إليه مني. على الرغم من أن عيوبكم عديدة لا تُعد، إلا أنني على استعداد للاستمرار في العمل الذي ينبغي عليَّ تجاهكم، فأمنحكم رحمتي الأخيرة لعلكم تنتفعون مني وتنالون المجد الغائب فيكم الذي لم يره العالم قط. لقد استمر عملي لسنوات عديدة، لكن أحدًا لم يعرفني من قبل. أريد أن أخبركم بالأسرار التي لم أخبر بها أحدًا غيركم.

من بين الناس، كنتُ أنا الروح الذي لم يستطيعوا رؤيته، الروح الذي لم يستطيعوا ملامسته. من أجل مراحل عملي الثلاث على الأرض (خلق العالم والفداء والإهلاك)، أظهر في وسطهم في أوقات مختلفة (ظهورًا غير علني) للقيام بعملي بين الناس. كانت المرة الأولى التي أتيت فيها بين الناس خلال عصر الفداء. بالطبع أتيت بين العائلة اليهودية؛ لذا كان أول مَنْ يرى الله وهو قادم إلى الأرض هو الشعب اليهودي. كان السبب في أن أقوم بهذا العمل شخصيًا أنني أردتُ استخدام جسدي وأن أقدمه كذبيحة خطيَّة في عمل الفداء. وهكذا كان أول مَنْ رآني هم يهود عصر النعمة. كانت هذه أول مرة أعمل فيها في الجسد. في عصر الملكوت، يكون عملي هو الإخضاع والتكميل، لذا فإنني أقوم مرة أخرى بعمل الرعاية في الجسد. هذه هي المرة الثانية التي أعمل فيها في الجسد. في المرحلتين الأخيرتين من العمل، ما يلامسه الناس لم يعد الروح الذي لا يُرى ولا يُمس، لكن الشخص الذي هو الروح المتمثل في الجسد. وهكذا في أعين الإنسان، أصبحتُ مرة أخرى شخصًا ليس في هيئة الله وشعوره. وأيضًا الله الذي يراه الناس ليس ذكرًا فقط وإنما أنثى أيضًا، وهو الأمر المدهش والمحير أكثر بالنسبة إليهم. ومرة تلو الأخرى، يحطم عملي الاستثنائي المعتقدات القديمة التي ترسخت لسنوات عديدة. الناس مذهولون! الله ليس فقط الروح القدس، ذلك الروح، الروح الذي تبلغ قوته سبعة أضعاف، والروح الذي يشمل الجميع، لكنه أيضًا شخص، شخص عادي، شخص عادي بصورة استثنائية. إنه ليس ذكرًا فحسب، بل أنثى أيضًا. إنهما متشابهان في ذلك؛ فكلاهما مولود للبشر، ينشأ التفاوت من أن أحدهما جاء نتيجة الحمل من الروح القدس والآخر مولود لبشر ولكن مستمد من الروح مباشرة. إنهما متشابهان في أن كليهما جسدين متجسدين لله ينفذان عمل الله الآب، والاختلاف بينهما أن أحدهما يقوم بعمل الفداء والآخر يقوم بعمل الإخضاع. كلاهما يمثلان الله الآب، لكن أحدهما رب الفداء ممتلئًا محبة ورحمة، والآخر إله البر ممتلئًا غضبًا ودينونة. أحدهما هو القائد الأعلى الذي يبدأ عمل الفداء، والآخر الله البار الذي يكمِّل عمل الإخضاع. أحدهما البدء، والآخر المنتهى. أحدهما جسد بلا خطيَّة، والآخر جسد يكمِّل الفداء ويستمر في العمل ولا يرتكب الخطيَّة أبدًا. كلاهما الروح نفسه، لكنهما يحلان في أجساد مختلفة وكل منهما يولد في أماكن مختلفة. وتفصل بينهما عدة آلاف من السنين. لكنهما يكملان بعضهما بعضًا في العمل ولا يتعارضان أبدًا، ويمكن التحدث عنهما في نَفَس واحد. كلاهما بشر، لكن أحدهما طفل صغير والأخرى طفلة رضيعة. طوال هذه السنوات العديدة، ما رآه الناس ليس فقط الروح وليس فقط رجلًا، ذكرًا، ولكن أيضًا العديد من الأشياء التي لا تنسجم مع تصورات البشر، ومن ثمَّ فإنهم غير قادرين على إدراكي تمام الإدراك. إنهم ظلوا نصف مؤمنين بي ونصف متشككين فيَّ، كما لو كنتُ موجودًا ولكن كحُلم وهمي أيضًا. ولهذا السبب ظل الناس لا يعرفون حتى الآن ماهية الله. هل يمكنك حقًا تعريفي في جملة واحدة بسيطة؟ هل تجرؤ حقًا على أن تقول: "ليس يسوع إلا الله، وليس الله إلا يسوع"؟ هل لديك الجرأة حقاً لكي تقول: "الله ليس إلا الروح، والروح ليس إلا الله"؟ هل ترتاح إلى القول بأن: "الله مجرد شخص يتَشِح بالجسد"؟ هل لديك الشجاعة حقًا للتأكيد بأن: "صورة يسوع هي ببساطة صورة الله العظيمة"؟ هل أنت قادر على شرح شخصية الله وصورته بدقة بالاعتماد على استخدامك البارع للكلمات؟ هل تجرؤ حقًا على القول بأنه: "خلق الله الذكر فقط، وليس الأنثى، على صورته"؟ إذا قلتَ ذلك، فلن تكون الأنثى من بين مَنْ وقع عليهم اختياري وستكون النساء النوع البشري الأقل شأنًا. والآن هل تعلم حقًا مَنْ هو الله؟ هل الله بشر؟ هل الله روح؟ هل الله ذكر حقًا؟ هل يمكن ليسوع وحده أن يكمِّل العمل الذي أريد القيام به؟ إذا اخترت أمرًا واحدًا فقط مما سبق لتعريف جوهري، فستكون مؤمنًا مخلصًا جاهلاً إلى حد بعيد. إذا كنتُ أعمل كجسد متجسّد مرة ومرة واحدة فقط، فهل بإمكانك تحديدي؟ هل يمكنك حقًا أن تدرك حقيقتي إدراكًا كاملاً من نظرة واحدة؟ هل يمكنك حقًا أن تتعرف عليَّ معرفة تامة فقط من خلال ما تعرضت له من تجارب في حياتك؟ وإذا قمتُ أنا بعمل مشابه في عمليتي التجسد الخاصتين بي، فأنىَّ لك أن تتصورني؟ هل ستتركني معلقًا على الصليب إلى الأبد؟ هل يمكن أن يكون الله بسيطًا كما تقول؟

من "الكلمة يظهر في الجسد"

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة