تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

كيفية النظر إلى التحول من الأديان التقليدية إلى كنيسة الله القدير – ماسيمو إنتروفينيي

87

في عشرين وواحد وعشرين من نوفمبر تشرين الثاني ألفين وسبعة عشر، وفي يومين فقط، نُشر سبعة عشر تقريرًا مكثفا لمهاجمة كنيسة الله القدير، على "تا كونغ باو" و"وين وي بو"، الناطقتان الإعلاميتان بلسان الحزب الشيوعي الصيني في "هونغ كونغ"، وذكرت التقارير الشائعات والمغالطات التي يلفّقها الحزب الشيوعي الصيني باستمرار، لتكذيب كنيسة الله القدير وإدانتها. تستشهد التقارير بتُهم غير منطقية من بعض القساوسة، وتقول إنّ كنيسة الله القدير مسؤولة عن فقدان كنائسهم لأفرادها، بنيّة تحريض الناس والمجموعات الدينية على رفض كنيسة الله القدير وإدانتها. يُعلّق البروفيسور ماسيمو إنتروفينيي، عالم الاجتماع الإيطالي، ومؤسس مركز دراسات الأديان الجديدة، على الموضوع.

محتوى ذو صلة