تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

492 لا يمكن تحقيق أي شيء من دون الاتكال على الله

1 وآهٍ من أولئك الفاسدين! يجب أن تُقْبِل اليوم على الاعتماد عليّ، وإذا لم تفعل فسأقول لكَ اليوم إنك لنْ تحققَ شيئاً أبدًا! كلّ شيء سيكون هباءً منثوراً وكلّ ما ستتعهده بالعمل لن يساوي شيئاً! لا تتلكأ ولا تتردد فعملي العجائبي سيُنفّذ اليوم في كل أولئك الذين يحبوني. لا حاجة لي بأولئك الذين لا يتواضعون، ولا أستخدم اليوم إلا أولئك الذين يتواضعون تواضعًا كاملاً. فقط مَنْ يحبني بقلبٍ حقيقي، ويكون مُحتَقَراً من الآخرين، ولديه القابلية ليكشف أستارَ نفسه أمامي بشكل كامل، سأكشف أنا بدوري أستاري كاملةً لك. سأدعكَ تفهم مقاصدي وستكون قُبالتي في كل لحظةٍ مستقبِلاً بركاتي. اليوم، أولئك الذين يبذلون أنفسهم لأجلي ويحتملون الأعباءَ كرامةً لي، لن أظلمك أبداً وبهذا يظهر بِرّي.

2 لا تشتكِ مني، فنعمتي كافية لكم. يمكنك كذلك أن تتقدم وتحصل عليها وعندها ستتذوق طعمَ حلاوةٍ لا تُضاهى، لنْ تَخلقَ فيك حبي فقط لكنها ستعمّقه أيضاً. يتم تنفيذ عملي رويداً رويداً وهو بالتأكيد ليس مهملاً ولا غامضًا. لكي تتبعوني عليكم بشيءٍ آخر أيضًا: انظروا لتصرّفي وتعلموا مني. بهذه الطريقة وعبر اتّباع خُطايَ ستدخلون في تجَلّيات الملكوت. هللوا بصوت واحد! سيُتِمّ اللهُ عمله فيكم أيها الجَمْع. ألا تشعرون بأنكم مبارَكون؟ إنه لَمِنَ الصعبِ حقاً سبْرَ هذا الغَور! جَمَعتكم هنا اليوم كي يتسنى لكم مشاهدة عملي العجائبي!

من "الفصل الثامن والثلاثون" من "أقوال المسيح في البدء" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف

السابق:جاهد الجهاد الحسن من أجل الحق

التالي:اعتمد على كلام الله لإقامة علاقات سليمة مع الآخرين

محتوى ذو صلة

  • الطّريقة لتهدئة قلبك أمام الله

    البيت الأول طرق تهدئة قلبك أمام الله هي: اعزلْ قلبك عن الأمور الخارجيّة، وكنْ هادئًا أمامه، وصَلّ بقلب غير منقسم. بهدوء قلبك أمام الله، كلْ واشربْ كلا…

  • الله يضع كل أمله في الإنسان

    I مُنذُ البِدايَةِ و حتّى اليوم البشرية وحدها تمكنت من أن تكلم الله وتحاوره. مِن كُلُّ المخلوقاتِ الحيّة البشرية وحدها من تستطيع أن تكلم الله وتحاوره…

  • هلْ تعرفُ مصدرَ الحياةِ الأبديةِ؟

    I اللهُ مصدرُ حياةِ الإنسانِ؛ السماءُ والأرضُ تحييانِ بقوتِهِ. لا شيءَ حيٌّ يمكنُهُ أنَ يتحررَ منْ نطاقِ حكمِ وسلطانِ اللهِ. لا يهمُّ منْ أنتَ، كلُّ …

  • لا أحد يفهم رغبة الله الجادّة في تخليص الإنسان

    I خلق الله هذا العالم وجاء بالإنسان إليه، وهو كائن حيْ منحه الله الحياة. ثمّ صار له آباء وأقارب ولم يعد وحيدًا، ومقدرًا له العيش ضمن قضاء الله. إنّها …