ترنيمة ورقصة –محظوظون بملاقاة مجيء الله

2024 أبريل 2

اليوم نلتقي الله، ونختبِر عمله.

لقد عرَفنا الله في الجسد، وهو عملي جدًّا.

لقد رأينا عمله رائعًا وعجيبًا.

كل يوم من حياتنا ليس عبثًا.

كم هو ثمين ربح الحق والحياة!

نحن نَفهَم سِرَّ الحياة.

أقدامنا على الطريق الأبهى إلى الحياة.

لم نعد نبحث، فكل شيء واضح لنا.

يا الله، سنحبك دائمًا دون ندم.

لقد ربحنا الحقَّ، طريقَ الحياة الأبدية.

حياتنا ليست عبثًا، ليست عبثًا.

حياتنا ليست عبثًا. حياتنا ليست عبثًا.

حياة محبتنا لله، ذات معنى، وليست خاوية.

نتمِّم واجبنا لنشهدَ له.

نربح استحسان الله، وننال خلاصه.

نحن لا نعيش عَبَثًا؛ فحياتنا غنية وحافلة.

يا الله، سنحبك دائمًا دون ندم.

لقد ربحنا الحقَّ، طريقَ الحياة الأبدية.

حياتنا ليست عبثًا، ليست عبثًا.

حياتنا ليست عبثًا. حياتنا ليست عبثًا.

ومن يمكن أن يكون أكثر مباركة منا؟

هل للحظ أن يبتسم بهذا الغنى والرحابة؟

لقد أعطانا الله أكثر بكثير مما أعطاه في العصور الماضية.

علينا أن نعيش لله الذي رفعني ورفعك.

علينا أن نقابل بالمثل كل محبته التي سكبها علينا.

يا الله، سنحبك دائمًا دون ندم.

لقد ربحنا الحقَّ، طريقَ الحياة الأبدية.

حياتنا ليست عبثًا، ليست عبثًا.

حياتنا ليست عبثًا. حياتنا ليست عبثًا.

يا الله، سنحبك دائمًا دون ندم.

لقد ربحنا الحقَّ، طريقَ الحياة الأبدية.

حياتنا ليست عبثًا، ليست عبثًا.

حياتنا ليست عبثًا. حياتنا ليست عبثًا.

من اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

عرض المزيد

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

مشاركة

إلغاء الأمر