تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

144 أتعهّد بأن أتبع المسيح طوال حياتي

1 البرِّ الصيني، حيث تمارس شياطين الحكومة الصينية السلطة، هو مكان ظلمة ورعب حقًا. أنا أعظ وأشهد لظهور الله وعمله، لكنّ الحكومة تطاردني. كثيرًا ما أسمع صوت صفارات الشرطة، وأنا معرض دائمًا لخطر الاعتقال والسجن. الصين مكان أبالسة حيث يمارس الشيطان السلطة؛ فهو خالٍ من أي ملاذ للمسيحيين. متى سأتمكّن من حضور التجمعات وتأدية واجبي بطريقة طبيعية، من دون الحاجة إلى الاختباء من الشرطة لتفادي إلقاء القبض عليّ؟ متى سأتمكّن من قراءة كلام الله بسلام، والكفِّ عن العيش كمتشرد؟ ما هي هذه "الحرية الدينية والحق في الحياة"؟ ليست سوى هراء مخادع من ملك الأبالسة. مَن في هذا العالم المتسع يعرف عن الاضطهاد الذي يعاني منه الصينيون المسيحيون؟

2 كم أنا محظوظ بأنّني قابلت ظهور الله وعمله، لكنّ التنين العظيم الأحمر يطاردني ويقمعني، فأجبرِت على مغادرة بيتي ورحت أشتاق إلى أحبائي. أبغض شياطين الحكومة الصينية على عدم إنسانيتهم. بعد خضوعي للاضطهاد والشدائد والتجارب، أرى بوضوح وجوه هذه الشياطين القبيحة. الطريق السماوي صعب ومملوء بالحلو والمرّ – لكنّ وجود الله معي يطمئن قلبي. في وسط البلوى، أتلذّذ بمحبة الله؛ عند التفكير في نعمته، تملأ الحلاوة قلبي. يعود كل الفضل في هروبي مرارًا وتكرارًا من فم النمر لعناية الله بي وحمايته لي سرًا. في وسط الخطر والبلوى المتواصلين، قوّى كلام الله إيماني. عندما أرى أنّ الله كليّ القدرة ويحكم على كل شيء، يزداد عزمي على اتباعه.

3 لقد أحاقت بي المعاناة بسبب اضطهاد الحكومة الصينية؛ يُظهر هذا أنّ قامتي صغيرة جدًا. في وسط التجارب والتنقية، جسدي ضعيف؛ وأُظهر الكثير من السلبية والشكوى. لكن، في الوقت المناسب، ينيرني كلام الله ويضيئني، فيمدّني بالقوة ويمكّنني من الصمود. في الشدة، أتلذّذ بمحبة الله وحمايته وأبغض التنين العظيم الأحمر كراهية أكبر. يسمح لي الخضوع للتجارب بفهم الكثير من الحقائق؛ فتُطهَّر شخصيتي الفاسدة، وأهمل كل شيء لأتبع المسيح. لقد وقفت وجهًا لوجه مع الله، ومع أنّ الطريق السماوي وعر وشاقّ، إلّا أنّني أدرك أنّ المسيح هو الحق – وحتى لو بلي جسدي في السجن، أتعهّد بأن أتبع المسيح طوال حياتي حتى النهاية.

السابق:الكلام الذي في قلوب المسيحيين

التالي:القديسون عبر كل العصور يولدون من جديد

محتوى ذو صلة

  • نصيحة الله للإنسان

    I الله يناشدك ألّا تتحدّث عن نظريّات، بل عن واقعٍ ملموسٍ وحقيقيّ في الحياة. اُدرس الفنّ المعاصر، كُن متفانيًا وحين تتحدّث فلتخبر دومًا واقعًا. فلتواجه…

  • اتبع عمل الروح القدس الجديد، واربح ثناء الله

    I وووو... وووو... وووو اتباع عمل الروح القدس يعني ان يفهم المرء ارادة الله اليوم، يسلك بحسب مطالب الله، ويتبع اله اليوم، ويطيع مطالبه الحالية ويدخل…

  • أطع عمل الرُّوح لتظلّ تابعًا إلى النهاية

    I يتغيّر عمل الروح القدس من يوم لآخر، مرتقيًا خطوةً فخطوة مع إعلانات أعظم، هكذا يعمل الله لتكميل البشرية. إن عجز الإنسان عن مجاراته، فقد يُترَك. دون ق…

  • الله سخيّ في رحمته وشديد في غضبه

    رحمة الله وتسامحه موجودان، هذا حقيقيّ جدًا وصحيح، لكن عندما يصبّ الله غضبه، فإنّ قداسته وبرّه يريان الإنسان أيضًا أنّ الله لا يحتمل الإثم. I حينَ …