ترتيلة كنسية – الدَّينونة أيقظت قلبي – كلمات ترنيمة

ترتيلة كنسية – الدَّينونة أيقظت قلبي – كلمات ترنيمة

351 |2020 يناير 28

المقطع الأول

ما الَّذي عليَّ السَّعي له في إيماني؟

استيقظت الآن.

سابقًا، كنت أؤمن بالرَّبِّ فقط لأجل البركات.

تمتَّعت بنعمة الله بجشع.

لكنَّ الدَّينونة أيقظت قلبي.

المقطع الثاني

قلت كلَّ الأشياء الصَّحيحة في الصَّلاة،

لكنْ في الممارسة فعلت ما أردت.

ما فعلته لله كان مِن أجل مستقبلي ومصيري.

الحقُّ لمْ أمارسه.

ثمَّ أيقظت الدَّينونة قلبي.

ما قبل القرار الأول‎

عبدت الله بالعيش في الطُّقوس الدِّينية،

لكنَّ قلبي كان فارغًا وغير ممتلئ.

لمْ يتمَّ تطهير شخصيَّتي الفاسدة.

فكيف يمكنني تنفيذ إرادة الله؟

القرار

كلام الله كسيفٍ ذو حدَّين،

يخرق قلبي وروحي،

لقد عانيت كثيرًا خلال التَّجارب والتَّنقية،

وتطهَّرت من فسادي.

لقد تذوَّقت محبَّة الله، وأنا مصمِّمةٌ

على طلب الحقِّ واكتسابه.

سأؤدِّي واجبي تجاه الله بإخلاصٍ

لأقابل حبَّه بالمثل وأكون شاهدةً حقيقيَّةً له.

المقطع الثالث

في إيماني تمتَّعت بنعمة الله الطيِّبة،

لكنَّ ذلك لا يعني أنَّني نلت الحياة.

دون الحقِّ لا يمكنني أن أحيا الواقع،

القول إنَّني أحببت الله كان مجرَّد كذبة.

لكنَّ الدَّينونة أيقظت قلبي.

المقطع الرابع

بغضِّ النَّظر عن التَّقوى أو عدد الأعمال الصَّالحة،

كنت منافقةً بالفعل.

في الواجب عقدت صفقاتٍ مع الله،

كنت أغشُّه وأعارضه حقًّا.

ثمَّ أيقظت الدَّينونة قلبي.

ما قبل القرار الثاني‎

لقد رأيت كم أنا فاسدةٌ للغاية.

أحتاج إلى دينونته وتطهيره.

أُدنتُ أمام كرسي المسيح.

وقد استيقظ قلبي.

القرار

كلام الله كسيفٍ ذو حدَّين،

يخرق قلبي وروحي،

لقد عانيت كثيرًا خلال التَّجارب والتَّنقية،

وتطهَّرت من فسادي.

لقد تذوَّقت محبَّة الله، وأنا مصمِّمةٌ

على طلب الحقِّ واكتسابه.

سأؤدِّي واجبي تجاه الله بإخلاصٍ

لأقابل حبَّه بالمثل وأكون شاهدةً حقيقيَّةً له.

من "اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة"

تأسس البرق الشرقي، أو كنيسة الله القدير، بفضل ظهور الله القدير وعمله، أي مجيء الرب يسوع الثاني، مسيح الأيام الأخيرة. وهي تتألّف من كلّ أولئك الذين يقبلون عمل الله القدير في الأيام الأخيرة، واذين يخضعون لكلماته ويخلّصون بها. وقد أسّسها بالكامل الله القدير شخصيًّا وهي تخضع لقيادته بصفته الراعي. بالتأكيد لم يؤسس إنسان هذه الكنيسة. المسيح هو الحق والطريق والحياة. خراف الله تسمع صوته. وطالما تقرأون كلمات الله القدير سترون أن الله قد ظهر.

بيان خاص: أنتجت كنيسة الله القدير هذا الفيديوالذي لا يهدف إلى الربح. لا يجوز توزيع هذا الفيديو لأي طرف ثالث بهدف الربح، ونأمل أن يتشاركه الجميع ويوزعونه علانية. عندما تقوم بتوزيعه، يرجى تدوين المصدر. لا يجوز لأي منظمة أو مجموعة اجتماعية أو أفراد العبث بمحتوى هذا الفيديو أو تحريفه من دون موافقة كنيسة الله القدير.

عرض المزيد
إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

اترك رد

مشاركة

إلغاء الأمر