نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

603 الناس لا يبالون بوجود الله

1 كل يوم أنظر إلى وجه الكون، وفي كل يوم أقوم بعملي الجديد بين البشر. ومع هذا، فالناس جميعًا "يعملون بتفانٍ"، ولا أحد يهتم بديناميكيات عملي أو يلاحظ حالة الأشياء التي تتجاوزهم. يبدو الأمر كما لو أن الناس يعيشون في سماء جديدة وأرض جديدة من صنعهم، ولا يريدون أن يتدخل أي شخص آخر. إنهم جميعًا منهمكون في عمل إمتاع أنفسهم، وجميعهم معجبون بأنفسهم بينما يمارسون "تمارينهم الجسدية". ألا يوجد حقًا شيء من موضعي في قلب الإنسان؟ ألستُ قادرًا على أن أكون حقًا الحاكم في قلب الإنسان؟ هل روح الإنسان تركه حقًا؟ مَنْ الذي سبق وتفكر مليًا في الكلمات التي تخرج من فمي؟ مَنْ الذي سبق وأدرك رغبة قلبي؟ هل استولى حقًا شيء آخر على قلب الإنسان؟ كثيرة هي الأوقات التي صرختُ فيها للإنسان، ولكن هل سبق وشعر أي شخص بالشفقة؟

2 لقد أُصبت بخيبة أمل مرات عديدة بسبب الإنسان، وصرت غاضبًا مرات عديدة بسبب أدائه الضعيف، وحزنت مرات عديدة بسبب ضعفه. لماذا لا أوقظ الشعور الروحي في قلب الإنسان؟ لماذا لا أُلهم الحب في قلب الإنسان؟ لماذا لا يرغب الإنسان في معاملتي كحدقة عينه؟ أليس قلب الإنسان ملكه؟ هل احتل شيء آخر روحه؟ لماذا ينتحب الإنسان دون توقف؟ لماذا هو بائس؟ لماذا يتجاهل وجودي عندما يكون حزينًا؟ هل أطعنه؟ هل تخليت عنه عمدًا؟

من "الفصل الخامس والعشرون" "كلام الله إلى الكون بأسره" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف

السابق:طبيعتك فاسدة جدًا

التالي:كن حكيمًا واخضع لكل ترتيبات الله

محتوى ذو صلة

  • الله يضع كل أمله في الإنسان

    I مُنذُ البِدايَةِ و حتّى اليوم البشرية وحدها تمكنت من أن تكلم الله وتحاوره. مِن كُلُّ المخلوقاتِ الحيّة البشرية وحدها من تستطيع أن تكلم الله وتحاوره…

  • محبّة الله حقيقيّة للغاية

    I عمل إخضاع الله لكم، بالفعل هو خلاص عظيم. كلٌّ منكم مليء بالخطيئة والفجور. الآن ترون الله وجهًا لوجهٍ يوبِّخ ويُدين. خلاصه العظيم وحبّه الأعظم، الآ…

  • محبَّة الله تحيط قلبي

    البيت الأول شمس البرِّ تشرق في المشارق. يا الله! مجدك يملأ الأرض والسَّماء. حبيبي المحبوب، حبُّك يطوِّقني. مَن ينشدون الحقَّ جميعًا لله محبُّون. باكرً…

  • اللهُ القديرُ يحكمُ كملكٍ

    I ما أجملَ أقدامَهُ على جَبَلِ الزَّيتونْ! أصغوا! نحنُ الحرّاسُ نرنّمُ معاً؛ فاللهُ قد عادَ لصهيون. رأينا خرابَ أورشليم! نرنّمُ بفرحٍ لتعزيات الله …