كلمات الله اليومية | "كلام الله إلى الكون بأسره: الفصل الخامس عشر" | اقتباس 241

على الأرض، أنا الإله العملي نفسه في قلوب الناس؛ في السماء، أنا سيد الخليقة. لقد تسلقت جبالاً وعبرت أنهارًا، وقد انجرفت أيضًا إلى داخل وخارج الإنسانية. من يجرؤ على معارضة الإله العملي بصراحة؟ من يجرؤ على الإفلات من سلطان القدير؟ من يجرؤ على تأكيد، دون أي شك، أني في السماء؟ مرة أخرى، من يجرؤ على التأكيد على أني، دون أي احتمال للخطأ، على الأرض؟ لا يوجد شخص في البشرية قادر على وصف كل التفاصيل عن الأماكن التي أتواجد بها. هل يمكن أنه عندما أكون في السماء، أكون أنا الله الفائق للطبيعة ذاته؟ هل يمكن أنه عندما أكون على الأرض، أكون عندها الله العملي ذاته؟ سواء أني حاكم كل الخليقة، أو أني اختبر معاناة العالم البشري – بالتأكيد هذه الأمور لا تقدر أن تحدد ما إذا كنت أنا الإله العملي نفسه. إذا ظن الإنسان هذا، ألا يكون بذلك جاهلًا لا أمل فيه؟ أنا في السماء، أنا أيضًا على الأرض، أنا بين الأشياء الكثيرة في الخليقة، أيضًا في وسط الكثير من الناس. يمكن أن يلمسني الإنسان كل يوم، كذلك، يمكنه أن يراني كل يوم. فيما يتعلق بالبشرية، أبدو أحيانًا خفيًا وأحيانًا منظورًا، أبدو أن لي وجودًا حقيقيًا، لكن أبدو أني غير موجود. في كينونتي تكمن كل الألغاز غير المفهومة للبشرية. يبدو الأمر كما لو أن جميع الناس يتأملونني من خلال مجهر من أجل اكتشاف المزيد من الألغاز في داخلي، آملين بذلك تبديد هذا الشعور غير المريح في قلوبهم. ولكن حتى لو كانوا يستخدمون منظار الفلوروسكوب، كيف يمكن للإنسانية أن تكشف عن أي من الأسرار التي استقرت فيّ؟

عندما يتمجّد شعبي معي، في تلك اللحظة سيتم كشف مخبأ التنين العظيم الأحمر، كل الطين والقاذورات يُمحَيان بعيدًا، والماء الملوث، المتراكم عبر سنوات لا تحصى، يجف في نيراني المحرقة، ولا يوجد فيما بعد. عندها سيختفي التنين العظيم الأحمر في بحيرة النار والكبريت. هل ترغبون حقًا في أن تبقوا تحت رعايتي حتى لا يخطفكم التنين؟ هل تكرهون حقًا حيله الخادعة؟ من يقدر على الشهادة القوية لي؟ من أجل اسمي ومن أجل روحي، ومن أجل كامل خطة تدبيري – من يقدر على تقديم كل القوة التي في جسده؟ اليوم، عندما يكون الملكوت في عالم الناس، هو الوقت الذي أجيء فيه شخصيًا إلى عالم الناس. إذا لم يكن الأمر كذلك، هل هناك شخص ما يمكنه أن يتقدم ببسالة إلي ميدان المعركة بالنيابة عني؟ حتى يتخذ الملكوت شكله، حتى يرضى قلبي، ومرة ثانية، ليأتي يومي، حتى يأتي الوقت عندما تولد المخلوقات الكثيرة من جديد وتنمو بكثرة، حتى يُنتشل الإنسان من بحر المعاناة، حتى يأتي الغد، حتى يكون عجيبًا، وينمو ويزدهر، ومرة أخرى، حتى تتسنى متعة المستقبل، كل البشر يسعون جاهدين بكل قوتهم، ولا يدّخرون شيئًا عند تضحيتهم بأنفسهم من أجلي. أليس هذا دليلاً على أن النصر هو لي بالفعل، وعلامة على إتمام خطتي؟

كلما عاش البشر في الأيام الأخيرة، سيشعرون بفراغ العالم وسيكون لديهم شجاعة أقل ليعيشوا الحياة. ولهذا السبب، مات عدد لا يحصى من البشر بخيبة أمل، وآخرون أصابهم الإحباط في سعيهم وبحثهم، وآخرون يعانون بأنفسهم من الخداع على يد الشيطان. لقد أنقذت العديد من البشر، أرحت الكثير منهم، وعادة، عندما فقد البشر النور، قد أعدتهم مرة أخرى إلى مكان النور؛ حتى يعرفوني في إطار النور، ويستمتعوا بي في وسط أجواء من السعادة. وبسبب مجيء نوري، ينمو العشق في قلوب الناس الذين يسكنون في ملكوتي؛ لأني إله يُحِبَه البشر، إله تتعلق به البشرية في رباط قوي، ويغمر البشر انطباع راسخ عن شخصي. لكن، عندما يقال ويُفعل كل شيء، ما من شخص يفهم إذا كان هذا بعمل الروح، أم عمل الجسد. هذا الشيء بمفرده يكفي لكي يختبره الإنسان بتفاصيله الدقيقة طوال مسيرة عمره. الإنسان لم يحتقرني أبدًا في أعماق قلبه، بل، يتطلع إليّ في أعماق روحه. حكمتي تثير إعجابه، العجائب التي أصنعها تُمتع بصره، كلماتي تحير عقله، ومع ذلك فهو يتعلق بها بشدة. واقعي يجعل الإنسان في خسارة وذهول وحيرة، ولكنه يرغب في قبولها جميعًا. أليس هذا بالضبط مقدار الإنسان كما هو حقًا؟

من "الكلمة يظهر في الجسد"

God Is in Heaven and Also on Earth

I

When on earth, God is a practical God in the hearts of man. In heaven He's the Master, ruling over everything. He's climbed the mountains and waded through the rivers. He has drifted in and out through the place where people live. God is up in heaven, and on earth He resides. He's among all creation, amidst the myriads of mankind. Man can touch God every day, man can see Him every day.

II

Who dares to oppose practical God and break out from His reign? Who dares to assert that He's in heaven, beyond the shadow of doubt? Who dares assert that God for certain exists on earth? In all humanity, none can say or describe where God dwells. God is up in heaven, and on earth He resides. He's among all creation, amidst the myriads of mankind. Man can touch God every day, man can see Him every day.

III

Could it be when in heaven, He's a supernatural God? Could it be when God's on earth, He is practical God Himself? Ruling all creation or tasting human suffering, can these determine He's practical God Himself? God is up in heaven (God is in heaven), and on earth He resides (and on earth He resides). He's among all creation (all creation), amidst the myriads of mankind. Man can touch God every day (man can touch Him every day), man can see Him every day (every day). God is in heaven, and on earth He resides.

from Follow the Lamb and Sing New Songs

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة