كلمات الله اليومية | "عمل الله وعمل الإنسان" | اقتباس 176

إن عمل الروح القدس ينصب كله في تمكين الناس من الحصول على الفوائد؛ كله يهدف لبنيان الناس؛ لا يوجد عمل لا يفيد الناس. لا يهم ما إذا كان الحق عميقًا أو ضحلاً، ولا يهم شكل قدرات أولئك الذين يقبلون الحق، مهما كان ما يفعله الروح القدس، كله من أجل منفعة الناس. ولكن عمل الروح القدس لا يمكن أن يتم مباشرةً؛ يجب أن يمُر من خلال البشر الذين يتعاونون معه. فقط بهذه الطريقة يمكن الحصول على نتائج عمل الروح القدس. بالطبع حين يكون عمل الروح القدس مباشرًا، فلا يمكن أن يكون مغشوشًا على الإطلاق؛ ولكن عندما يستخدم الإنسان كوسيط، يكون مختلطًا كثيرًا وليس عمل الروح القدس الأصلي. بهذه الطريقة يتغير الحق بدرجات متفاوتة. لا يستقبل التابعون المعنى الأصلي للروح القدس بل خليط من عمل الروح القدس وخبرة ومعرفة الإنسان. الجزء الذي يستقبله الأتباع من عمل الروح القدس هو الجزء الصحيح. تتنوع المعرفة والخبرة التي ينالها الإنسان لأن العاملين مختلفون. بمجرد أن يحصل العاملون على استنارة وإرشاد من الروح القدس، يختبرون بعد ذلك بناءً على هذه الاستنارة والإرشاد. بداخل هذه الخبرات تختلط خبرة الإنسان وعقله، وأيضًا الطبيعة البشرية، التي بواسطتها يحصل الإنسان على المعرفة والرؤية التي ينبغي عليه الحصول عليه. هذه هي طريقة الممارسة بعد أن يكون الإنسان قد اختبر الحق. طريقة الممارسة هذه ليست دائمًا واحدة لأن الناس لديهم خبرات مختلفة والأشياء التي يختبرها الناس مختلفة. بهذه الطريقة، فإن نفس استنارة الروح القدس ينتج عنها معرفة وممارسات مختلفة لأن أولئك الناس الذين نالوا الاستنارة مختلفون. يرتكب بعض الناس أخطاءً صغيرة أثناء الممارسة بينما يرتكب البعض أخطاءً كبيرة، بينما لا يفعل آخرون شيئًا إلا ارتكاب الأخطاء. هذا لأن قدرات الناس على الفهم تتنوع ولأن إمكانياتهم الفعلية تتنوع أيضًا. يفهم بعض الناس الأمر بهذه الطريقة بعد سماع الرسالة، ويفهم بعض الناس الأمر بتلك الطريقة بعد سماع الحق. يحيد بعض الناس قليلاً، والبعض الآخر لا يفهم المعنى الصحيح للحق على الإطلاق. لذلك، فبحسب ما يفهمه المرء يقود الآخرين؛ هذا صحيح بالضبط، لأن عمله هو مجرد تعبير عن كيانه. الناس الذين ينقادون من خلال أولئك الذين لديهم فهم صحيح عن الحق سيحصلون هم أيضًا على فهم صحيح عن الحق. حتى لو هناك أناس لديهم أخطاء في الفهم، إلا أنهم قلة قليلة منهم، وليس كل الناس سيكون لديهم أخطاء. الأناس الذين ينقادون بواسطة أولئك الذين لديهم أخطاء في فهم الحق، بلا شك سيكونون على خطأ. سيكون هؤلاء الناس خاطئين بكل ما تحمله الكلمة من معنى. تعتمد درجة فهم الحق بين الأتباع بصورة كبيرة على العاملين. بالطبع الحق من الله صحيح وبلا خطأ، وهو قطعًا مؤكد. ولكن العاملين ليسوا على صواب بالكامل ولا يمكن أن يُقال إنهم موثوق بهم بالكامل. لو كان لدى العاملين طريقة لممارسة الحق بصورة عملية للغاية، سيكون لدى الأتباع أيضًا طريق للممارسة. إن لم يكن لدى العاملين طريقة لممارسة الحق ولكن لديهم عقيدة فقط، لن يكون لدى التابعين أية حقيقة. يتم تحديد إمكانية وطبيعة الأتباع بالميلاد وليست مرتبطة بالعاملين. ولكن حدود فهم الأتباع للحق ومعرفة الله تعتمد على العاملين (هذا الأمر ينطبق فقط على بعض الناس). أيًّا كان شكل العامل، سيكون شكل الأتباع الذين يقودهم مثله. ما يعبر عنه العامل هو كيانه الشخصي ودون أي تَحَفُظ. المطالب التي يفرضها على أتباعه هي نفسها التي يرغب في تحقيقها أو ما هو قادر على تحقيقه. يفرض معظم العاملين على أتباعهم مطالب مبنية على ما يقومون به هم بأنفسهم على الرغم من وجود الكثير من المطالب التي لا يستطيع الناس تحقيقها على الإطلاق. ما لا يستطيع الناس تحقيقه يصير عقبة أمام دخولهم.

من "الكلمة يظهر في الجسد"

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة