شهادة مسيحية | بعد الأكاذيب

شهادة مسيحية | بعد الأكاذيب

42 |2020 أغسطس 19

بعد الأكاذيب شهادة مسيحيةٍ تختبر دينونة وتوبيخ كلمات الله، فمن خلال قراءة كلمات الله، تفهم الشخصية الرئيسية أن الله يحب الصادق ويحتقر المخادع، وأنه لا يمكن لأحد أن يخلص بصورة كاملة وأن يدخل ملكوت السموات إلا الصادق. وهكذا تبدأ في السعي إلى أن تصبح شخصًا صادقًا. لكنها ما زالت غير قادرة على منع نفسها من الكذب والخداع عندما تواجه أشياءً قد تؤثر على سمعتها ومركزها في الحياة اليومية، وفي بعض الأحيان تتستر على أكاذيبها بعيدًا عن الحقيقة. ثم تشعر باضطراب شديد، وتجد أنها طريقة صعبة ومرهقة للحياة. لاحقًا، من خلال دينونة كلمات الله وإعلانها، تحقق بعض الفهم لشخصيتها الشيطانية التي تجعلها تكذب وتخدع. ترى السبب الأساسي، الطبيعة، وعواقب الكذب، وتبدأ في الشعور بالندم، وتتوب إلى الله. تُطبِّق كونها شخصًا صادقًا، وتصارح الإخوة والأخوات لتفضح دوافعها المخادعة، وتتذوق فرحة قول الحق وكونها صادقة.

عرض المزيد
إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

اترك رد

مشاركة

إلغاء الأمر