4. ماذا هي الصلاةً الحقيقية؟

كلمات الله المتعلقة:

ماذا يعني أن تصلي صلاةً حقيقية؟ إن هذا يعني التعبير عمَّا يجول في قلبك إلى الله، والتواصل مع الله بعد أن أدركت إرادته واستندت إلى كلامه، ويعني الشعور بالقرب الشديد من الله، والشعور بأنه أمامك، وأن لديك ما تقوله له. ويعني أن تكون متقدًا بطريقة خاصة داخل قلبك، وتشعر بأن الله رائع على نحوٍ خاص. سوف تشعر بالهامٍ خاصٍ، وبعد سماع كلماتك، سيشعر إخوتك وأخواتك بالرضا، وسيشعرون بأن الكلمات التي نطقت بها هي الكلمات نفسها التي في قلوبهم، الكلمات التي يرغبون في قولها، وأن ما تقوله يعبر عمَّا يريدون قوله. هذا ما يعنيه أن تصلّي صلاةً حقيقية. بعد أن تكون قد صلَّيت صلاةً حقيقية، سوف تشعر في قلبك بالسلام والرضا؛ وستزداد قوة محبتك لله، وسوف تشعر أنه لا يوجد شيء في حياتك كلها أكثر استحقاقًا أو أهميةً من محبتك الله – وهذا كله سيبرهن على أن صلواتك كانت فعّالة.

من "حول ممارسة الصلاة" في "الكلمة يظهر في الجسد"

أدنى مستوى يطلبه الله من الناس هو أن يكونوا قادرين على فتح قلوبهم له. إذا أعطى الإنسان قلبه الحقيقي إلى الله وقال ما في قلبه بحق تجاه الله، عندها يكون الله مستعدًا للعمل في الإنسان. الله لا يريد القلب الملتوي للإنسان، بل قلبه النقي والصادق. إذا لم يتكلم الإنسان بما في قلبه حقًا إلى الله، فإن الله لا يلمس قلب الإنسان، أو يعمل في داخله. وهكذا، فإن الشيء الأكثر أهمية في الصلاة هو أن تتحدث بكلمات قلبك الصادق إلى الله، فتخبر الله عن عيوبك أو شخصيتك المتمرّدة، وتكشف نفسك تمامًا أمام الله. عندها فقط سوف يهتم الله بصلاتك. وإلا فسوف يصرف الله وجهه عنك.

من "حول ممارسة الصلاة" في "الكلمة يظهر في الجسد"

أحيانًا لا يعني التطلُّع إلى الله سؤاله بأن يعمل شيئًا ما باستخدام كلماتٍ مُحدَّدة أو طلب توجيهٍ أو حمايةٍ مُحدَّدين منه. بدلًا من ذلك، عندما يواجه الناس مشكلةً ما، فإنهم يكونون قادرين على أن يدعوه بإخلاصٍ. ما الذي يفعله الله إذًا عندما يدعوه الناس؟ عندما يتحرَّك قلب شخصٍ ما وتكون لديه هذه الفكرة: "يا الله، لا أستطيع أن أفعل هذا بنفسي، لا أعرف كيف أفعله، وأشعر بالضعف والسلبيَّة"، هل يعلم الله بذلك؟ عندما تتولَّد هذه الأفكار عند الناس، هل تكون قلوبهم صادقة؟ عندما يدعون الله بإخلاصٍ بهذه الطريقة، هل يوافق الله على مساعدتهم؟ على الرغم من حقيقة أنه ربَّما لم ينطقوا كلمةً واحدة، فإنهم يُظهِرون الصدق ولذلك يوافق الله على مساعدتهم. عندما يواجه شخصٌ ما صعوبةً شائكة بشكلٍ خاصّ، وعندما لا يكون لديهم من يلجأون إليه ويشعرون بالعجز، فإنهم يضعون رجاءهم الوحيد في الله. ماذا تشبه صلواتهم؟ ما حالتهم الذهنيَّة؟ هل هم صادقون؟ هل يوجد أيّ غشٍّ في ذلك الوقت؟ عندما تثق في الله كما لو كان الملاذ الأخير الذي تتمسَّك به لإنقاذ حياتك آملًا أن يساعدك، فإن قلبك يكون صادقًا. على الرغم من أنك ربَّما لم تقل الكثير، فإن قلبك قد خفق بالفعل. وهذا يعني أنك تُقدِّم قلبك الصادق لله وأن الله يسمع. عندما يرى الله صعوباتك سوف ينيرك ويرشدك ويساعدك.

من "يحتاج المؤمنون أوَّلًا إلى إدراك اتّجاهات الشرّ في العالم" في "تسجيلات لأحاديث المسيح"

فالصلاة ليست حالة من الخوض في الشكليات، أو إتباع إجراءات، أو تلاوة كلام الله، أي أن الصلاة لا تعني ترديد كلمات وتقليد الآخرين. في الصلاة، عليك أن تعطي قلبك إلى الله، وتشارك الكلمات التي في قلبك مع الله حتى يلمسك الله. إذا كانت صلواتك فعَّالة، فيجب أن تستند إلى قراءتك لكلام الله. لن تكون قادرًا على تلقي مزيد من الاستنارة والإضاءة إلا بالصلاة من خلال كلام الله. تظهر الصلاة الحقيقية من خلال قلب يتوق إلى المتطلبات التي وضعها الله، وعلى استعداد لتتميم هذه المتطلبات. سوف تكون قادرًا على أن تكره كل ما يكرهه الله، بناءً على الأساس الذي ستحصل منه على المعرفة، وستعرف الحقائق التي يشرحها الله وتصبح واضحة لك. إن عزمك هذا ووجود الإيمان والمعرفة والطريق الذي يتم من خلاله ممارسة ذلك بعد الصلاة – هذه فقط هي الصلاة الحقيقية، وصلاة مثل هذه فقط يمكن أن تكون فعَّالة. لكن يجب أن تُبنى الصلاة على أساس التمتع بكلمات الله والشركة مع الله بكلماته، وأن يكون قلبك قادرًا على طلب الله وأن يكون في سلام أمام الله. مثل هذه الصلاة تكون قد وصلت بالفعل إلى نقطة الشركة الحقيقية مع الله.

من "حول ممارسة الصلاة" في "الكلمة يظهر في الجسد"

آمل أن يتمكَّن الإخوة والأخوات من الصلاة كل يوم. غير أن هذا ليس التزامًا بالعقيدة، ولكنه تأثيرًا يجب تحقيقه. هل أنت على استعداد للتخلي عن قليل من النوم والإشباع لتصلّي صلاة الصباح عند الفجر وبعدها تستمتع بكلام الله؟ إذا صلَّيت وأكلت كلام الله وشربته بقلب نقي بهذه الطريقة، فعندئذٍ ستكون أكثر قبولاً من الله. إذا كنت تفعل ذلك كل يوم، وتمارس تقديم قلبك إلى الله كل يوم، وتتواصل مع الله، فمن المؤكد أن تزداد معرفتك بالله، وسوف تكون أفضل قدرة على فهم إرادة الله. يجب أن تقول: "يا الله! أتمنى أن أؤدي واجبي. لكي تتمجَّد فينا، وتستمتع بالشهادة فينا نحن هذه المجموعة من الناس، لا يمكنني إلا أن أكرِّس كياني بالكامل لك. أتضرع إليك أن تعمل في داخلنا، حتى أتمكَّن حقًا من أن أحبك وأرضيك، تكون أنت الهدف الذي أسعى إليه". عندما تتثقل بهذه المسؤولية، سوف يجعلك الله بالتأكيد كاملاً؛ يجب ألا تصلّي فقط من أجل نفسك، بل أيضًا من أجل تتميم إرادة الله، ومن أجل محبته. هذه هي أصدق صلاة.

من "حول ممارسة الصلاة" في "الكلمة يظهر في الجسد"

مقتطفات من عظات ومشاركات للرجوع إليها:

توجد نتائج متعددة لا بُدّ أن تسفر عنها الشركة الحقيقية مع الله: أولاً، عندما نشترك مع الله، ندرك حقيقة فسادنا وجوهر طبيعتنا، وهكذا نتمكن من معرفة أنفسنا. في محضر الله، ينبغي أن نتأمل كثيرًا الأمور التي فعلناها لنرى ما إذا كانت تتوافق في الواقع مع مشيئة الله أم لا، ونرى أيضًا ما اتكلنا عليه في حياتنا. إن كنّا نعيش بحسب كلمة الله، فهذه إذًا شهادة على دخول الحياة. وإن كنا نعيش بحسب فلسفة الشيطان، فإن ذلك يعبّر عن طبيعة الشيطان، والتي تُعد تعديًا. ثانيًا، عندما نشترك مع الله، لا نتوصّل فحسب إلى معرفة حقيقية لأنفسنا، لكننا نتوصل أيضًا إلى معرفة حقيقة عن الله، التي هي نتيجة الشركة مع الله. بعد التوصّل إلى المعرفة الحقيقية عن الله، ستنمو في قلوبنا الرغبة في تقوى الله وطاعته ومحبته، والتي ستولّد فينا العزم على خدمة الله. هذه نتيجة تتحقق بمعرفة الله، كما أنها نتيجة تتحقق بالشركة معه. إن لم نحقّق تلك النتائج في شركتنا مع الله، فإن ذلك دليل كافٍ على أننا لم نطرق المسار الصحيح في صلواتنا، وأننا لم نشترك مع الله حقًا. بعض الناس يقولون: "حسنًا، لقد صلّيت لسنوات كثيرة، فهل يعني ذلك أنني في شركة مع الله في الصلوات؟" عندها ينبغي عليك أن تقيس هذا بناء على تلك النتائج. هل توصّلت إلى معرفة نفسك في صلواتك؟ هل توصلت إلى السعي وراء مشيئة الله والحق؟ هل توصلت إلى طاعة الله؟ هل توصلت إلى محبة الله؟ إن لم تحقق ولو نتيجة واحدة من تلك النتائج، فإن صلواتك جوفاء وبلا معنى، وأنت ببساطة لست في شركة حقيقية مع الله.

من "هدف وأهمية التواصل مع الله في الصلاة" في كتاب "عظات وشركات عن الدخول إلى الحياة (5)"

السابق: 3. كيف ينبغي على المرء أن يختبر دينونة الله وتوبيخه حتى ينال الخلاص؟

التالي: 5. كيف يمكن للمرء أن يقيم علاقة سليمة مع الله؟

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب