01

لقد تحقَّقت نبوات عودة الرَّب بشكل أساسي، ودقَّت جرس إنذار الأيام الأخيرة

لقد وصل فساد البشر وشرّهم الآن إلى ذروته، وتحقَّقت نبوات الكتاب المقدَّس عن عودة الرَّب. أصبحت الكوارث أكثر حدة من أي وقت مضى في جميع أنحاء العالم: أصبحت الزلازل والأوبئة والمجاعات والحروب حوادث متكررة، وظهرت ظواهر نادرة في السماء. وصلت أيام عودة الرَّب، ولدى العديد من المسيحيين الأتقياء شعور بأنه عاد بالفعل...

آيات الكتاب المقدس للرجوع إليها

كلمات الله المتعلقة

كل شيء يفعله الله مخطط له بدقة. عندما يرى شيئًا أو موقفًا يحدث، سيوجد معيار لقياسه في عينيه، وهذا المعيار سيحدد ما إذا كان سيبدأ خطة للتعامل معه أم كيفية التعامل مع هذا الموقف أو الشيء. إنه ليس غير مبالٍ أو لا يحمل مشاعر تجاه كل شيء، بل في الواقع إن الأمر على النقيض تمامًا. توجد آية هنا قال الله فيها لنوح: "نِهَايَةُ كُلِّ بَشَرٍ قَدْ أَتَتْ أَمَامِي، لِأَنَّ ٱلْأَرْضَ ٱمْتَلَأَتْ ظُلْمًا مِنْهُمْ. فَهَا أَنَا مُهْلِكُهُمْ مَعَ ٱلْأَرْضِ". في كلمات الله هذه المرة، هل قال إنه مزمع على هلاك البشر وحدهم؟ كلا! بل قال الله إنه مزمع أن يهلك كل ذي جسد. لماذا أراد الله الهلاك؟ يوجد إعلان آخر عن شخصية الله هنا: في عينيّ الله، توجد حدود لصبره على فساد الإنسان ونجاسته وظلمه وعصيانه. ما هي تلك الحدود؟ كما قال الله: "وَرَأَى ٱللهُ ٱلْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ قَدْ فَسَدَتْ، إِذْ كَانَ كُلُّ بَشَرٍ قَدْ أَفْسَدَ طَرِيقَهُ عَلَى ٱلْأَرْضِ". ماذا تعني عبارة "إِذْ كَانَ كُلُّ بَشَرٍ قَدْ أَفْسَدَ طَرِيقَهُ عَلَى ٱلْأَرْضِ"؟ تعني أن كل كائن حي، بما في ذلك أولئك الذين اتبعوا الله، وأولئك الذين دعوا باسمه، وأولئك الذين قدموا ذبائح محرقات لله من قبل، وأولئك الذين اعترفوا بالله شفويًّا وحمدوه، كان سلوكهم مليئًا بالفساد ووصل هذا الفساد إلى عينيّ الله، لذلك كان عليه أن يهلكهم. هذه هي حدود الله. إلى أي مدى إذًا يظل الله صبورًا على الإنسان وفساد كل البشر؟ إلى المدى الذي فيه لا يسير كل الناس في الطريق الصحيح سواء أتباع الله كانوا أم غير المؤمنين. وإلى المدى الذي لا يعود فيه الإنسان فاسدًا أخلاقيًّا ومملوءًا بالشر فحسب، بل حين لا يوجد من يؤمن بالله، وحين لا يوجد أي شخص يؤمن أن العالم يحكمه الله وأن الله يمكنه أن يجلب للناس النور والطريق الصحيح. وإلى المدى الذي يحتقر فيه الإنسان وجود الله ولا يسمح لله بالوجود. بمجرد أن وصل فساد الإنسان لهذه النقطة، يكون صبر الله قد نفذ. ما الذي يمكن أن يحل محله؟ مجيء غضب الله وعقابه. ألم يكن هذا إعلانًا جزئيًّا عن شخصية الله؟ في هذه المرحلة الحالية، ألا يزال يوجد إنسان بار في عينيّ الله؟ ألا يزال يوجد إنسان كامل في عينيّ الله؟ هل هذا العصر هو العصر الذي كان فيه سلوك كل البشر على الأرض فاسد في عينيّ الله؟ في هذا اليوم وهذا العصر، بعيدًا عن أولئك الذين يريد الله تكميلهم، وأولئك الذين يمكنهم اتباع الله وقبول خلاصه، ألا يتحدى جميع البشر حدود صبر الله؟ ألا يحدث كل شيء بجانبكم، وما ترونه بعيونكم وتسمعونه بآذانكم، وتختبرونه كل يوم شخصيًا في هذا العالم مليئًا بالظلم؟ في عينيّ الله، ألا يجب أن ينتهي هذا العصر وهذا العالم؟ مع أن خلفية العصر الحالي مختلفة تمامًا عن خلفية زمن نوح، إلا أن مشاعر الله وغضبه تجاه فساد الإنسان لا تزال بالضبط كما كانت في ذلك العصر. يستطيع الله أن يكون صبورًا بسبب عمله، ولكن وفقًا لكل أنواع الظروف والأحوال، كان ينبغي أن يهلك هذا العالم منذ زمن في عينيّ الله. الموقف بعيد تمامًا عن ذاك الذي كان في العالم حين دمره الطوفان.

البشارة أسئلة & أجوبة:

السؤال 30: إنك تشهد أن الرب يسوع قد عاد بالفعل كالله القدير المُتجسِّد، وأنه يعبِّر عن كل الحق ليطهِّر البشرية ويخلِّصها، ويقوم بعمل الدينونة مبتدأً ببيت الله، فكيف نميّز صوت الله وكيف نتأكد أن الله القدير هو في الحقيقة الرب يسوع العائد؟

مقاطع فيديو للرجوع اليها:

02

طريقتا عودة الرَّب يسوع

لا تشمل نبوات الكتاب المقدَّس المتعلّقة بعودة الرَّب وصوله علانية على السحاب فحسب، بل مجيئه سرًا أيضًا كلِص. فكيف ستتحقق هاتان النبوتان؟ إذا كنا ننتظر أن يأتي الرَّب على السحاب فقط، لكننا نغفل نبوة مجيئه كلِص، فهل يمكننا أن نرحِّب بوصول الرَّب؟

نبوات مجيء الرَّب سرًا

"فَكُونُوا أَنْتُمْ إِذًا مُسْتَعِدِّينَ، لِأَنَّهُ فِي سَاعَةٍ لَا تَظُنُّونَ يَأْتِي ٱبْنُ ٱلْإِنْسَانِ" (لوقا 12: 40).

"فَٱذْكُرْ كَيْفَ أَخَذْتَ وَسَمِعْتَ، وَٱحْفَظْ وَتُبْ، فَإِنِّي إِنْ لَمْ تَسْهَرْ، أُقْدِمْ عَلَيْكَ كَلِصٍّ، وَلَا تَعْلَمُ أَيَّةَ سَاعَةٍ أُقْدِمُ عَلَيْكَ"(رؤيا 3: 3).

"هَا أَنَا آتِي كَلِصٍّ! طُوبَى لِمَنْ يَسْهَرُ وَيَحْفَظُ ثِيَابَهُ لِئَلَّا يَمْشِيَ عُرْيَانًا فَيَرَوْا عُرْيَتَهُ" (رؤيا 16: 15).

"هَأَنَذَا وَاقِفٌ عَلَى ٱلْبَابِ وَأَقْرَعُ. إِنْ سَمِعَ أَحَدٌ صَوْتِي وَفَتَحَ ٱلْبَابَ، أَدْخُلُ إِلَيْهِ وَأَتَعَشَّى مَعَهُ وَهُوَ مَعِي" (رؤيا 3: 20).

"فَفِي نِصْفِ ٱللَّيْلِ صَارَ صُرَاخٌ: هُوَذَا ٱلْعَرِيسُ مُقْبِلٌ، فَٱخْرُجْنَ لِلِقَائِهِ!" (متَّى 25: 6).

"لِأَنَّهُ كَمَا أَنَّ ٱلْبَرْقَ ٱلَّذِي يَبْرُقُ مِنْ نَاحِيَةٍ تَحْتَ ٱلسَّمَاءِ يُضِيءُ إِلَى نَاحِيَةٍ تَحْتَ ٱلسَّمَاءِ، كَذَلِكَ يَكُونُ أَيْضًا ٱبْنُ ٱلْإِنْسَانِ فِي يَوْمِهِ. وَلَكِنْ يَنْبَغِي أَوَّلًا أَنْ يَتَأَلَّمَ كَثِيرًا وَيُرْفَضَ مِنْ هَذَا ٱلْجِيلِ" (لوقا 17: 24–25).

نبوات نزول الرَّب علانية

"هُوَذَا يَأْتِي مَعَ ٱلسَّحَابِ، وَسَتَنْظُرُهُ كُلُّ عَيْنٍ، وَٱلَّذِينَ طَعَنُوهُ، وَيَنُوحُ عَلَيْهِ جَمِيعُ قَبَائِلِ ٱلْأَرْضِ. نَعَمْ آمِينَ" (رؤيا 1: 7).

"لِوَحِينَئِذٍ تَظْهَرُ عَلَامَةُ ٱبْنِ ٱلْإِنْسَانِ فِي ٱلسَّمَاءِ. وَحِينَئِذٍ تَنُوحُ جَمِيعُ قَبَائِلِ ٱلْأَرْضِ، وَيُبْصِرُونَ ٱبْنَ ٱلْإِنْسَانِ آتِيًا عَلَى سَحَابِ ٱلسَّمَاءِ بِقُوَّةٍ وَمَجْدٍ كَثِيرٍ" (متى 24: 30).

كلمات الله المتعلقة

الكلمة يظهر في الجسد

لقد اشتاق الإنسان لآلاف السنين إلى أن يكون قادرًا على أن يشهد مجيء المخلِّص. اشتاق الإنسان إلى أن يرى يسوع المُخلِّص نازلا على سحابة بيضاء، بشخصه، بين أولئك الذين اشتاقوا وتاقوا إليه لآلاف السنين. اشتاق الإنسان إلى أن يعود المُخلِّص ويتَّحد مع شعبه من جديد، أي إنه اشتاق إلى أن يرجع يسوع المُخلِّص إلى الشعب الذي انفصل عنه لآلاف السنين. والإنسان يأمل أن ينفِّذ يسوع عمل الفداء الذي قام به بين اليهود مرةً أخرى، وأن يكون شفوقًا على الإنسان ومحبًّا له، وأن يغفر خطايا الإنسان ويحملها، بل ويحمل تعدّيات الإنسان كلّها ويخلِّصه من الخطيَّة. إنهم يشتاقون إلى أن يكون يسوع المخلِّص مثلما كان من قبل؛ مُخلّصاً مُحِباً، ودوداً، مهيباً، غير ساخط أبدًا على الإنسان، ولا يعاتبه البتَّة. يغفر هذا المخلِّص جميع خطايا الإنسان ويحملها، بل ويموت أيضًا على الصليب من أجل الإنسان مرة أخرى. منذ أن رحل يسوع، يشتاق إليه بشدةٍ التلاميذ الذين تبعوه والقديسون كلّهم الذين خَلصوا بفضل اسمه، والذين كانوا يتلهفون إليه وينتظرونه بشدة. كل أولئك الذين نالوا الخلاص بنعمة يسوع المسيح في عصر النعمة كانوا يشتاقون إلى اليوم البهيج في الأيام الأخيرة، حين يصل يسوع المُخلِّص على سحابةٍ بيضاء ويظهر بين البشر. بالطبع هذه أيضًا رغبة جماعية لكل مَنْ يقبلون اسم يسوع المخلِّص اليوم. جميع مَنْ يعرفون خلاص يسوع المخلِّص في الكون بأسرِه يتوقون بشدةٍ إلى مجيء يسوع المسيح المفاجئ، لإتمام كلمات يسوع حينما كان على الأرض: "سوف أجيء مثلما رحلت". يؤمن الإنسان أنه بعد الصلب والقيامة، رجع يسوع إلى السماء على سحابةٍ بيضاء، وأخذ مكانه عن يمين العظمة. يتصوَّر الإنسان أن يسوع سينزل مجددًا بالمثل في الأيام الأخيرة على سحابةٍ بيضاء (هذه السحابة تشير إلى السحابة التي ركبها يسوع عندما عاد إلى السماء)، بين أولئك الذين كانوا وما زالوا يشتاقون بشدةٍ إليه لآلاف السنين، وأنه سيحمل صورة اليهود ويتسربل بملابسهم. بعد ظهوره للبشر سيُنعم عليهم بالطعام، ويفيض عليهم بالماء الحي، ويحيا بينهم مملوءًا نعمةً ومحبةً، حيٌ وحقيقيّ. وما إلى ذلك. إلا أنّ يسوع المُخلِّص لم يفعل هذا؛ بل فعل عكس ما تصوَّره الإنسان. لم يأتِ بين أولئك الذين كانوا يشتاقون لرجوعه، ولم يظهر لجميع البشر راكبًا على السحابة البيضاء. لقد جاء بالفعل، لكن الإنسان لا يعرفه، ويظل جاهلًا به. الإنسان ينتظره فقط بلا هدف، غير دارٍ بأنه نزل بالفعل على "سحابة بيضاء" (السحابة التي هي روحه وكلماته وشخصيته الكليَّة وكل ماهيته)، وهو الآن بين جماعة من الغالبين سوف يؤسّسها في أثناء الأيام الأخيرة. لا يعرف الإنسان هذا: فمع أنَّ المخلِّص يسوع القدّوس مملوء رأفة ومحبة تجاه الإنسان، كيف له أن يعمل في "هياكل" تسكنها أرواح نجسة وغير طاهرة؟ مع أن الإنسان كان ينتظر مجيئه، كيف له أن يظهر بين أولئك الذين يأكلون جسد غير الأبرار ويشربون دمّهم ويلبسون ثيابهم، الذين يؤمنون به لكنّهم لا يعرفونه، ويسلبونه باستمرار؟ لا يعرف الإنسان إلا أن يسوع المخلِّص مملوء محبة وشفقة، وهو ذبيحة للخطيَّة مملوء فداءاً. لكن ليس لدى الإنسان فكرة أنه هو الله نفسه أيضًا الممتلئ بالبر والجلال والغضب والدينونة، ولديه كل سلطان ومملوء كرامة. ولذلك، ومع أن الإنسان يشتاق بحماسة إلى عودة الفادي ويتعطَّش إليها، وحتى السماء تتأثَّر بصلاة الإنسان، لا يظهر يسوع المخلِّص لمَنْ يؤمنون به ولكنَّهم لا يعرفونه.

البشارة أسئلة & أجوبة:

Gospel Q&A

إذا كان الرب قد عاد حقاً، كان ينبغي أن ينزل بعظيم مجده، على سحابة. وكانت السماء والأرض تزلزلتا. وتوقفت الشمس والقمر عن السطوع. حتى الآن لم تتجلى هذه المشاهد والصور. فكيف يقولون أن الرب قد عاد؟

مقاطع فيديو للرجوع اليها:

03

لقد وصل المخلِّص بالفعل سرًا ليعبِّر عن الحق وينفذ عمل الدينونة ابتداءً من بيت الله

تنبأ الرَّب يسوع، قبل ألفي سنة، بعودته، والآن تحقَّقت نبوات عودة الرَّب بشكل أساسي. لقد جاء الرَّب يسوع، مخلصنا الذي طال انتظاره، سرًا، وهو مسيح الأيام الأخيرة، الله القدير. لقد قام الله القدير بعمل الدينونة ابتداءً من بيت الله، وكشف أسرار خطة تدبير الله ذات الستة آلاف عام، وعبَّر عن كل الحقائق لتطهير البشرية وتخليصها. لقد أعلن لنا، نحن الجنس البشري، جوهر الله القدوس والبار، وكذلك شخصيته المهيبة والغاضبة التي لن تتهاون مع أي إثم. لقد فعل ذلك لتخليص البشر من شخصياتهم الفاسدة بالكامل، لمساعدتهم على التحرُّر من تأثير الشيطان، ولتكوين مجموعة من الغالبين قبل الكارثة، ولإحضار البشرية أخيرًا إلى غايتها الجميلة.

آيات الكتاب المقدس للرجوع إليها

كلمات الله المتعلقة

الكلمة يظهر في الجسد

حين أتى يسوع إلى عالم البشر، جاء بعصر النعمة واختتم عصر الناموس. أثناء الأيام الأخيرة، صار الله جسدًا مرةً أخرى، وحين أصبح جسدًا هذه المرة، أنهى عصر النعمة وجاء بعصر الملكوت. جميع مَنْ يقبلون التَجسُّد الثاني لله سينقادون إلى عصر الملكوت، وسيكونون قادرين على قبول إرشاد الله قبولاً شخصيًا. مع أن يسوع قام بالكثير من العمل بين البشر، إلا أنه لم يكمل سوى فداء الجنس البشري بأسره وصار ذبيحة خطية عن الإنسان، ولم يخلص الإنسان من شخصيته الفاسدة. إن خلاص الإنسان من تأثير إبليس خلاصًا تامًا لم يتطلّب من يسوع أن يحمل خطايا الإنسان كذبيحة خطية فحسب، بل تطلّب الأمر أيضًا عملاً ضخمًا من الله لكي يخلص الإنسان تمامًا من شخصيته التي أفسدها إبليس. ولذلك بعدما نال الإنسان غفران الخطايا عاد الله ليتجسَّد لكي ما يقود الإنسان إلى العصر الجديد، ويبدأ عمل التوبيخ والدينونة، وقد أتى هذا العمل بالإنسان إلى حالة أسمى. كل مَنْ يخضع سيادة الله سيتمتع بحق أعلى وينال بركات أعظم، ويحيا بحق في النور، ويحصل على الطريق والحق والحياة.

البشارة أسئلة & أجوبة:

كيف يؤدي الله عمل الدينونة لتخليص البشرية وتطهيرنا في الأيام الأخيرة؟

مقاطع فيديو للرجوع اليها:

مقطع من فيلم مسيحي | يا له من صوتٍ جميل | كيف نتأكد من أن الرب يسوع قد عاد بالفعل؟

مقطع من فيلم مسيحي | يا له من صوتٍ جميل | كيف نتأكد من أن الرب يسوع قد عاد بالفعل؟

فيلم مسيحي | الاستيقاظ من الحلم | مقطع 3: يسخر الله الحقيقة ليدين ويطهر البشر في الأيام الأخيرة

فيلم مسيحي | الاستيقاظ من الحلم | مقطع 3: يسخر الله الحقيقة ليدين ويطهر البشر في الأيام الأخيرة

فيلم مسيحي | مقطع 4: يستخدم الله الكلمة لكي يتمم عمل الدينونة في الأيام الأخيرة

فيلم مسيحي | مقطع 4: يستخدم الله الكلمة لكي يتمم عمل الدينونة في الأيام الأخيرة

ترنيمة ورقصة – قد أحضر الله مجده إلى الشرق – رحِّبوا بعودة الرب يسوع

ترنيمة ورقصة – قد أحضر الله مجده إلى الشرق – رحِّبوا بعودة الرب يسوع

ترنيمة 2020 – الله ينزل إلينا بهدوء – ترنيمة فردية

ترنيمة 2020 – الله ينزل إلينا بهدوء – ترنيمة فردية

04

الرَّب يقرع الباب. كُن "عذراءً حكيمة" ورحِّب بعودته

قال الرب يسوع، "هَأَنَذَا وَاقِفٌ عَلَى ٱلْبَابِ وَأَقْرَعُ. إِنْ سَمِعَ أَحَدٌ صَوْتِي وَفَتَحَ ٱلْبَابَ، أَدْخُلُ إِلَيْهِ وَأَتَعَشَّى مَعَهُ وَهُوَ مَعِي" (رؤيا 3: 20). "خِرَافِي تَسْمَعُ صَوْتِي، وَأَنَا أَعْرِفُهَا فَتَتْبَعُنِي" (يوحنا 10: 27). من الواضح أنه في الأيام الأخيرة، يقرع الله باب البشرية ويبحث عن خرافه من خلال نطق الكلامت. أولئك "العذارى الحكيمات" الذين يؤمنون حقًا بالله ويتوقون إلى الحق قادرون على السعي والتحقيق في ظهور الله وعمله في الأيام الأخيرة بعقل منفتح، دون عوائق من أي قوة، وبالتالي سمعوا صوت الله ورحَّبوا بالرَّب. هؤلاء وحدهم الذين يملكون حق الرفع أمام عرش الله والمشاركة في العشاء السامي مع الرَّب.

آيات الكتاب المقدس للرجوع إليها

كلمات الله المتعلقة

وحيث أننا نبحث عن آثار خُطى الله، علينا البحث عن مشيئة الله، وعن كلام الله، وعن أقوال الله، لأنه حيثما يوجد كلام الله الجديد، هناك يكون صوته، وحيثما توجد آثار أقدامه، هناك تكون أعماله. حيثما يوجد تعبير الله، نجد ظهور الله، وحيثما يُوجد ظهور الله، هناك يوجد الطريق والحق والحياة. أثناء سعيكم وراء آثار أقدام الله، تجاهلتم الكلمات التي تقول: "الله هو الطريق والحق والحياة". لذلك فحين يستقبل العديد من الناس الحق، فإنهم لا يؤمنون أنَّهم قد وجدوا آثار أقدام الله ناهيك عن أنَّهم لا يعترفون بظهور الله. يا له من خطأ جسيم! لا يمكن أن يتصالح ظهور الله مع تصورات الإنسان، ولا يمكن أن يظهر الله بحسب أمر من الإنسان. يقوم الله بتقرير اختياراته بنفسه ويحدد خطته بنفسه حين يقوم بعمله، فضلاً عن أن لديه أهدافه الخاصة وطرقه الخاصة. ليس مضطرًا إلى أن يناقش العمل الذي يقوم به مع الإنسان، أو يسعى إلى الحصول على نصيحة الإنسان، أو يخبر كل شخص بعمله. هذه هي شخصية الله ويجب على كل شخص الإقرار بهذا. إن كنتم راغبين في رؤية ظهور الله، إن كنتم ترغبون في اتباع آثار أقدام الله، فعليكم أولاً أن تتجاوزوا حدود تصوراتكم الشخصية. لا يجب أن تطلبوا أن يفعل الله هذا أو ذاك. كما يجب عليكم ألا تُحَجِّمَوا الله بمحدوديتكم وتصوراتكم الشخصية. بل عليكم أن تسألوا كيف يمكنكم السعي وراء آثار أقدام الله، وكيف يمكنكم قبول ظهور الله والخضوع لعمله الجديد؛ هذا ما يجب على الإنسان فِعله. حيث أن الإنسان ليس هو الحق، ولا يملك الحق؛ فيجب عليه أن يسعى ويقبل ويطيع.

البشارة أسئلة & أجوبة:

Gospel Q&A

إنك تقول إن الرب يسوع قد عاد، فلماذا لم نرَه؟ الرؤية هي الإيمان والهرطقة لا يمكن الوثوق بها. إن لم نرَه، فهذا يعني أنه لم يعُد بعد؛ سأصدق ذلك عندما أراه. إنك تقول إن الرب يسوع قد عاد، فأين هو الآن؟ ما العمل الذي يقوم به؟ ما الكلمات التي تكلم بها الرب؟ سأصدق ذلك بعد أن تكون قادرًا على إيضاح هذه الأمور من خلال الشهادة.

مقاطع فيديو للرجوع اليها:

مقالات مرجعية

المجيء الثاني | الايام الاخيرة في الكتاب المقدس | ترتيب احداث المجئ الثاني | المجيء الثاني للمسيح | لقد ظهرت علامات المجيء الثاني للرَّب يسوع: كيف يمكننا أن نرحِّب به؟

لقد ظهرت علامات المجيء الثاني للرَّب يسوع: كيف يمكننا أن نرحِّب به؟

علامات المجيء الثاني | نبوات الكتاب المقدس 2020 | الايام الاخيرة في الكتاب المقدس | علامات نهاية العالم في الكتاب المقدس | كيف تتم نبوّة عودة الرب يسوع؟

كيف تتم نبوّة عودة الرب يسوع؟

ظهرت علامات المجيء الثاني للمسيح: كيف نكون عذارى حكيمات في استقبال الرَّب؟

تفسير آيات الكتاب المقدَّس في متَّى 25: كيف نكون عذارى حكيمات لنرحِّب بالرَّب؟

اسئلة واجوبة فى سفر الرؤيا | علامات نهاية العالم في الكتاب المقدس | الأيام الأخيرة في الكتاب المقدَّس: لقد وصلت أيام نوح، وكيف نسعى لظهور الرَّب؟

علامات نهاية الزمان في الانجيل: لقد وصلت أيام نوح، وكيف سيعود الرَّب ليعمل؟

الايام الاخيرة في الكتاب المقدس: كيفية الترحيب بعودة الرب

تتحقَّق نبوات الكتاب المقدس عن انقضاء الدهر: كيفية الترحيب بعودة الرب

علامات المجئ الثانى فى الكتاب المقدس | الايام الاخيرة في الكتاب المقدس | لقد جاءت الأيام الأخيرة: كيف سيعود الرب يسوع؟

لقد جاءت الأيام الأخيرة: كيف سيعود الرب يسوع؟

المزيد من المحتوى الرائع

مزيد من الموضوعات