7. مَنْ هو الشخص المخادع؟ لماذا لا يمكن للأشخاص المخادعين أن ينالوا الخلاص؟

كلمات الله المتعلقة:

إن كنت مخادعًا جدًا، إذن سيكون لك قلب متحفظ وأفكار مملوءة بالشكّ في جميع الأمور وكل الناس. لهذا السبب، فإن إيمانك بيَّ مبني على أساس الشك، هذا النوع من الإيمان هو إيمان لن أعترف به أبدًا. عندما تفتقر إلى الإيمان الأصيل، ستبتعد أكثر عن الحب الحقيقي. وإن كنت قادرًا على الشك في الله وافتراض تخمينات عنه متى شئتَ، فأنت بلا شك أكثر المخادعين بين البشر. أنت تُخمّن فيما إن كان الله يمكن أن يكون مثل الإنسان: يرتكب خطايا لا تُغتفر، وذو شخصية هزيلة، ويخلو من العدالة والمنطق، ويفتقر إلى الإحساس بالعدالة، ويُسَلَّم إلى تكتيكات دنسة وخادعة وماكرة، وأيضًا يُسَرُّ بالشر والظلمة، وما إلى ذلك. أليس السبب في أن الإنسان لديه أفكار مثل هذه هو أن الإنسان ليس لديه أدنى معرفة عن الله؟ هذا النوع من الإيمان ليس أقل من الخطية! إضافة إلى ذلك، يوجد البعض ممَّنْ يعتقدون بأن الذين يسروني ما هم سوى مخادعين ومتملقين، وأن الذين يفتقرون إلى هذه المهارات لن يحظوا بالترحيب، وسوف يفقدون مكانهم في بيت الله. هل هذه هي كل المعرفة التي جمعتموها خلال هذه السنوات الكثيرة؟ هل هذا هو ما اكتسبتموه؟ ومعرفتكم عني لا تتوقف عند سوء الفهم هذا؛ بل والأسوأ من ذلك هو تجديفكم على روح الله وتحقيركم للسماء. هذا هو سبب قولي إن مثل هذا النوع من الإيمان الذي يشبه إيمانكم سيجعلكم تضلّون عني أكثر وتتبنون موقفًا أشد معارضة تجاهي.

من "كيفية معرفة الإله الذي على الأرض" في "الكلمة يظهر في الجسد"

كل من يؤمنون بالله ولكن لا يبحثون عن الحق لا يملكون وسيلة للهروب من تأثير الشيطان. أولئك الذين لا يعيشون حياتهم بأمانة، ويتصرفون أمام الآخرين بطريقة غير تلك التي يتصرفون بها من خلفهم، ويتظاهرون بالتواضع والصبر والمحبة بينما يضمرون في داخلهم المكر والخديعة وعدم الوفاء لله – أولئك هُم الممثلون النموذجيون لمن يعيشون تحت تأثير الظلمة. إنهم على شاكلة الحية. أولئك الذين يكون إيمانهم بالله دائمًا من أجل مكاسبهم الخاصة، والذين يتصفون بالبر الذاتي والغطرسة، ويفتخرون بأنفسهم، ويحافظون على مكانتهم الخاصة، هؤلاء هم الذين يحبون الشيطان ويعارضون الحق. إنهم يقاومون الله وينتمون بالكامل للشيطان. أولئك الذين لا يهتمون بأعباء الله، الذين لا يخدمون الله بكل قلوبهم، الذين يهتمون دائمًا بمصالحهم الشخصية ومصالح أُسرِهِم، الذين لا يستطيعون أن يتركوا كل شيء ليبذلوا أنفسهم من أجل الله، والذين لا يحيون مطلقًا بكلام الله يعيشون خارج كلام الله؛ ولا يمكن لمثل أولئك أن ينالوا المدح من الله.

من "اهرب من تأثير الظلمة وسوف تُقتنى من الله" في "الكلمة يظهر في الجسد"

لاحقاً، على الطريق أمامكم، لا تتحايلوا أو تقوموا بأعمال مخادعة وغير مستقيمة وإلّا فستكون العواقب وخيمة بشكل يفوق الخيال! أنتم لا تزالون جاهلين لمفهومَي الخداع وعدم الاستقامة. فكلّ عمل أو تصرّف لا تدعوني أراه وتخشون أن تظهروه إلى العلن هو عمل مخادع وغير مستقيم. عليكم أن تفهموا التالي! إذا قمتم بأعمال مخادعة وغير مستقيمة في المستقبل، لا تدّعوا أنّكم لا تفهمون؛ فارتكاب الخطأ عن معرفة يجعل منكم أكبر ذنبًا، وسيؤدّي بكم ذلك إلى الاحتراق بالنار، بل وأسوأ من ذلك، سيؤدّي بكم إلى تدمير أنفسكم.

من "الفصل الخامس والأربعون" من أقوال المسيح في البدء في "الكلمة يظهر في الجسد"

يلوّح بعض الناس دائمًا بعَلم الكنيسة بغض النظر عمّا يفعلونه؛ والحقيقة أن هذا لأجل مصلحتهم الخاصة؛ فليس لدى هذا النوع من الأشخاص الدافع المناسب، فهو نوع ملتوٍ ومخادع ومعظم الأشياء التي يفعلها هي سعى لمصلحته الشخصية. لا يسعى هذا النوع من الأشخاص إلى محبة الله، ولا يزال قلبه ينتمي إلى الشيطان ولا يمكن أن يلتفت إلى الله. ليس لدى الله طريقة لاقتناء هذا النوع من الأشخاص.

من "الحب الحقيقي لله حبٌ عفوي" في "الكلمة يظهر في الجسد"

عليكم أن تعرفوا أن الله يحب الإنسان الصادق. لدى الله جوهر الأمانة، وهكذا يمكن دائمًا الوثوق بكلمته. فضلاً عن ذلك، فإن أفعاله لا تشوبها شائبة ولا يرقى إليها شك. لهذا، يحب الله أولئك الذين هم صادقون معه صدقًا مطلقًا. ... يجب أن تعرف ما إذا كان لك إيمان حقيقي وإخلاص حقيقي في داخلك، وما إذا كان لديك سجل من المعاناة من أجل الله، وما إذا كنت قد خضعت خضوعًا كاملاً لله. إذا كنت تفتقر إلى كل هذا، فسيبقى في داخلك عصيان وخداع وطمع وتذمر. بما أن قلبك بعيد عن الصدق، فأنت لم تتلقَّ قط تقديرًا إيجابيًا من الله ولم تحيا قط في النور. سيتوقف مصير المرء في النهاية على ما إذا كان يمتلك قلبًا صادقًا وأحمر كالدم، وما إذا كان يمتلك روحًا نقية. إذا كنت شخصًا مخادعًا جدًّا، وشخصًا يمتلك قلبًا خبيثًا، وشخصًا يمتلك روحًا غير نقية، فإن سجل مصيرك يكون بالتأكيد في المكان الذي يُعاقب فيه الإنسان. إذا كنت تدّعي أنك صادق جدًّا، لكنك لم تستطع أن تتصرف وفق الحق أو تنطق بكلمة حق قط، فهل ما زلت تنتظر من الله أن يكافئك؟ أما زلت ترجو من الله أن ينظر إليك باعتبارك قُرَّة عينه؟ أليست هذه طريقة تفكير غير معقولة؟ إنك تخدع الله في كل شيء، فكيف يمكن لبيت الله أن يستضيف واحدًا نجس اليدين مثلك؟

من "الإنذارات الثلاثة" في "الكلمة يظهر في الجسد"

"وإذا كنت غير مستعد بتاتًا للبوح بأسرارك – أي الصعوبات التي تواجهك – أمام الآخرين حتى تبحث عن طريق النور، فأنا أقول إنك شخصٌ لن ينال الخلاص بسهولة ولن يخرج بسهولة من الظلمة". هنا، منح الله البشر طريق ممارسة، وإن لم تمارس بهذه الطريقة، واكتفيت بهتاف الشعارات والتعاليم، فأنت شخص لن يتلقّى الخلاص بسهولة. هذا بالفعل مرتبط بالخلاص. نيل الخلاص أمر في غاية الأهمية لكل إنسان. هل أشار الله لهذا الأمر في أي مكان آخر؟ في المواضع الأخرى، قلّما يشير الله إلى صعوبة نيل الخلاص، ولكنه يتكلم عن هذا الأمر عندما يتحدث عن الأمانة. إن لم تتصرف بهذه الطريقة، ستكون شخصًا يصعب خلاصه. "عدم قبول الخلاص بسهولة" معناه أنه من الصعب عليك أن تخلص، وأنك غير قادر على سلوك الدرب الصحيح المؤدي للخلاص، ومن ثمَّ يُعدّ خلاصك مستحيلًا. يقول الله هذا حتى يعطي الناس بعض المساحة، بتعبير آخر، ليس من السهل خلاصك، ولكن من جهة أخرى، إن مارست كلام الله، سيكون لديك أمل ويمكنك أن تنال الخلاص. وإن لم تمارس كلام الله، وإن لم تحلّل أسرارك والمصاعب التي تواجهك قط، أو تخبر أي شخص بهذه الأمور الخاصة أو تفتح قلبك للناس بخصوصها، أو تحلّلها مع الناس حتى تعرّي نفسك، فلن يكون لديك إمكانية الخلاص. وما السبب في هذا؟ إن لم تعرِّ نفسك أو تحلّل نفسك بهذه الطريقة، فلن تتغيّر طبيعتك الفاسدة مطلقًا. وإن لم تتمكّن من أن تتغيّر، فعليك أن تنسى أمر الخلاص. هذا ما يقصده الله في قوله لهذه الكلمات، وهذه هي مشيئة الله.

لماذا أكد الله دائمًا على أنه ينبغي للناس أن يكونوا أمناء؟ لأن هذا أمر بالغ الأهمية، وهو يتصل مباشرة بإمكانية خلاصك من عدمه. ... الله يريد الأمناء. إن لم تكن نقيًا، إن كنت غادرًا ومحتالًا وماكرًا، فأنت إذًا لست أمينًا، وإن لم تكن أمينًا، فلن تكون لديك الفرصة لأن يخلّصك الله ولا يمكنك أن تنال الخلاص.

من "أكثر ممارسة جوهرية يمارسها الشخص الأمين" في "تسجيلات لأحاديث المسيح"

كل ما فيّ بار، ولا يوجد فيّ إثم ولا غش ولا اعوجاج على الإطلاق؛ مَنْ هو معوج وغشّاش يجب أن يكون ابنًا لجهنم – يجب أن يُولد في الجحيم. كل ما فيّ ظاهر؛ وكل ما أقوله لأحققه فإنه يتحقق وكل ما أقوله لأؤسّسه فإنه يتأسّس، ولا أحد يستطيع أن يغيّر هذه الأشياء أو يباريها لأني أنا الله الواحد الوحيد نفسه.

من "الفصل السادس والتسعون" من أقوال المسيح في البدء في "الكلمة يظهر في الجسد"

مقتطفات من عظات ومشاركات للرجوع إليها:

الأشخاص المخادعون لا يخدعون الآخرين فحسب، لكنهم يعاملون الله بخداع أيضاً لأن هذه هي طبيعتهم. يمكننا أن نتبين طبيعتهم من الموقف الذي يتخذونه حيال كلمة الله: إنهم يحملون الشكوك دوماً إزاء كلمة الله، ولا يصدقونها. في هذه النقطة بالتحديد، المخادعون والصادقون مختلفون تماماً. الصادقون بسطاء على وجه الخصوص. إنهم يصدقون أي شيء يقوله الله، ويطيعون أياً ما يقوله، وينفذون ما يطلبه بالضبط. لذلك يحب الله الصادقين ويباركهم؛ يَسهُل على الصادقين ربح عمل الروح القدس. أما الشخص المخادع فهو على النقيض تماماً. بغض النظر عما يقوله الله، يشك المخادع دوماً أنه خطة، وأنه حكمة، لذا يعجز عن قبوله وممارسته بسهولة. إن المخادعين لا تساورهم الشكوك فحسب حيال كلمة الله، لكنهم بارعون أيضاً في دراسة عمل الله. إنهم يحاولون دوماً تخمين دوافع الله الحقيقية حتى يتمكنوا من إبرام اتفاق. ومن الواضح أن المخادعين ماهرون بشدة في المقايضة. فلسفتهم تقوم على المقايضة وعدم تكبّد أي خسارة. بل إنهم حاولوا حتى أن يبرموا صفقة مع الله بخصوص إيمانهم. إنهم مهمومون دوماً بما إذا كان إيمانهم مباركاً أم ملعوناً، بل هم حتى أكثر قلقاً إزاء كونهم شعب الله أم عمال خدمة. إنهم يجرون الحسابات باستمرار، واليوم الذي لا تتضح فيه الرؤية إزاء هذه المسألة هو يوم لن يستقروا فيه ليسعوا وراء الحياة. المخادعون هم ثعالب ماكرة، وهم الأكثر مكراً بين كل الناس. لهذا السبب، المخادعون هم الأشد كرهاً من الله، وهو لا يرغب في بذل مجهود إضافي أو مواصلة الحديث معهم. المخادعون يتصيدون الأخطاء دوماً في تعاملهم مع كلمة الله؛ إنهم يستقصون كلماته بحثاً عن سقطات منطقية وأسس لإقامة الحُجّة عليه. ولأن المخادعين يتعاملون مع كلمات الله بمنهج الشك والعصيان والمقاومة والتكذيب، فإنهم يفتقرون تماماً إلى عمل الروح القدس. إنهم لا يحصلون ولو على النزر اليسير من الاستنارة عند قراءة كلماته، وتبدو لهم سخيفة وخرقاء على نحو استثنائي. في الحقيقة، لا يوجد على الإطلاق أي تناقض في كلمات الله، إلا أنهم يسعون لإيجاد مواضع تناقض كثيرة ويورطون أنفسهم في المتاعب. ويكشف هذا على وجه الخصوص افتقارهم المثير للشفقة إلى استنارة الروح القدس والفهم الروحي. من الموقف الذي يتعامل به المخادعون مع كلمة الله، يمكننا تبين أن طبيعتهم شيطانية لا لبس فيها وهي مقاومة لله. كل من يتعاملون مع كلمة الله بمنهج الشك والتكذيب هم بالأساس أناس مخادعون لن يربحوا بالتأكيد أي حق من كلمات الله، وسينتهي بهم المطاف إلى الهلاك.

من "الشركة من العُلا"

السابق: 6. مَنْ هو الشخص الأمين؟ لماذا يحب الله الأمناء؟

التالي: 8. ما الفرق بين شخص أمين وشخص مخادع؟

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب