ترنيمة من كلام الله –  أطع عمل الرُّوح لتظلّ تابعًا إلى النهاية – كلمات ترنيمة

ترنيمة من كلام الله – أطع عمل الرُّوح لتظلّ تابعًا إلى النهاية – كلمات ترنيمة

113 |2020 مارس 3

المقطع

يتغيّر عمل الروح القدس من يوم لآخر،

مرتقيًا خطوةً فخطوة مع إعلانات أعظم،

هكذا يعمل الله لتكميل البشرية.

إن عجز الإنسان عن مجاراته، فقد يُترَك.

دون قلب مستعدّ للطاعة،

لا يمكنه الاتّباع حتّى النهاية.

القرار

أولئك من يعصون بطبيعتهم، ويعارضون بإرادتهم،

سيُترَكون، بينما يستمرّ عمل الله بسرعة.

فقط من يطيعون ويتواضعون بكلّ سرور

يمكنهم التقدّم نحو النهاية، نهاية الطريق.

المقطع

انقضى العصر السالف؛ وهذا عصر جديد.

وعندما يأتي عصر جديد، يجب القيام بعمل جديد.

وفي العصر الأخير عندما يكمِّل الله الإنسان،

سيعمل بسرعة كبيرة، مؤدّيًا عملاً جديدًا.

وهكذا دون قلب مطيع،

كم سيكون اتّباع خطوات الله صعبًا!

القرار

أولئك من يعصون بطبيعتهم، ويعارضون بإرادتهم،

سيُترَكون، بينما يستمرّ عمل الله بسرعة.

فقط من يطيعون ويتواضعون بكلّ سرور

يمكنهم التقدّم نحو النهاية، نهاية الطريق.

قنطرة

عمل الله ليس ثابتًا ولا يخضع لقواعد،

بل هو جديد دائمًا، وأسمى دائمًا.

يصبح عمله عمليًا أكثر مع كلّ خطوة،

ومتماشيًا أكثر فأكثر مع احتياجات البشرية الفعليّة.

فقط عندما يمرّ الإنسان بهذا النوع من العمل،

يمكن أن تتغيّر شخصيته أخيرًا.

القرار

أولئك من يعصون بطبيعتهم، ويعارضون بإرادتهم،

سيُترَكون، بينما يستمرّ عمل الله بسرعة.

فقط من يطيعون ويتواضعون بكلّ سرور

يمكنهم التقدّم نحو النهاية، نهاية الطريق.

المقطع

معرفة الإنسان بالحياة تنمو، ولذا يسمو الله بعمله.

هكذا يكمِّل الله الإنسان ويجعله صالحًا لاستخدام الله.

عمله يحارب مفاهيم الإنسان ويصحّحها،

ويقوده إلى حالة أسمى وأكثر واقعية،

إلى اسمى درجات الإيمان بالله، حتّى تتحقّق مشيئته.

القرار

أولئك من يعصون بطبيعتهم، ويعارضون بإرادتهم،

سيُترَكون، بينما يستمرّ عمل الله بسرعة.

فقط من يطيعون ويتواضعون بكلّ سرور

يمكنهم التقدّم نحو النهاية، نهاية الطريق.

من "اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة"

تأسس البرق الشرقي، أو كنيسة الله القدير، بفضل ظهور الله القدير وعمله، أي مجيء الرب يسوع الثاني، مسيح الأيام الأخيرة. وهي تتألّف من كلّ أولئك الذين يقبلون عمل الله القدير في الأيام الأخيرة، واذين يخضعون لكلماته ويخلّصون بها. وقد أسّسها بالكامل الله القدير شخصيًّا وهي تخضع لقيادته بصفته الراعي. بالتأكيد لم يؤسس إنسان هذه الكنيسة. المسيح هو الحق والطريق والحياة. خراف الله تسمع صوته. وطالما تقرأون كلمات الله القدير سترون أن الله قد ظهر.

بيان خاص: أنتجت كنيسة الله القدير هذا الفيديوالذي لا يهدف إلى الربح. لا يجوز توزيع هذا الفيديو لأي طرف ثالث بهدف الربح، ونأمل أن يتشاركه الجميع ويوزعونه علانية. عندما تقوم بتوزيعه، يرجى تدوين المصدر. لا يجوز لأي منظمة أو مجموعة اجتماعية أو أفراد العبث بمحتوى هذا الفيديو أو تحريفه من دون موافقة كنيسة الله القدير.

عرض المزيد
إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

اترك رد

مشاركة

إلغاء الأمر