تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

أقوال مسيح الأيام الأخيرة (مختارات)

قراءات أقوال المسيح للأيام الأخيرة,كنيسة الله القدير
أقوال مسيح الأيام الأخيرة (مختارات)

تصنيفات

 قوال الله القدير (الطريق لمعرفة الله)
قوال الله القدير (الطريق لمعرفة الله)

جميع الفروع الغربية يجب أن تستمع لصوتي:

في الماضي، هل كنتم مخلصين لي؟ هل أطعتم كلمات النصح الممتازة التي قلتها؟ هل توجد لديكم آمال واقعية وليست غامضة أو غير مُؤكَّدَة؟ إخلاص الإنسان وحبه وإيمانه: لا يوجد شيء من هذه سوى ما يصدر مني، لا شيء إلا ما أمنحه. يا شعبي، عندما تسمعون كلامي، هل تفهمون إرادتي؟ هل ترون قلبي؟ في الماضي، كانت تواجهكم أثناء مسيرتكم في طريق الخدمة أفراح وأتراح، وتحسن وانتكاسات، وكانت هناك أوقات كنتم فيها عرضة لخطر السقوط بل وحتى خيانتي، لكن هل عرفتم أنني في كل لحظة ما فتئتُ أعمل على خلاصكم؟ وفي كل لحظة كنت أنطق بصوتي لأناديكم وأخلصكم؟ كم مرة سقطتم في شباك الشيطان؟ كم مرة وقعتم في شِراك الإنسان؟ أكرر، كم مرة وقعتم في منافسة لا تنتهي مع بعضكم بعد أن أخفقتم في التخلي عن ذواتكم؟ كم مرة كنتم موجودين في بيتي بأجسامكم لكن مَنْ يدري أين كانت قلوبكم؟ بالرغم من هذا، كم مرة مددت يدي المُنقِذَة لتنتشلكم، وكم مرة بذرتُ بينكم بذور الرحمة، وكم مرة لم أحتمل فيها رؤية حالتكم المزرية في معاناتكم؟ كم مرة... أتدرون؟

لكنكم اليوم غلبتم – بعنايتي – أخيرًا كل الصعوبات وها أنا أفرح معكم، وهكذا تتبلور حكمتي. لكن تذكروا هذا جيدًا! مَنْ منكم سقط بينما ظللتم أنتم أقوياء؟ مَنْ منكم ظل قويًا حتى دون أن يمر بلحظات وهن؟ مَنْ مِن الناس تمتع بأي بركة لم تكن مني؟ ومَنْ مر بمحنة لم تكن مني؟ هل كل أولئك الذين يحبونني لا يتلقون إلا البركات؟ هل يمكن أن تكون المحن التي ألمَّت بأيوب بسبب أنه لم يحبني بل قاومني بدلاً من ذلك؟ هل تمكن بولس من خدمتي بإخلاصٍ في وجودي لأنه استطاع حقًا أن يحبني؟ رغم أنكم ربما تتمسكون بشهادتي، هل يوجد بينكم مَنْ تكون شهادته مثل الذهب الخالص نقية من الشوائب؟ هل يقدر الإنسان على الإخلاص الحقيقي؟ إن عدم التعارض بين حقيقة أن شهادتكم تبهجني و"إخلاصكم" إنما يرجع إلى أنني لم أطلب الكثير من أي واحد مطلقًا. إذا سلمنا بالقصد الأصلي لخطتي، فسوف تكونون جميعًا "بضاعة درجة ثانية – غير مُرضين". أليس هذا بمثالٍ على ما أخبرتكم به "بذر بذور الرحمة"؟ أليس ما ترونه هو خلاصي؟

عليكم جميعًا أن تعيدوا التفكير في الماضي: منذ أن رجعتُ إلى بيتي، هل ثمة مَنْ عرفني – دون مراعاة مكسبه وخسارته – بالطريقة التي عرفني بها بطرس؟ لقد أتقنتم ظاهر الكتاب المقدس، لكن هل تشربتم شيئًا من جوهره؟ وحتى لو تم ذلك، فما زلتم تتمسكون "برأسمالكم" وترفضون التخلي بصدق عن أنفسكم. عندما أنطق بأقوال وأتحدث إليكم وجهًا لوجه، مَنْ منكم سبق وأن نحى الدَرْج المختوم جانبًا ليتلقى كلمات الحياة التي أعلنتها؟ إنكم لا تهتمون بكلامي ولا تجلونه. لكنكم – بدلاً من ذلك – تستخدمون كلامي كمدفع آلي تطلقون منه النار على أعدائكم كي تحافظوا على مكانتكم الشخصية، ولا تحاولون ولو بقدرٍ ضئيل أن تقبلوا دينونتي لتعرفوني. كل شخص منكم يصوب سلاحًا إلى شخصٍ آخر، أنتم جميعًا "غير أنانيين" وجميعكم "يراعي الآخرين" في كل موقف". أليس هذا بالضبط ما كنتم تفعلونه بالأمس؟ واليوم؟ زاد "إخلاصكم" ببضع نقاط، وأصبحتم جميعًا أكثر تمرسًا وأكثر نضجًا؛ ولهذا، زاد "خوفكم" مني بعض الشيء، ولا أحد أصبح "يجرؤ على التصرف باستهتار". لماذا توجدون في حالة من السلبية الدائمة؟ لماذا لا توجد فيكم دائمًا الجوانب الإيجابية؟ يا شعبي! لقد انطوت صفحة الماضي منذ أمدٍ بعيد، ويجب ألا تتعلقوا بها أكثر من ذلك. بالأمس ظللتَ متمسكًا بأفكارك، لكن اليوم يجب أن تمنحني ولاءك الصادق، بل والأكثر من ذلك، يجب أن تشهد عني شهادة حسنة غدًا، وسوف ترث بركتي في المستقبل. هذا ما يجب عليكم أن تفهموه.

رغم أنني لستُ حاضرًا أمامكم، فإن روحي سيمنحكم نعمة بالتأكيد. أتمنى أن تثمنوا بركتي وأن تتمكنوا – بالاعتماد على ذلك – من أن تعرفوا أنفسكم. لا تتخذوا منها رأسمالاً لكم، لكن بالأحرى استكملوا ما ينقصكم من كلامي، ومن هذا استخلصوا عناصركم الإيجابية. هذه هي الرسالة التي أتركها لكم!

28 فبراير 1992

أقوال مسيح الأيام الأخيرة (مختارات)

الإيمان بالله يجب أن يركّز على الحقيقة لا على الطقوس الدينية كيفية معرفة الحقيقة هل عمل الله بسيط جداً كما يتصور الإنسان؟ يجب عليك كمؤمنٍ بالله أن تعيش من أجل الحق مَنْ يطيعون الله بقلب صادق حقًا سيحظون بالقرب من الله أن تكون شخصيتك غير متغيرة يعني أنك في عداوة مع الله هل للثالوث وجود؟ (الجزء الأول) هل للثالوث وجود؟ (الجزء الثاني) عندما يتعلق الأمر بالله، فحدثني عن فهمك كلام الله إلى الكون بأسره - الفصل الرابع في إيمانك بالله ينبغي عليك أن تطيع الله هل أنت مؤمن حقيقي بالله؟ معرفة المراحل الثلاث لعمل الله هي السبيل إلى معرفة الله (الجزء الأول) ما وجهة النظر الواجب على المؤمنين تبنيها يمكن للمُكَمَّلين فقط أن يعيشوا حياة ذات مغزى كثيرون مدعوون، لكن قليلين مختارون كل مَن لا يعرفون الله هم من يعارضونه إنّ عمل نشر الإنجيل هو أيضاً عمل تخليص الإنسان كلام الله إلى الكون بأسره - الفصل السابع معاينة ظهور الله وسط دينونته وتوبيخه لا يستطيع الشهادة لله إلا أولئك الذين يعرفون الله التجسُّدان يُكمِّلان معنى التجسد‎ الله هو رب الكل الاختلاف الجوهري بين الله المتجسد وبين الأناس الذين يستخدمهم الله لا يمكن خلاص الإنسان إلا وسط تدبير الله يجب أن تفكروا في أعمالكم وعود لأولئك الذين كمّلهم الله الكل يتحقق بكلمة الله كيف تُقبِلُ على إرساليتك المستقبلية يجب أن تبحث عن طريق التوافق مع المسيح كيف يمكن للإنسان الذي وضع تعريفًا لله في تصوراته أن ينال إعلانات الله؟ وصايا العصر الجديد لا يستطيع أحد ممن خُلقوا من جسد أن يهربوا من يوم السُخط النجاح أو الفشل يعتمدان على الطريق الذي يسير الإنسان فيه (الجزء الثاني) الله والإنسان سيدخلان الراحة معًا (الجزء الأول) اختبارات بطرس: معرفته بالتوبيخ والدينونة (الجزء الأول) النجاح أو الفشل يعتمدان على الطريق الذي يسير الإنسان فيه (الجزء الأول) يجب أن تعرف أن الإله العملي هو الله نفسه معرفة المراحل الثلاث لعمل الله هي السبيل إلى معرفة الله (الجزء الثاني) الله والإنسان سيدخلان الراحة معًا (الجزء الثاني) جوهر الجسد الذي سكنه الله (الجزء الأول) جوهر الجسد الذي سكنه الله (الجزء الثاني) الإنسان الفاسد غير جدير بتمثيل الله كلام الله إلى الكون بأسره - الفصل الخامس عمل الله وعمل الإنسان - الجزء الثاني عمل الله وعمل الإنسان (الجزء الأول) معرفة عمل الله اليوم عمل الله وممارسة الإنسان (الجزء الأول) لا يؤمن بالله حقًا إلا مَنْ يختبر عمل الله ظهور الله أتى بعصر جديد طريقة الخدمة الدينية التي يجب حظرها حديث مختصر عن "أن الملكوت الألفي قد أتى" دوي الرعود السبعة – التنبؤ بأن إنجيل الملكوت سينتشر في كل أنحاء الكون ينبغي عليك أن تُعِدَّ ما يكفي من الأعمال الصالحة من أجل مصيرك ينبغي أن يُعاقَب الشرير ماذا يعني أن تكون إنسانًا حقيقيًا اختبارات بطرس: معرفته بالتوبيخ والدينونة (الجزء الثالث) إلى مَنْ تكون مخلصًا؟ أقوال الله إلى الكون بأسره – الفصل السابع عشر كيف تخدم في انسجام مع إرادة الله كلام الله إلى الكون بأسره - الفصل السادس البشرية الفاسدة في أَمَسِّ احتياج إلى خلاص الله الصائر جسدًا (الجزء الثاني) أولئك الذين يخالفون المسيح هم من غير ريب معاندون لله ماذا تعرف عن الإيمان؟ من المهم جدًا فهم شخصية الله المراسيم الإدارية العشرة التي يجب على شعب الله المختار طاعتها في عصر الملكوت عصر الملكوت هو عصر الكلمة لقد جاء المُلك الألفي المسيح يقوم بعمل الدينونة بالحق يجب عليك أن تعرف كيف تطوَّرت البشرية حتى يومنا هذا (الجزء الثاني ) تنهُد القدير العمل في عصر الناموس البشرية الفاسدة في أَمَسِّ احتياج إلى خلاص الله الصائر جسدًا (الجزء الأول) كلام الله إلى الكون بأسره - الفصل العاشر هل تعلم؟ لقد صنع الله أمرًا عظيمًا بين الناس كلام الله إلى الكون بأسره - الفصل الثالث والعشرون كلام الله إلى الكون بأسره - الفصل التاسع والعشرون كلام الله إلى الكون بأسره - الفصل الثامن والعشرون الإنذارات الثلاثة القصة الحقيقية وراء العمل في عصر الفداء كلام الله إلى الكون بأسره - الفصل التاسع اختبارات بطرس: معرفته بالتوبيخ والدينونة (الجزء الثاني) كيفية معرفة الإله الذي على الأرض عمل الله وممارسة الإنسان (الجزء الثاني) كلام الله إلى الكون بأسره - الفصل السادس عشر كلام الله إلى الكون بأسره - الفصل الرابع عشر كيف تَعرّف بطرس على يسوع؟ - الجزء الثاني كلام الله إلى الكون بأسره - الفصل التاسع عشر وحده مسيح الأيام الأخيرة قادر أن يمنح الإنسان طريق الحياة الأبدية جوهر المسيح هو الطاعة لمشيئة الآب السماوي كلام الله إلى الكون بأسره - الفصل الثالث عشر كلام الله إلى الكون بأسره - الفصل الحادي عشر كيف تَعرّف بطرس على يسوع؟ - الجزء الأول بخصوص الألقاب والهوية (الجزء الأول) كلام الله إلى الكون بأسره - الفصل الثامن استعادة الحياة الطبيعية للإنسان وأخذه إلى غاية رائعة (الجزء الثاني) يجب عليك أن تعرف كيف تطوَّرت البشرية حتى يومنا هذا (الجزء الأول) هل أصبحت على قيد الحياة؟ كلام الله إلى الكون بأسره - الفصل الثاني عشر كلام الله إلى الكون بأسره - الفصل الرابع والعشرون حين ترى جسد يسوع الروحاني وقتها يكون الله قد صنع سماءً جديدة وأرضًا جديدة استعادة الحياة الطبيعية للإنسان وأخذه إلى غاية رائعة (الجزء الأول) الذين يعرفون عمل الله اليوم هم الوحيدون الذين يمكنهم أن يخدموا الله كلام الله إلى الكون بأسره - الفصل الحادي والعشرون كلام الله إلى الكون بأسره - الفصل الثامن عشر كلام الله إلى الكون بأسره - الفصل الخامس عشر الله هو مَنْ يوجِّه مصير البشرية عاد المُخلِّص بالفعل على "سحابة بيضاء" بخصوص الألقاب والهوية (الجزء الثاني) أولئك الذين يحبون الله سوف يعيشون إلى الأبد في نوره وجه الاختلاف بين خدمة الإله المتجسّد وواجب الإنسان كلام الله إلى الكون بأسره - الفصل الخامس والعشرون مَنْ يعرفون الله وعمله هم وحدهم مَنْ يستطيعون إرضاءه محبة الله وحدها تُعد إيمانًا حقيقيًا به

0 نتيجة (نتائج ) البحث