ترنيمة ورقصة – لنسبح الله بقلبٍ محب لله

2024 مايو 13

1

إذا كنتَ تريد تسبيح الله رنِّم إذن بأعلى ما يمكنك.

إذا كنتَ تريد الرقص فانهض إذن وارقص.

إذا كنتَ تريد أكل كلام الله وشربه فكُلْه إذن واشربه.

إذا كنتَ تريد الصلاة فصلِّ إذن.

نفكِّر في الله، ونقرأ مُصلِّين، ونعقد شركة،

ونتأمل ونتدبَّر ونطلب الله أكثر.

حياة الكنيسة مليئةٌ بالألوان، والتَّسبيح يمكن أن يأخذ أشكالًا عديدةً.

عندما نعيش في كلام الله كل يوم، يمكننا رؤية جمال الله.

يحرِّر تسبيح الله قلوبنا، فلا توجد لوائح أو قيود.

بالتسبيح الحقيقي يأتي الاستمتاع والسلام والفرح.

يجلبُ العيش في محضر الله فرحًا لا مثيل له، ونحن سعداء حقًّا.

2

باجتماعنا معًا للاستمتاع بكلام الله، نربح عمل الروح القدس.

بالشركة عن الحق ومشاركة الاختبارات، نستمتع ببركات الله.

عبادة الله بالقلب والصِدق هي حياة الملكوت.

نحن جميعًا شعب ملكوت الله،

ونحن جميعًا نمتلك قلوبًا حقيقية محبة لله.

نستمتع بحياة الكنيسة كثيرًا،

نأكل كلام الله ونشربه ونفهم الحق.

نتخلَّص من الفساد ونصير إنسانًا جديدًا،

نحن لله شاكرون وفي قلوبنا نسبحه.

بالدينونة تطهرنا، ونختبر محبة الله الحقيقية.

إذ نرى عظمة خلاص الله، ونقدم الشكر الله ونسبحه.

3

يا إخوتي وأخواتي، من الصعب علينا الاجتماع معًا لتسبيح الله.

القمع المجنون للتنين العظيم الأحمر مكروه للغاية.

لقد عانينا الاضطهاد والشدائد،

واختبرنا كل ما يمكن للحياة أن تلقيه على كاهلنا.

لم يزعزع أي شيء عزمنا، وهذا كله من محبة الله.

لا يمكن قيا الثمن المضني الذي دفعه الله من أجل خلاصنا.

الله يعيش بيننا، يعيش معنا.

هذا الوقت الجميل والحياة الجميلة لا يمكن نسيانهما.

نحب الله، نحب الله إلى الأبد،

وسنرنم له إلى الأبد ترانيم التسبيح.

من اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

عرض المزيد

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

مشاركة

إلغاء الأمر