كلمات الله اليومية | "عصر الملكوت هو عصر الكلمة" | اقتباس 401

في عصر المُلك الألفي، يتحدد ما إذا كنت قد دخلت في هذا العصر الجديد بتحديد ما إذا كنت قد دخلت إلى حقيقة كلام الله وما إذا كان كلامه هو واقع حياتك. لقد صارت كلمة الله معروفة لكل إنسان حتى أن جميع البشر في النهاية سيعيشون في عالم الكلمة، وستنير كلمة الله كل إنسان وترشده من الداخل. إذا كنت خلال هذه الفترة من الزمن متسرعًا ومهملاً في قراءة كلمة الله، وليس لك أي اهتمام بكلمته، فهذا يدل على وجود خطأ في حالتك. إذا كنت غير قادر على الدخول إلى عصر الكلمة، فإن الروح القدس لا يعمل فيك؛ وإذا كنت قد دخلت في هذا العصر، فسوف يعمل عمله. ماذا يمكنك أن تفعل في هذه اللحظة، لحظة بداية عصر الكلمة، حتى يمكنك نيل عمل الروح القدس؟ في هذا العصر، سوف يجعل الله الأمر حقيقة بينكم أن كل إنسان يحيا بحسب كلمة الله، ويكون قادرًا على ممارسة الحق، ويحب الله بجدية، وأن يستخدم جميع البشر كلمة الله على أنها أساسٌ وعلى أنها واقعهم، ويمتلكون قلوبًا تتقي الله، وأن يحظى الإنسان من خلال ممارسة كلمة الله بسُلطة ملكيّة مع الله. هذا هو العمل الذي سيحققه الله. هل يمكنك الاستمرار دون قراءة كلمة الله؟ كثيرون الآن يشعرون أنهم لا يستطيعون الاستمرار ليوم أو يومين دون قراءة كلمة الله. فعليهم قراءة كلمته كل يوم، وإن كان الوقت لا يسمح، فسيكفي الاستماع إليها. هذا هو الشعور الذي يعطيه الروح القدس للإنسان وهذه هي الطريقة التي يبدأ بها في تحريكه. بمعنى أنه يحكم الإنسان بالكلمات حتى يتمكن الإنسان من الدخول إلى حقيقة كلمة الله. إذا كنت تشعر بالظلام والعطش بعد يوم واحد فقط دون أكل كلمة الله وشربها، وتجد الأمر غير مقبول، فهذا يدل على أن الروح القدس قد حركك، وأنه لم يبتعد عنك. ومن ثمَّ فأنت موجود في هذا التيار. ولكن، إن لم تشعر بأي شيء، ولا بالعطش، ولم تتحرك مطلقًا بعد يوم أو يومين دون أكل كلمة الله وشربها، فهذا يدل على أن الروح القدس قد ابتعد عنك. هذا يعني، إذن، أنه يوجد خطأ ما في حالتك الداخلية، وأنك لم تدخل في عصر الكلمة بعد، وإنك قد تخلّفت. يستخدم الله الكلمة ليحكم الإنسان. تشعر أنك بخير إذا كنت تأكل من كلمة الله وتشرب منها، وإذا لم تفعل ذلك، فلن يكون أمامك أي سبيل لتتبعه. تصبح كلمة الله غذاء الإنسان والقوة التي تدفعه. قال الكتاب المقدس: "لَيْسَ بِٱلْخُبْزِ وَحْدَهُ يَحْيَا ٱلْإِنْسَانُ، بَلْ بِكُلِّ كَلِمَةٍ تَخْرُجُ مِنْ فَمِ ٱللهِ". هذا هو العمل الذي سيُكمّله الله اليوم. سوف يحقق هذا الحق فيكم. كيف أمكن للإنسان في الماضي أن يقضي عدة أيام دون أن يقرأ كلمة الله ومع ذلك يكون قادرًا على أن يأكل ويعمل كالعادة؟ ولماذا هذا ليس الحال الآن؟ في هذا العصر، يستخدم الله الكلمة في المقام الأول ليحكم الجميع. من خلال كلمة الله، يُدان الإنسان ويصير كاملاً، ثم يؤخذ أخيرًا إلى الملكوت. لا يمكن إلا لكلمة الله أن تؤمّن حياة الإنسان، وهي وحدها التي تمنح الإنسان النور وطريقًا للممارسة، لا سيما في عصر الملكوت. طالما أنك تأكل من كلامه وتشرب منه يوميًا دون أن تترك حقيقة كلمة الله، سيكون الله قادرًا على تكميلك.

من "الكلمة يظهر في الجسد"

في عصر الملكوت، يكمِّل الله الإنسان مِن خلال الكلمة

1

في هذا العصر، سيحقِّق الله هذا بينكم: أنْ يمارس الجميع حقيقته، أنْ يحيا الجميع بحسب كلمته ويحبُّوه بقلوبهم. كلمة الله هي أساس حياتهم. كلُّهم لهم قلوبٌ تخاف الله. مِن خلال تطبيق كلام الله، سيحكمون ويملكون مع الله. كلمات الله فقط تمنح الإنسان الحياة. كلمته تمنح الإنسان النور، وتوضِّح له طريق الممارسة. هذا أكثر صحَّةً في عصر الملكوت.

2

كلام الله يحكم الإنسان. كلام الله هو الطَّعام ومصدر القوَّة. اشعر بالارتياح عندما تأكله. إنْ لمْ تأكله فلن تجد طريقًا تسلكه. يقول الإنجيل: ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان، بل بكلِّ كلمةٍ تخرج مِن فم الله. الآن سيحقِّق الله ذلك فيكم. كلمات الله فقط تمنح الإنسان الحياة. كلمته تمنح الإنسان النور، وتوضِّح له طريق الممارسة. هذا أكثر صحَّةً في عصر الملكوت.

3

في هذا العصر، يستخدم الله الكلمة بشكلٍ أساسيٍّ ليحكم كلَّ شيء. يُدان النَّاس ويكمَّلون، ويكونون قادرين على دخول ملكوته، كلُّ ذلك بفضل كلمته. كلمات الله فقط تمنح الإنسان الحياة. كلمته تمنح الإنسان النور، وتوضِّح له طريق الممارسة. هذا أكثر صحَّةً في عصر الملكوت. اشرب كلمة الله يوميًّا. وكل كلمة الله يوميًّا. لا تترك الحقيقة الموجودة فيها. وسوف تكون كاملًا.

من "اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة"

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة