نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

شهود لمسيح الأيام الأخيرة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

21. ما هي تبعية الله؟

كلمات الله المتعلقة:

من الأهمية بمكان في اتباع الله أن كل شيء يجب أن يكون وفقًا لكلمات الله اليوم: سواء أكنت تسعى إلى الدخول في الحياة أم تحقيق إرادة الله، فيجب أن يتمركز كل شيء حول كلمات الله اليوم. إذا كان ما تشارك به وتسعى إليه لا يتمركز حول كلمات الله اليوم، فأنت غريب عن كلام الله، ومحروم تمامًا من عمل الروح القدس. ما يريده الله هم أناس يتبعون خطاه. لا يهم كم هو رائع ونقي ما فهمته من قبل، فالله لا يريده، وإذا كنت غير قادر على طرح مثل هذه الأشياء جانبًا، فعندئذ ستكون عائقًا هائلاً لدخولك في المستقبل. كل أولئك القادرين على اتباع النور الحالي للروح القدس مباركون. اتبع الناس في العصور الماضية أيضًا خطى الله، ومع ذلك لم يتمكَّنوا من اتباعها حتى اليوم. هذه بركة الناس في الأيام الأخيرة.

من "تعرّف على أحدث عمل لله واتبع خطى الله" في "الكلمة يظهر في الجسد"

يتغيّر عمل الروح القدس من يوم لآخر، مرتقيًا مع كل خطوة؛ حتى أن إعلان الغد أرقى من إعلان اليوم، وهكذا يرتقي تدريجيًا إلى أعلى دائمًا. هذا هو العمل الذي يُكمِّل به اللهُ الإنسان. إذا لم يستطع الإنسان أن يحافظ على الوتيرة، فقد يتخلّف عن المسيرة في أي وقت. إذا لم يكن للإنسان قلب مطيع، فلن يستطيع الامتثال حتى النهاية. انقضى العصر السالف؛ وهذا عصر جديد. وفي العصر الجديد، يجب القيام بعملٍ جديدٍ. خاصة في هذا العصر الأخير الذي سيصل فيه الإنسان إلى الكمال، فسيصنع الله عملاً جديدًا بسرعة أكبر من أي وقت مضى. ومن ثمَّ، فبدون وجود الطاعة في القلب، سيجد الإنسان أنه من الصعب عليه اتباع خُطى الله. لا يخضع الله لأي قواعد ولا يتعامل مع أي مرحلة من عمله على أنها ثابتة لا تتغير. بل يكون العمل الذي يصنعه أحدث وأرقى مما سبقه. يصبح عمله عمليًا أكثر فأكثر مع كل خطوة، وبما يتماشى مع احتياجات الإنسان الفعلية أكثر فأكثر. لا يمكن للإنسان أن يبلغ التغيير النهائي في شخصيته إلا بعد أن يختبر هذا النوع من العمل. ... يختلف العمل الذي يقوم به الله من فترة لأخرى. إذا أظهرت طاعة عظيمة في مرحلة ما، وأظهرت في المرحلة التالية طاعة أقل أو لم تظهر أية طاعة مطلقًا، فسيهجرك الله. إذا لحقت بالله وهو يعتلي هذه الخطوة، فعليك أن تستمر في اللحاق به خطوة بخطوة عندما يعتلي المرحلة التالية. عندها فقط تكون من الذين يطيعون الروح القدس. بما أنك تؤمن بالله، يجب عليك الثبات على طاعتك. لا يمكنك أن تطيع ببساطة عندما يحلو لك وتعصي عندما لا يروق لك. فهذا النوع من الطاعة لا يلقى القبول من الله. إذا لم تستطع اللحاق بالعمل الجديد الذي أشاركه معكم وتمسكت بالأقوال السالفة، فكيف تنشد تقدمًا في حياتك؟ عمل الله هو مؤازرتك من خلال كلامه. عندما تطيع كلامه وتقبله، فسيعمل فيك الروح القدس بكل تأكيد. يعمل الروح القدس تمامًا بالطريقة التي أتحدث بها. افعل كما قلتُ وسيعمل فيك الروح القدس فورًا.

من "مَنْ يطيعون الله بقلب صادق يربحون من الله بالتأكيد" في "الكلمة يظهر في الجسد"

أتعلم ماذا يعني أن تتبع الله؟ أي مسار ستسلكه من دون رؤى؟ في عمل اليوم، إن لم تمتلك الرؤى، فلن تتمكن من أن تكون كاملاً على الإطلاق. بمَنْ تؤمن؟ ولماذا تؤمن به؟ لماذا تتبعه؟ هل الإيمان بالنسبة إليك لعبة؟ أتتصرف بحياتك على أنها لعبة؟ إن إله اليوم هو أعظم رؤيا. كم تعرف عنه؟ كم رأيت منه؟ بعد رؤية إله اليوم، هل يكون أساس إيمانك بالله آمن؟ أتعتقد أنه طالما تستمر في الامتثال له بهذه الطريقة الملتبسة ستحصل على الخلاص؟ أتعتقد أنك تستطيع صيد الأسماك في المياه الموحلة؟ هل الأمر بهذه البساطة؟ ما هو عدد المفاهيم المتعلقة بما يقوله إله اليوم التي وضعتها؟ أتملك رؤية لإله اليوم؟ أين يكمن فهمك لإله اليوم؟ إنك تؤمن دائمًا بأنه من خلال اتّباعك له ورؤيته لك يمكنك الحصول عليه[أ]، ولن يستطيع أي شخص نزعك عنه. لا تظنّ أن اتباع الله سهل للغاية. الأمر الأساسي هو أنك يجب أن تعرفه، وتعرف عمله، وأن تتحلى بالإرادة لتحمل المشقة وللتضحية بحياتك من أجله، وأن تتحلى بالإرادة ليجعلك كاملاً. هذه هي الرؤية التي عليك امتلاكها. لن ينجح الأمر إن فكرت دائمًا في الاستمتاع بالنعمة. لا تفترض أن الله موجود فقط لمتعة الناس، ولكي يمنح النعمة للناس. لقد أخطأت الظن! إن لم يكن المرء قادرًا على المجازفة بحياته، والتخلي عن كل حيازة دنيوية للامتثال، عندها لن يتمكن مطلقًا من أن يمتثل حتى النهاية!

من "عليكم فهم العمل، لا تمتثلوا بطريقة ملتبسة" في "الكلمة يظهر في الجسد"

تبع بطرس يسوع لعدة سنوات ورأى أشياءً كثيرة في يسوع لا يملكها الناس. وبعد اتباعه لمدة عام، تم اختياره كرئيس للتلاميذ الاثني عشر من قبل يسوع، (بالطبع كانت هذه مسألة تتعلق بقلب يسوع، وكان الناس غير قادرين تمامًا على رؤيتها)؛ كان كل تصرف تصرفه يسوع يعتبر نموذجًا له في حياته، وكانت خطب يسوع محفورة بشكل خاص في قلبه، لقد كان مُخلصًا للغاية ومكرسًا ليسوع، ولم يكن لديه أبدًا شكاوى من يسوع؛ وهذا هو السبب في أنه أصبح رفيق يسوع الأمين في كل مكان يذهب إليه. حيث اتبع بطرس تعاليم يسوع، وكلماته الرقيقة، وما كان يأكله، وما يرتديه، وحياته اليومية، وأسفاره. لقد اتبع نموذج يسوع بكل طريقة، وهو لم يكن لديه بر ذاتي، لكنه انسلخ من كل الأشياء القديمة السابقة واتبع يسوع في القول والفعل. عندها شعر أن السماوات والأرض وكل الأشياء كانت في يد القدير، ولهذا السبب لم يكن له خياره الخاص، ولكنه اعتبر كل شيء كان يسوع يقوم به نموذجًا له. لقد استطاع أن يرى من حياته أن يسوع لم يكن لديه بر ذاتي فيما فعله، كما أنه لم يفتخر بنفسه، بل غيّر الناس بالحب. في مواقف مختلفة، استطاع بطرس أن يرى ما كان عليه يسوع، وهذا هو السبب في أن كل شيء في يسوع أصبح هو الشيء الذي شكَّل بطرس نفسه على غراره بعد ذلك.

من "عن حياة بطرس" في "تفسيرات أسرار كلام الله إلى الكون بأسره" في "الكلمة يظهر في الجسد"

كان أي شيء في حياة بطرس لا يحقق رغبة الله كفيلاً بأن يجعله يشعر بعدم الراحة. فكان يشعر بالندم لو لم يحقق رغبة الله، ويبحث عن طريقة مناسبة يستطيع من خلالها إرضاء قلب الله. بل إنه حتى في أدق جوانب حياته وأقلها أهمية كان يُلزِم نفسه بتحقيق رغبة الله. كان مُدقِّقًا جدًا فيما يتعلق بشخصيته القديمة، وكان أشد صرامة فيما يُطالب نفسه به من التعمُّق أكثر في الحق. ... كان بطرس – في إيمانه بالله – ينشد إرضاء الله في كل شيء وإطاعة كل ما جاء من الله، وكان قادرًا على أن يقبل – دون أدنى تذمر – التوبيخ والدينونة، بل والتنقية والضيق والنقص في حياته أيضًا، ولم يستطع أيٌّ من ذلك أن يبدل من محبته لله. أليس هذا هو الحب الأسمى لله؟ أليس هذا إتمام واجب خليقة الله؟ سواء أكنت في التوبيخ أم الدينونة أم الضيقة، فإنك قادر دائمًا على بلوغ الطاعة حتى الموت، إذا استطاع الإنسان أن يبلغ هذا، فهو إذًا خليقة مؤهَّلَة، ولا يوجد ما يرضي رغبة الخالق أفضل من ذلك.

من "النجاح أو الفشل يعتمدان على الطريق الذي يسير الإنسان فيه" في "الكلمة يظهر في الجسد"

مقتطفات من عظات ومشاركات للرجوع إليها:

يشير تعبير اتباع الله بصفة أساسية إلى اتباع عمل الله الحالي والخضوع لكلامه الحالي وتطبيقه، والقدرة على حفظ وصاياه وطلب مشيئته في كل الأمور والسلوك وفقًا لكلمة الله والخضوع المطلق لعمل الروح القدس وإرشاده. وأخيرًا، يشير إلى أن تصبح شخصًا يمارس الحق ويتبع مشيئة الله. وحده شخص من هذه النوعية هو الذي يتبع الله وينال خلاصه. إذا اعتمدنا في إيماننا على الكتاب المقدس وقدسناه ظاهريًا، بينما جاءت ممارستنا وخبرتنا في الواقع متفقة مع كلام البشر وتعاليمهم الواردة في الكتاب المقدس بدلاً من الخضوع لكلمة الله الواردة في الكتاب المقدس وتطبيقها، وإذا لم نفهم مقاصد الله بل التزمنا بدلاً من ذلك بشعائر وقواعد دينية فحسب، فهذا هو اتباع الإنسان. إذا اتبعنا كلام الناس الوارد في الكتاب المقدس وطبقناه كما لو كان كلام الله، واعتبرنا الرب يسوع مجرد رمز، وتجاهلنا كلامه، ولم نفعل شيئًا لاتباع وصاياه، فحتمًا سوف نكون مرفوضين وملعونين من الرب يسوع تمامًا كما كان الفريسيون المراؤون. يوجد كثيرون يؤمنون بالرب، لكنهم يعبدون شخصيات روحية أو قسوس وشيوخ بصورة عمياء، إنهم يتقون الفريسيين المرائين، ومهما أصابهم، تجدهم يهرعون إلى القسوس والشيوخ طلبًا للإرشاد، ويفعلون الشيء ذاته عندما يتعلق الأمر بتحري الطريق الحقيقي. ونتيجة لذلك، يُخدَعون ويُضللون بواسطة الفريسيين المرائين والقادة الدينيين، ويأخذون طريق مقاومة الله، وتلك عواقب ونهايات اتباع الإنسان بدلاً من الله. السبيل الوحيد لاتباع الله بصدق هو أن نبني إيماننا على اتباع عمل الروح القدس وحده، وأن نتبع كلام الله الحالي، ونقتفي أثر عمل الروح القدس، وأن نبذل ما في وسعنا للقيام بواجباتنا. لقد فقد العالم المتدين عمل الروح القدس وأصبح منعزلاً لاسيما أثناء قيام الله بعمل دينونته في الأيام الأخيرة. عندما نُضطر إلى البحث عن الطريق الحقيقي، فلا بد أن نحول انتباهنا بالأكثر إلى البحث عن كلام الروح القدس للكنائس، ولا بد أن نبحث عن كلام الله وأقواله وعن عمل الروح القدس. إن لم نبحث عن كلام الروح القدس وعمله، ولم نتمكن من سماع صوت الله، وتعذر علينا اقتناء غذاء الكلام الحالي لله، فسوف نُباد ونُطرح جانبًا أثناء عمل الله في الأيام الأخيرة، مطروحين في الظلمة حيث البكاء وصرير الأسنان. أما أولئك الذين يتبعون الله ويخضعون له بصدق، فلن يتخلى عنهم مطلقًا. أولئك الذين يقدسون القسوس والشيوخ الدينيين، فإنهم يخضعون للإنسان ويتبعون إنساناً، وأولئك سوف يُفضحون في النهاية بعمل الله، وسوف يُفنون ويطرحون جانبًا.

مع أننا نقول بأفواهنا إننا نؤمن بالله، وأنه يجب ألا نتبع إلا الله ولا نخضع إلا له، فليس هذا ما يحدث في الواقع. يتضح لنا هذا جليًا من طريقة معاملة اليهود للرب يسوع في عصر النعمة على عكس معاملة بطرس ويوحنا وآخرين. قام الرب يسوع بعمله الجديد، ونطق بالحق، وأظهر طريق التوبة، لكنَّ غالبية اليهود في ذلك الوقت كانوا يستمعون لتعاليم رؤساء الكهنة والفريسيين فحسب، ولم يقبلوا عمل الرب يسوع ولا كلامه؛ ونتيجة لهذا، خسروا خلاص الرب يسوع. كانوا يؤمنون بالله اسمًا، لكنهم في الواقع كانوا يؤمنون برؤساء الكهنة والكتبة والفريسيين. بيد أنَّ بطرس ويوحنا ومتى وفيلبس وآخرين رأوا كلام الرب يسوع وعمله يحمل سلطانًا وقوةً، وأنهما كانا الحق. لقد رأوا أن كلام الرب يسوع وعمله من الله، لذلك اتبعوه من كثب، ولم يخضعوا مطلقًا لسيطرة الفريسيين، بل كانوا هُم مَنْ اتبعوا الله وأطاعوه بصدق. إن الطريقة الوحيدة لاتباع الله والخضوع له بصدق في الأيام الأخيرة هي قبول عمل دينونة الله القدير والخضوع له، وهذا يحقق النبوة التي جاءت في سفر الرؤيا: "هَؤُلَاءِ هُمُ ٱلَّذِينَ يَتْبَعُونَ ٱلْخَرُوفَ حَيْثُمَا ذَهَبَ" (رؤية 14: 4).

من "أسئلة وأجوبة كلاسيكية عن إنجيل الملكوت"

ما الذي يعنيه اتّباع الله؟ وكيف نضع ذلك موضع التطبيق؟ إنّ اتّباع الله لا ينطوي فقط على الصلاة إلى الله وتسبيحه؛ فالأهم هو أكل وشرب كلمات الله، والعيش بحسب كلام الله، والعمل وفقًا للحقّ، وإيجاد طريق لاختبار الحياة في كلمات الله، وقبول إرساليّة الله، وتأدية كل واحد من واجباتك بشكل سليم، والسير على الطريق التي أمامك بحسب إرشاد الروح القدس. وتحديدًا في المنعطفات الحاسمة، عندما تعترضك مشكلات كبيرة، تبرز هناك حاجة أكبر للتفتيش عن مقاصد الله، والاحتراس من الانخداع بتعاليم الإنسان، وعدم الوقوع ضحيّة لتحكّم أيّ شخص. "ما يأتي من الله أطيعُه وأتبعُه، ولكن ما يأتي من إرادة الإنسان أرفضه بحزم؛ وعندما يتناقض ما يبشر به القادة أو العاملون مع ترتيبات الله، فأنا حتمًا أتبع الله وأُنكِر الناس. أمّا إذا كان متوافقًا تمامًا مع ترتيبات الله ومشيئته، فيمكنني الاستماع إليه". إنّ الأشخاص الذين يمارسون بهذه الطريقة هم أولئك الذين يتّبعون الله.

من "الشركة من العُلا"

الهوامش:

[أ] يقول النص الأصلي "تعتقدون دائمًا أنه من خلال اتباعكم له يمكنكم الحصول عليه، وأنه من خلال رؤيته لكم تحصلون عليه".

السابق:مَنْ هو غير المؤمن؟

التالي:ما هي تبعية الإنسان؟

محتوى ذو صلة